الأرجنتيني ألفارو مدربا لمنتخب الاكوادور

كيتو (أ ف ب) – أعلن رئيس الاتحاد الاكوادوري لكرة القدم تعيين الارجنتيني غوستافو ألفارو مدربا لمنتخبه الأول، لقيادته في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال قطر 2022. ويخلف ألفارو الهولندي جوردي كرويف الذي استقال في نهاية يوليو دون قيادة المنتخب في أي مباراة. قال فرانسيسكو ايغاس رئيس الاتحاد خلال مؤتمر عبر الفيديو “سيتولى غوستافو ألفارو وفريقه التقني مهام المنتخب الوطني ويقودنا في التصفيات (مونديال 2022) وكوبا أميركا 2021، ونأمل في مونديال 2022 في قطر”.
واشرف ألفارو (58 عاما) على عدة أندية ارجنتينية محرزا كأس سودأميريكانا في 2007 مع ارسنال الارجنتيني. كما قاد بوكا جونيورز في نهاية 2019.
وبعد خوضه مباراة ودية في سبتمبر، يستهل بدايته في تصفيات مونديال 2022 ضد الارجنتين في بوينوس أيرس ثم الاوروغواي في كيتو في اكتوبر.
وقرر كرويف، نجل أسطورة برشلونة الإسباني الراحل يوهان، الاستقالة من منصبه نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد.
وجاء الإعلان عن استقالة كرويف الابن عبر الاتحاد الإكوادوري الذي أفاد في بيان عن الاتفاق على “شروط فك الارتباط” التي تضمنت “تعويضا عن فسخ العقد من قبل جانب واحد وهو المدرب”.
ولحق كرويف بالإسباني أنتونيو كوردون الذي استقال كمدير رياضي لمنتخب الإكوادور بسبب “عدم الاستقرار المؤسسي” في اتحاد اللعبة.
واستبعد إيغاس في أبريل الماضي عن رئاسة الاتحاد من قبل مجلس الإدارة، لاتهامه بأنه يدفع لكل من كرويف وكوردون أكثر مما تم الاتفاق عليه. لكن إيغاس رفض الاقرار بقانونية قرار إقالته من منصبه، مستندا الى الدعم الذي يحظى به من قبل اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم “كونميبول”. وكان كرويف قد حلّ في يناير 2020 خلفا للكولومبي هرنان داريو غوميز الذي أقيل من منصبه بعد الخروج من الدور الأول لبطولة كوبا أميركا في يونيو 2019. وحلت الإكوادور أخيرة في مجموعتها خلف الأوروغواي، تشيلي واليابان التي شاركت كضيفة في البطولة القارية.