لجنة مكافحة المنشطات تجري فحوصات للرياضيين

أكد شعيب بن محمد الزدجالي عضو اللجنة العمانية لمكافحة المنشطات والقائم بأعمال أمين سر اللجنة أنه تمت المشاركة في الفترة الماضية في عدة اجتماعات دولية وآسيوية وعلى مستوى دول مجلس التعاون الخليجي عن بعد بواسطة برنامج زوم في ظل الظروف الحالية لجائحة كورونا وقد تم مناقشة آلية التعامل مع الجائحة وكيف يتم فحص اللاعبين في ظل هذه الظروف.
وأضاف: تم من خلال المشاركة في تلك الاجتماعات التطرق لتوعية اللاعبين وتم إجراء فحوصات محلية على مستوى السلطنة لبعض الرياضات وقد بلغت 3 اجتماعات، وأنجزنا عددا جيدا من الفحوصات وحاولنا أن نغطي الخطة السنوية المعدة سلفا من قبل اللجنة والحمد لله الفحوصات جميعها جيدة واللجنة راضية عن التزام اللاعبين.
وكانت اللجنة العمانية الدولية لمكافحة المنشطات برئاسة السيد الدكتور سلطان بن يعرب البوسعيدي قد أصدرت في الفترة الماضية تعليمات جديدة لتسهيل مواصلة إجراء فحوصات المنشطات للرياضيين في السلطنة في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد عالميا. وحثت اللجنة العمانية لمكافحة المنشطات جميع الرياضيين على الالتزام بتعليمات اللجنة العليا للتعامل مع الجائحة لضمان الحماية الملائمة للرياضيين وأفراد مكافحة المنشطات مع الحفاظ على نزاهة نظام مكافحة المنشطات في السلطنة.
وشملت التعليمات الجديدة ضرورة التأكد بأن الأفراد الذين يجمعون العينات لا تظهر عليهم أي عوارض إصابة بكورونا كما يجب على هؤلاء أن يسألوا الرياضيين عما إذا كانوا يشعرون بأي عوارض أو ما إذا كان أي شخص متواجد في موقع جمع العينة من ضمن المجموعات التي يعتقد أنها تواجه خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وشددت اللجنة العمانية لمكافحة المنشطات على أنه في حال ثبوت إصابة شخص سبق له أن قام بجمع عينة يجب أن يتم إبلاغ الرياضيين الذين تواصلوا معه والعكس صحيح داعية إلى وجوب تعقيم أماكن العمل وارتداء الأقنعة الواقية. وأشارت اللجنة العمانية لمكافحة المنشطات حرصها على تحصيل المعلومات عن أماكن تواجد الرياضيين من أجل تسهيل إجراء فحوصات المنشطات خارج إطار المنافسات الرسمية مشددة على أنه يجب تذكير الرياضيين بإمكان إخضاعهم للفحص في أي مكان وزمان.