ساوثغيت يستبعد ماغواير من تشكيلة انكلترا

لندن (أ ف ب) – استبعد مدرب منتخب إنكلترا لكرة القدم غاريث ساوثغيت مدافع مانشستر يونايتد هاري ماغواير من تشكيلة المنتخب الانجليزي التي ستواجه أيسلندا والدنمارك في مسابقة دوري الأمم الأوروبية في سبتمبر المقبل، بعد صدور حكم إدانة بحقه من المحكمة الجنائية في جزيرة سيروس اليونانية. وقال ساوثغيت في تصريحات لموقع الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم “في ضوء التطورات، يمكنني أن أؤكد أنني استبعدت هاري ماغواير من تشكيلة إنكلترا للمباراتين ضد أيسلندا والدنمارك”.
وأصدرت المحكمة اليونانية حكما على ماغواير بالسجن لمدة 21 شهرا و10 أيام مع وقف التنفيذ بتهمة الاعتداء. واعتقل ماغواير (27 عاما) الخميس في جزيرة ميكونوس اليونانية على خلفية مشاجرة مع سياح واعتدائه مع شقيقه وصديقه على بعض رجال الشرطة اليونانيين، ووجهت إليه تهم “الاعتداء” و”الأذى الجسدي” و”الإساءة اللفظية” و”محاولة الرشوة”.
وأصدر ماغواير صاحب 26 مباراة دولية الذي غاب عن جلسة المحاكمة بعدما غادر الأراضي اليونانية بيانا أكد فيه أنه سيقوم باستئناف الحكم. وكان ساوثغيت اختار ماغواير ضمن التشكيلة بعد محادثة مع قائد فريق مانشستر يوناتيد أقنعته بضمه، مؤكدا أنه مقتنع باتخاذ القرار الصحيح بعد أن تحدث إلى ماغواير الذي أصبح أغلى مدافع في العالم بعد انتقاله من ليستر إلى يونايتد العام الماضي مقابل 87 مليون يورو. وقال في مؤتمر صحافي “من الواضح أن القرار ليس بسيطا”، مضيفا “لقد تحدثت مع هاري. لدي رؤية عن القصة التي تختلف كثيرا عما يجري نشره. يمكنك اتخاذ قرارات بشأن الحقائق التي تدركها”. وتابع “إذا تغيرت الحقائق أو المعلومات، سيكون علي مراجعة هذا القرار، ولكن لدي علاقة رائعة معه، لديه شخصية رائعة بالنسبة لنا، وهو يتمتع بدعمي في هذا الوقت”.
وكان ساوثغيت أبدى سابقا استعداده للتشدد مع اللاعبين الذين يسيئون التصرف، حيث استبعد جناح مانشستر سيتي رحيم سترلينغ بعد اشتباكه مع مدافع ليفربول جو غوميز خلال التدريب. ولم تخض انكلترا أي مباراة منذ فوزها على كوسوفو 4-صفر في نوفمبر الماضي في التصفيات المؤهلة إلى كاس أوروبا التي كانت مقررة الصيف الحالي وتأجلت إلى الصيف المقبل، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد. وتلعب إنكلترا مع إيسلندا في ريكيافيك في الخامس من سبتمبر والدنمارك في كوبنهاغن في الثامن منه. وطغت مشاكل ماغواير خارج الملعب على خبر استدعاء المواهب الشابة فيل فودن ومايسون غرينوود وكالفن فيليبس لتشكيلة المنتخب للمرة الأولى.
ويعد فودين (20 عاما) نجما واعدا في خط وسط مانشستر سيتي، في حين ساهمت أهداف غرينوود (18 عاما) في حجز مانشستر يونايتد لبطاقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. وقال ساوثغيت “إنها خطوة بالنسبة لهم، وكلاهما أكثر من قادرين (على تحمل المسؤولية). لقد أظهرا خلال المباريات الكبيرة للأندية الكبيرة بأنهما موهوبان. كلاهما رائع جدا يمكن أن يكونا جزءا من مستقبل إنكلترا. الأمر متروك لهما للمضي قدما”. في المقابل، ساهم نضج لاعب وسط ليدز يونايتد فيليبس في تتويج فريقه بلقب الدرجة الأولى (الثانية فعليا) وعودته إلى الدوري الممتاز. وقال عنه ساوثغيت “إنه لاعب شاهدناه كثيرا في الأشهر الـ12 الأخيرة مع ليدز. المركز الذي يشغله هو المكان الذي نحتاج فيه إلى منافسة. إنها لحظة مثيرة بالنسبة له”. كما استدعى ساوثغيت مهاجم ساوثمبتون داني إنغز الذي سجّل 25 هدفا الموسم المنصرم في جميع المسابقات، علما بأنه خاض مباراة دولية واحدة سابقا وكانت عام 2015.