رصد زلزال بقوة 5.2 في بحر العرب يبعد عن صلالة 569 كم وبعمق 10 كم

لم يشعر به السكان ولا تأثير له على المنشآت وأمواج البحر –
د. عيسى الحسين : سببه التقاء الصفائح الصومالية والعربية والهندية في المنطقة وهو يحدث بشكل متكرر –

كتب : خالد بن راشد العدوي –

رصد مركز رصد الزلازل بجامعة السلطان قابوس، زلزال بقوة 5.2 في بحر العرب في الساعة ١١:١٥صباحًا من يوم أمس بالتوقيت المحلي للسلطنة، وبعمق 10 كم، ويبعد عن سواحل ولاية صلالة 569 كم.
وقال الدكتور عيسى الحسين مدير المركز في تصريح لـ«عمان»: «إن الزلزال الذي تم رصده وقع نتيجة التقاء 3 صفائح من الطبقات الأرضية وهي الصفائح الصومالية والعربية والهندية، في منطقة بحر العرب»، مؤكدًا أن الهزة لم يشعر بها سكان ولاية صلالة، بحكم صغر حجمه، كما أنه لم يتسبب في حدوث ارتفاع في أمواج البحر، أو حتى على المنشآت.
وأوضح الحسين أن الزلزال وقع عند خط يمتد من خليج عدن ويتجه من الجنوب إلى الشمال عند السواحل الهندية والباكستانية، ويسمى نطاق «أون»، وأن سكان المناطق الواقعة على الحدود الساحلية لليمن والهند وباكستان لم يشعروا أو يتأثروا به.

وقال: «إن هذه المنطقة تحدث فيها الزلازل بشكل متكرر، نتيجة التقاء الصفائح، وهي عادة لا تصل تأثيراتها على السكان أو المنشآت».
وأكد مدير مركز رصد الزلازل في تصريح سابق له أنه يتم تحديث نشاط الزلازل في جميع المصادر الزلزالية التي قد تؤثر على سلطنة عمان استنادًا إلى البيانات الجديدة التي تم الحصول عليها مؤخرًا. علاوة على ذلك، اقترح مشروع EMME معادلات مختلفة للتنبؤ بالحركة الأرضية (GMPEs) لاستخدامها في الشرق الأوسط.
وأكد الحسين إلى أن النشاط الزلزالي داخل سلطنة عمان منخفض للغاية وغالبية الزلازل تقع على حدود اللوح العربي، وتم تغيير طبقات الأرض في بعض المواقع.
وكان مركز رصد الزلازل (EMC) في جامعة السلطان قابوس (SQU) قد عمل في فترة سابقة على إعادة النظر في تقييم المخاطر الزلزالية الاحتمالية (PSHA) لتقديم تقييم محدث للإجراءات الزلزالية في السلطنة.
وقد انتهى المركز من إجراء دراسة باستخدام كتالوج محدث عن الزلازل المتجانسة «نموذج المصدر الزلزالي الذي تم تطويره مؤخرًا»، وتم إدراج حالات عدم اليقين المعرفية لنماذج المصدر، ومعلمات التكرار، والحد الأقصى للحجم، ومعادلات التنبؤ بالأرض (GMPEs) الأكثر حداثة والقابلة للتطبيق.
وقد أجريت حالات عدم اليقين الوبائية باستخدام مزيج من أفضل قواعد البيانات المتاحة داخل إطار شجرة المنطق وزنها بشكل صحيح. خرائط المخاطر الزلزالية من حيث تسارع الأرض الذروة الأفقية (PGA) و5 ٪ تسارع طيفي مبلل (SA) في ظروف الأساس (VS = 760 م /‏ ث) لعام 475، وتم توليد فترات عودة 2475 سنة باستخدام كورنيل ماكغوير الكلاسيكية مقاربة، بالإضافة إلى ذلك، يتم توفير أطياف المخاطر الموحدة (UHS) للمراكز السكانية المهمة.
وقد أظهرت النتائج ارتفاع القيم في الأجزاء الشمالية من البلاد مقارنة بقيم الخطر التي تم الحصول عليها في الدراسة السابقة.
وأن التقييم الدقيق للأخطار الزلزالية على نطاق واسع يعتبر الطريقة الأكثر فاعلية نحو التخفيف من مخاطر الزلازل، ومن الضروري وضع رموز موثوقة لتصميم مقاومة الزلازل لأي بلد.
ويتم إجراء PSHA في أي موقع من خلال مراعاة جميع الحركات الأرضية الناتجة عن مجموعة واسعة من قياسات الزلازل والمسافات من المصادر الزلزالية الفعالة، إلى جانب أوجه عدم اليقين الخاصة بها من أجل تطوير نموذج لعملية توليد الزلازل، وتتمتع PSHA بميزة التحليل الكامل لمتغيرات التذبذب والشكوك المعرفية، وتتمثل الميزة الإضافية لـ PSHA في إمكانية توسيع نطاقه لتقييم المخاطر الزلزالية، وتحديد إمكانات الخسائر الناجمة عن الزلازل، سواء كانت إنسانية أو اقتصادية أو اجتماعية أو غير مباشرة.