كومان يتسلم الراية ويقود بايرن للمجد الأوروبي

برلين (د ب أ)-  لم يرتكب هانسي فليك خطأ يذكر طوال الموسم وجاءت فكرته الملهمة مؤخرا لتشير إلى أن فريقه بايرن ميونخ الألماني ربما يمتلك جيلا جديدا من النجوم. وقرر فليك الدفع بالفرنسي كينجسلي كومان في نهائي دوري أبطال أوروبا بدلا من الكرواتي إيفان بيريسيتش، مشيرا إلى أن مواجهة كومان لفريقه القديم باريس سان جيرمان ربما تمنح الجناح الشاب حافزا إضافيا. وسجل كومان 24/ عاما/ هدف الفوز لبايرن عبر ضربة رأس في الدقيقة 59 ليمنح النادي البافاري سادس ألقابه في دوري الأبطال بجانب حصد الثلاثية في تكرار لإنجاز 2013 حينما فاز الفريق بثنائية الدوري والكأس في ألمانيا بجانب اللقب القاري.
فليك كان العقل المدبر للثورة التي أحدثها بايرن منذ قدومه لتدريب الفريق في نوفمبر الماضي خلفا لنيكو كوفاتش ، حيث ساهم بشكل كبير في العبور بالفريق إلى بر الأمان من أزمة جائحة كورونا. وبات بايرن أول فريق في التاريخ يفوز بكل مبارياته في دوري أبطال أوروبا في مسيرة مذهلة تضمنت الفوز الكاسح على المارد الإسباني برشلونة بثمانية أهداف مقابل هدفين في دور الثمانية والفوز الساحق على توتنهام الإنجليزي 7 2/ بخلاف الفوز على ريد ستار بلجراد الصربي بنصف دستة أهداف في دور المجموعات.
وحقق بايرن 29 انتصارا خلال 30 مباراة خاضها على مستوى كافة المسابقات مقابل تعادل وحيد، وسجل خلال تلك المسيرة المذهلة 95 هدفا. إنجازات بايرن ميونخ لم تتوقف عند هذا الحد بل نجح نجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي في نيل لقب الهداف في كأس ألمانيا وبوندسليجا بجانب دوري الأبطال. وفي الوقت الذي تقمص فيه كومان دور البطولة في الخط الأمامي فإن الحارس المخضرم مانويل نوير لعب دورا محوريا في إيقاف خطورة نيمار وكيليان مبابي وباقي لاعبي سان جيرمان. وفاز نوير وديفيد الابا وجيروم بواتينج وتومماس مولر والبديل خافي مارتينيز بالثلاثية للمرة الثانية بعد إنجاز 2013، وذلك عقب خسارة بايرن المباراة النهائية الأوروبية في 2010 و2012، وكان اللقب السابق الذي تحقق في 2001 جاء أيضا بعد هزيمة مؤلمة على يد مانشستر يونايتد في نهائي .1999 الآن وصل الجيل الجديد لبايرن ميونخ، وقال أحدهم ، جوشوا كيميتش قبل المباراة النهائية أنه في الوقت الذي أهدر فيه الجيل السابق بعض الفرص “فإننا نريد أن نسير في خط مستقيم”.
ونفذ كيميتش مهمته على أكمل وجه عبر صناعة هدف الفوز لكومان في المباراة التي جرت على ملعب النور بدون جماهير بسبب جائحة كورونا. كيميتش وكومان من بين الجيل الشاب لبايرن الذي تتراوح أعماره بين 24 و25 عاما، وهو الجيل الذي تولى دفة القيادة في أعقاب رحيل جيل آريين روبن وفرانك ريبيري ورافينيا. المجموعة الشابة في ميونخ ضمت أيضا المدافعين نيكلاس شوله وبنيامين بافار ولوكاس هيرنانديز ولاعب الوسط ليون جرويتسكا والمهاجم سيرجي نابري الذي سجل تسعة من أصل 43 هدفا أحرزها بايرن خلال مشواره في البطولة القارية.
كما يضم بايرن بين صفوفه الظهير الأيسر الشاب الفونسو ديفيز والجناح الدولي ليروي ساني 24/ عاما/ الذي سيبدأ مشواره مع الفريق في الموسم المقبل وسيواجه منافسة شرسة مع كومان في مركز الجناح الأيسر. وقال كومان “سيكون هناك الكثير من المنافسات في الموسم المقبل، دائما نواجه منافسة كبيرة في مركز الجناحين لكن هناك أيضا الكثير من المباريات”. كومان الذي تأثر كثيرا بالإصابات تحدث عن “واحدة من أفضل مباريات حياتي من المنظور الكروي” لكنه أشار إلى أنه شعر ببعض الحزن على فريقه السابق سان جيرمان… في الوقت الذي قال فيه فليك أن كومان “كتب فصلا جديدا في تاريخ كرة القدم”. وأوضح فليك “ربما نجح أخيرا في الخروج من عباءة ريبيري وروبن هذا الموسم ،كينجسلي يمتلك موهبة كبير وقد أظهر اليوم أن بإمكانه أيضا تسجيل أهداف”.
وأكد فليك أن بايرن ميونخ من حقه الآن أن يحتفل “عندما تفوز بشيء ما فعليك الاحتفال”. فليك الذي تولى في السابق منصب المدرب المساعد لمنتخب ألمانيا الفائز بلقب كأس العالم 2014 بقيادة توماس مولر ونوير وبواتينج، عليه الآن أن يحافظ على هذا المستوى في الموسم المقبل، حيث سيكون بايرن هو الفريق الذي يسعى الجميع لإيقاف هيمنته، في ألمانيا وفي أوروبا ، حيث يبدأ مشواره من خلال مباراة كأس السوبر الأوروبي يوم 24 سبتمبر المقبل في مواجهة اشبيلية الإسباني بطل الدوري الأوروبي. وقال فليك “ما حققه الفريق على مدار الأشهر العشرة الماضية كان مذهلا، نشعر بفخر كبير بالفريق، الطريقة التي يلعبون بها كرة القدم تصعب الأوضاع حقا على المنافسين”. وختم فليك بالقول “قمنا بعمل شاق من أجل الفوز بثلاثة القاب ، لم نفز بهم بين عشية وضحاها، إذا أردت النجاح فعليك أن توسع من حدودك طوال الوقت”.