89 مشاركا في ختام الندوة الفنية الدولية لصقل الحكام

أنهى حكام السلطنة للكرة الطائرة مشاركتهم في الندوة الفنية لصقل الحكام العرب والتي استمرت أربعة أيام بمشاركة ٨٩ حكمًا من مختلف الدول العربية نظمها مركز البحرين الدولي لتطوير الكرة الطائرة بالاتحاد البحريني للكرة الطائرة وبالتعاون مع الاتحاد العربي للكرة الطائرة.
حاضر في الندوة الخبير التحكيمي وعضو لجنة الحكام الدولية عبدالمجيد جراد من تونس وإلياس طائع من لبنان عضو لجنة الحكام العرب وجعفر إبراهيم من البحرين عضو لجنة حكام الكرة الطائرة بالبحرين.
واشتملت الندوة على مناقشة ما استجد من قوانين اللعبة، وكذلك استعراض عدد من الحالات التحكيمية والتطرق إلى التصنيف الدولي للحكام، وشارك من السلطنة في هذه الندوة ٨ حكام دوليين وهم سالم الجامودي رئيس لجنة الحكام بالاتحاد العماني للكرة الطائرة وياسر المسافر نائب رئيس اللجنة، وحمد الريامي منسق لجنة الحكام، وأحمد العجمي وسليمان المطروشي وسعيد الراجحي ومهنا الريامي، وعلي المشايخي.
وأقيم ختام الندوة برعاية رئيس الاتحاد العربي والاتحاد البحريني للكرة الطائرة الشيخ علي بن محمد آل خليفة.
من جانبه قال رئيس لجنة الحكام بالاتحاد العماني لكرة الطائرة الحكم الدولي سالم الجامودي: إن المشاركة في الندوة بكل تأكيد سيكون لها الأثر الكبير، ونقدم الشكر لمجلس إدارة الاتحاد العماني للكرة الطائرة للدعم الذي يناله الحكم العماني من خلال إشراكه في مختلف الندوات والدورات وحلقات العمل والبرامج التدريبية التي من شأنها أن تعزز كفاءة وقدرات الحكم العماني ليكون ضمن نخبة الحكام الدوليين المُجيدين.
وأشاد الجامودي بالجهود المبذولة من قبل الاتحاد العربي للكرة الطائرة والاتحاد البحريني للكرة الطائرة ولجميع خبراء التحكيم عبدالمجيد جراد عضو لجنة الحكام الدولية وإلياس طائع عضو لجنة الحكام العرب وجعفر إبراهيم عضو لجنة حكام الكرة الطائرة البحرينية في إدارة الندوة التي استمرت لمدة ٤ أيام وبكل ما صاحبها من محاضرات ونقاشات وشرح تفصيلي لجميع الحكام المشاركين من مختلف الدول العربية.
كما أكد رئيس لجنة الحكام بالاتحاد العماني للكرة الطائرة أن الندوة كانت بمثابة حلقة عمل مثرية ومفيدة من جميع جوانبها ونشّطت ذاكرة الحكم من خلال مراجعة القوانين وشرحها ومناقشتها وتفصيل حالاتها القانونية، حيث تم استعراض نماذج تحكيمية لحالات اللعب إضافة إلى شرح وتفصيل ومناقشة القوانين الجديدة.
وتأتي هذه الندوة في ظل الفترة الحرجة التي توقفت فيها ممارسة جميع الأنشطة الرياضية وبالتالي غياب الحكم عن المحك الحقيقي من تحكيم المباريات وكان التوقيت مناسبًا لتنشيط ذاكرة الحكام وتهيئتهم للعودة للعب من بعد جائحة فيروس كورونا.