السيد ذي يزن آل سعيد: السلطنة تواصل جهودها لتنفيذ الخطط والبرامج المشتركة لتعزيز إنجازات الشباب الخليجي

السعي لتحقيق مراكز متقدمة عالميا عن طريق إدارة تكاملية وفق أساليب عصرية

رصد وتوثيق الجهود والمبادرات الشبابية بدول المجلس لمواجهة جائحة كورونا

اعتماد حصة دراسية رياضية يومية ملزمة لجميع المراحل التعليمية بدول الخليج

مناقشة التعاون المالي ودعم الأنشطة والبرامج المشتركة لتطوير العمل الشبابي

التواصل مع المنظمات الإقليمية والدولية للشباب وتنظيم برامج عمل مشتركة

تكريم فئات العمل الشبابي والمبدعين لعامي 2020-2021م في الاجتماع القادم

الموافقة على الإطار العام واللائحة التنفيذية «لمشروع سجل الذهب الخليجي»

أكد صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم بن طارق آل سعيد وزير وزارة الثقافة والرياضة والشباب على مواصلة السلطنة للجهود المبذولة في تنفيذ الخطط والبرامج المشتركة بما يعزز من إنجازات الشباب الخليجي، وذلك تنفيذًا للتوجيهات السامية لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون الخليجي الهادفة إلى تمكين الشباب في كافة القطاعات.
جاء ذلك أثناء كلمته في الاجتماع الـ33 لأصحاب السمو والمعالي والسعادة وزراء الشباب والرياضة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي أقيم صباح الاثنين عبر الاتصال المرئي.
ترأس الاجتماع معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب بدولة الإمارات العربية المتحدة رئيسة الدورة الحالية لمجلس وزراء الشباب والرياضة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، كما حضر اللقاء معالي الدكتور نايف فلاح مبارك الجرف الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وبحضور أصحاب السمو والمعالي والسعادة وزراء الشباب والرياضة بدول المجلس.

توظيف ملفات المستقبل

اشتمل الاجتماع على 12 بندا، حيث كان البند الأول بعنوان إعلان الرياض للدورة الـ(40) للمجلس الأعلى بدول المجلس، حيث وجه المجلس الأعلى في اجتماعه الـ(40) بالرياض إلى السعي لتحقيق مراكز متقدمة عالميا، عن طريق إدارة تكاملية تعمل على توظيف ملفات المستقبل بأساليب عصرية وتضمينها في كافة الخطط المطروحة وفي مقدمتها ما يتعلق بالشباب الخليجي، وذلك من خلال تشجيع الابتكار وريادة الأعمال، وتطوير البنية التحتية والتشريعات القانونية والتنظيمية، وتوظيف التقنية والذكاء الاصطناعي لتطوير ورفع كفاءة الخدمات.
كما استعرض أصحاب السمو والمعالي والسعادة وزراء الشباب والرياضة توصيات أعمال الاجتماع الـ36 لأصحاب السعادة وكلاء وزارات الشباب، والتي قضت بأن تقوم وزارات الشباب والرياضة بدول المجلس بموافاة الأمانة العامة بمرئياتها حول آلية تنفيذ ما يتعلق بالشباب في إعلان الرياض، وأيضًا إنشاء قاعدة بيانات موحدة لمشروعات ومبادرات الشباب المتميزة، وأفضل التجارب العالمية في مجال ريادة الأعمال.

مواجهة أزمة كورونا

وفي البند الثاني الذي خصص لمناقشة مواجهة أزمة جائحة كورونا المستجد، فقد عملت الأمانة العامة على رصد وتوثيق كافة الجهود والمبادرات الشبابية التي تمت في دول المجلس لمواجهة الجائحة من خلال التواصل مع وزارات الشباب والرياضة، واستعراض تقرير حول جهود دول مجلس التعاون في مواجهة جائحة كورونا المستجد، وتقرير حلقة العمل الشبابية «شباب الخليج في مرحلة جائحة فيروس كورونا، التحديات والفرص».
كما تم استعراض توصيات وكلاء وزارات الشباب وهو أن تقوم الأمانة العامة بتعميم التقرير على وزارات الشباب والرياضة بدول المجلس بعد الموافقة عليه من قبل مجلس الوزراء للاطلاع والاستفادة، وكذلك الموافقة على التوصيات الصادرة من حلقة العمل الشبابية، على أن تقوم الأمانة العامة بعرضها على اللجان الفنية التابعة للجنة وزراء الشباب والرياضة لوضع آلية عمل لتنفيذها.

اعتماد حصة دراسية رياضية يومية

كما ناقش أصحاب السمو والمعالي والسعادة وزراء الشباب والرياضة في البند الثالث اعتماد حصة دراسية رياضية يومية ملزمة لجميع المراحل التعليمية وذلك بعد موافقة وزراء التربية والتعليم ووزراء الصحة بدول المجلس على مقترح اعتماد حصة دراسية رياضية يومية ملزمة لجميع المراحل التعليمية، وذلك بعد أن توافي الأمانة العامة لجنة الوزراء بالتصور الموحد لتعزيز الممارسة الرياضية لدى جميع فئات المجتمع، والمكلف بإعداده كل من مجلس الصحة بدول مجلس التعاون ومكتب التربية العربي بدول الخليج، كما تم تكليف لجنة الرياضة للجميع بإعداد البرامج الرياضية لكافة فئات المجتمع وبخاصة الشباب، ورصد المبادرات والبرامج الرياضية المتميزة بدول المجلس وتعميمها على الدول الأعضاء.

الخطة الاستراتيجية

وتطرق الاجتماع لمناقشة الخطة الاستراتيجية لوزراء الشباب والرياضة ضمن البند الرابع للاجتماع، حيث تم عرض اللائحة التنظيمية للجنة حوكمة الخطة الاستراتيجية لوزراء الشباب والرياضة على الاجتماع الـ(36) للوكلاء ليتم رفعها للجنة وزراء الشباب والرياضة لاعتمادها بالشكل النهائي، والموافقة على توصيات الاجتماع الأول والثاني للجنة حوكمة الخطة الاستراتيجية لوزراء الشباب والرياضة، وإقرار اللائحة التنظيمية للجنة حوكمة الخطة الاستراتيجية، وآلية عملها، على أن تقوم الأمانة العامة بالتنسيق مع رئيس لجنة الحوكمة لتنفيذ الخطة، على أن يتم رفع تقارير دورية توضح سير تنفيذها على الاجتماعات القادمة للجنة.

الموازنة والبرامج

كما ناقش أصحاب السمو والمعالي والسعادة في الاجتماع الموازنة الخاصة بالأنشطة والبرامج المشتركة وميزانيتها التقديرية،، وأيضا مناقشة قرار وزراء التعاون المالي والاقتصادي والذي يقضي بإحالة ميزانية دعم الأنشطة والبرامج المشتركة لتطوير العمل الشبابي في دول المجلس للجنة وزراء الشباب والرياضة بدول المجلس لمراجعتها بهدف تخفيضها والعمل على إيجاد مصادر تمويل أخرى، وتكليف اللجنة الشبابية بمراجعة الموازنة الخاصة بالأنشطة والبرامج المشتركة وميزانيتها التقديرية لتخفيضها على أن تقوم الأمانة العامة بتعميم الموازنة بعد مراجعتها من قبل اللجنة الشبابية على وزارات الشباب والرياضة للموافقة عليها قبل عرضها على لجنة التعاون المالي والاقتصادي بدول المجلس.

متابعة تنفيذ ورش الشباب

أما البند السادس فقد خصص لمتابعة تنفيذ توصيات ورش الشباب، بحيث تقوم الأمانة العامة بعرض تقرير حول القرارات والإجراءات التي اتخذتها اللجان الوزارية ذات العلاقة بتوصيات ورش الشباب على الاجتماع القادم للجنة، وأن تقوم الأمانة العامة بالتنسيق مع مركز الشباب العربي في أبوظبي لإعداد وتنظيم منتدى الشباب الخليجي، وأن تقوم لجنة الحوكمة بإعداد التصور الخاص بدراسة حساب الأثر على تنفيذ توصيات ورش الشباب.

استعراض عمل اللجان الفنية

كما ناقش الاجتماع عمل اللجان الفنية التابعة للجنة وزراء الشباب والرياضة،، حيث تم استعراض اجتماعات اللجان الفنية التابعة للجنة وزراء الشباب والرياضة، والتي تشتمل اللجنة الشبابية ولجنة التدريب وإعداد القادة ولجنة جمعيات بيوت الشباب واللجنة الإعلامية الشبابية ولجنة الرياضة للجميع، كما تم استعراض توصيات وكلاء وزارات الشباب وهي الموافقة على توصيات وبرامج وأنشطة اللجان الفنية، والموافقة على تكليف سعادة الوكيل المساعد للدعم والمبادرات بوزارة شؤون الشباب والرياضة بالبحرين لرئاسة اللجنة الفنية الشبابية، والتكريم الدوري للجنة المتميزة من اللجان الفنية التابعة للجنة وزراء الشباب والرياضة، على أن تتم دراسة مشروع التكريم من قبل لجنة حوكمة الاستراتيجية.

التعاون الدولي الشبابي

أما البند الثامن فحوى عنوان التعاون الدولي في مجال العمل الشبابي المشترك، وهو أن ترى الأمانة العامة أهمية التواصل والتنسيق مع المنظمات الإقليمية والدولية في مجال الشباب، لإيجاد برامج عمل مشتركة تحقق الاستفادة للشباب الخليجي من خلال الوقوف على تجارب وخبرات تلك المنظمات في المجال الشبابي، بالإضافة إلى التعاون مع الدول الصديقة والشقيقة لتحقيق التعاون في المجالات الشبابية، وأيضا أن تقوم دولة الرئاسة للدورة الحالية دولة الإمارات العربية المتحدة بالتواصل مع المنظمات الإقليمية والدولية في مجال الشباب، لاقتراح وتنظيم برامج عمل مشتركة لشباب دول المجلس، وكذلك الموافقة على نتائج توصيات الاجتماع السادس لفريق العمل المشترك مع الجانب الأردني، وأن تقوم الأمانة العامة بالتنسيق مع دولة الرئاسة للدورة القادمة لتحديد موعد ومكان عقد الاجتماع الخامس لفريق العمل المشترك مع الجانب المغربي.

ترشيح وتكريم الشباب

كما ناقش أصحاب السمو والسعادة وزراء الشباب والرياضة في البند التاسع، ترشيح الدول الأعضاء للمكرمين للفئة الثالثة في مجال العمل الشبابي والشباب المبدعين والمتميزين بدول مجلس التعاون لعام 2020م، واستعرض الاجتماع مقترح الأمانة العامة بتأجيل تكريم الفئتين المنصوص عليها لعام 2020م نظرًا لتعذر عقد اجتماع الوزراء بالشكل الاعتيادي، وأن يتم تكريم الفئتين الثالثة والرابعة في مجال العمل الشبابي والشباب المبدعين والمتميزين لعامي 2020-2021م على هامش الاجتماع القادم للجنة والمقرر في 2021، وأن تتحمل دولة الرئاسة لعام 2020م، ودولة الرئاسة 2021م تكاليف تكريم الفئتين الثالثة والرابعة.

مشروع سجل الذهب

وفي البند العاشر من الاجتماع خصص لمناقشة «مشروع سجل الذهب» فقد تم استعراض ما قامت الأمانة العامة بإعداد الإطار العام لمشروع سجل الذهب ولائحته التنفيذية، والقرارات التي اتخذتها بشأنه، كما تمت الموافقة على الإطار العام واللائحة التنفيذية لسجل الذهب الخليجي، على أن تعرض الأمانة العامة الخطة التنفيذية، وميزانية المشروع على الاجتماع القادم للجنة.

تخصيص قاعة دائمة

وخصص البند الحادي عشر بتخصيص قاعة دائمة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في مقر مركز الشباب العربي في أبوظبي، وكذلك برغبة من مركز الشباب العربي بتخصيص قاعة دائمة لمجلس التعاون تحمل اسمه، بحيث تستضيف مختلف أنشطة دول المجلس في دولة الإمارات، بالإضافة إلى الاستفادة من كافة الخدمات التي يوفرها المركز، وتقديم شكر مركز الشباب العربي برئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة على هذه المبادرة التي تعزز العمل الخليجي المشترك في المجال الشبابي.
واختتم الاجتماع الـ33 لأصحاب السمو والمعالي والسعادة وزراء الشباب والرياضة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية باستعراض البند الثاني عشر، والذي قضى بأن تقوم الأمانة العامة بالتنسيق مع دولة الرئاسة القادمة وهي مملكة البحرين لتحديد مكان وزمان عقد الاجتماع الـ(34) لوزراء الشباب والرياضة، والاجتماع التحضيري له.