اتحاد الدراجات الهوائية يناقش استراتيجيته ومعسكرات المنتخبات

استعرض مجلس إدارة الاتحاد العماني للدراجات الهوائية الخطة الاستراتيجية لرياضة الدراجات والتي تشمل البنى الأساسية كتنفيذ المرافق الرياضية الخاصة بهذه الرياضة إلى جانب إعداد وتأهيل الكوادر الفنية من حكام ومدربين، كما ناقش الاجتماع موضوع تقييم مراكز الناشئين في كلٍ من محافظتي مسقط والداخلية وآلية التوسع في إقامة مراكز للناشئين في بعض المحافظات، وأقيم الاجتماع برئاسة سيف بن سباع الرشيدي رئيس مجلس الاتحاد وذلك في أول اجتماع له بعد إشهاره رسميا كاتحاد مؤخرا من قبل وزارة الثقافة والرياضة والشباب، وقد حضر الاجتماع أعضاء المجلس الجديد للاتحاد وهم إسحاق البلوشي أمين السر العام وجمال الحارثي أمين الصندوق والأعضاء خليفة الجابري وزايد الكندي وسلطان الرواحي وبدر الرشيدي، كما حضر الاجتماع مدرب المنتخب الوطني محمد الزمني بدعوة من أعضاء المجلس.
وقد بدا الاجتماع بكلمة لرئيس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية وتقديم التهنئة لصاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم بن طارق آل سعيد بمناسبة حصوله على الثقة السامية بتعيينه وزيرا لوزارة الثقافة والرياضة والشباب. كما اطلع الحضور على العرض التقديمي الذي قدمه مدرب المنتخب الوطني محمد الزمني والذي عرض من خلاله العديد من التحديات التي يجب الوقوف عليها لعدم إعاقة الجانب الفني لتحقيق الأهداف المرجوة، كما تحدث أيضا عن أهمية السباقات المحلية ودورها الإيجابي وأيضا البطولات المحلية الأخرى.
كما بين مدرب المنتخب أهم الاحتياجات الأساسية للدراجين والجوانب التقنية المطلوبة التي يتم استخدامها حاليا لاستمرار التدريبات ورفع مستوى اللاعبين، مشير إلى الأساليب العلمية الجديدة لتطوير اللاعبين ومستواهم لتحقيق نتائج مشرفة برياضة الدراجات، كما استعرض البرامج والخطط القادمة للمنتخبات الرياضية والاختبارات العلمية التي قام بها المدرب للاعبين خلال الفترة الماضية والتي يتم فيها استخدام أحدث الطرق العملية في عالم التدريب الرياضي الحديث برياضة الدراجات الهوائية.
واستعرض المدرب الموارد التي يحتاجها الاتحاد لتنفيذ برامجه كإقامة المعسكرات للمنتخبات الوطنية والتي ستشارك في العديد من المسابقات الدولية بمختلف فئاتها السنية، كما تطرق الجهاز الفني إلى موضوع أفضل الممارسات العالمية لإعداد الدراجين. كما قام أمين السر العام باستعراض التحديات الإدارية والمالية والفنية خلال الفترة الماضية، كما ذكر المقترحات التي تساعد على تخطي هذه التحديات والطرق التي يجب اتباعها في الفترة القادمة من أجل المساهمة الكلية في تحقيق الأهداف من إشهار الاتحاد العماني للدراجات الهوائية. وتم أيضا مناقشة الخطط القادمة لعمل مراكز الناشئين بالاتحاد وإمكانية زيادة أعداد المراكز بمحافظات أخرى واختيار الكوادر الفنية الملائمة بها، كما تم الوقوف على أعمال اللجنة الفنية القائمة على استحداث اللوائح الداخلية الخاصة بالاتحاد سواء الفنية والتنظمية والمالية.