أردوغان يعلن عن اكتشاف أكبر حقل غاز لتركيا في البحر الأسود

(إسطنبول -العمانية)-الأناضول: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده اكتشفت أكبر حقل للغاز الطبيعي لها على الإطلاق والذي يحوي 320 مليار متر مكعب (11.3 تريليون قدم مكعبة) في البحر الأسود. وقال الرئيس التركي في كلمة له أمام التلفزيون من قصر عثماني في إسطنبول ” تركيا حققت أكبر كشف غاز طبيعي في تاريخها في البحر الأسود”. وأرفق التلفزيون الكلمة بمقطع مصور لسفينة حفر في غرب البحر الأسود. وحققت السفينة الكشف على بعد نحو 100 ميل بحري إلى الشمال من الساحل التركي. وأضاف أردوغان ”هذا الاحتياطي فعليا جزء من مورد أكبر بكثير. إن شاء الله، سيأتي المزيد.
وكدولة تعتمد على الخارج من أجل الغاز لسنوات، نتطلع إلى المستقبل على نحو أكثر أمنا الآن… لن نتوقف حتى نصبح مصدرا صافيا للطاقة”. وقال توما بوردي من وود مكنزي للاستشارات ”هذا أكبر كشف لتركيا على الإطلاق وبفارق كبير، وأحد أكبر الاكتشافات عالميا في 2020″. وقال ”عملياتنا هنا لم تنتهي. سنمضي لعمق ألف متر أخرى… والبيانات توضح أنه من الممكن أن نصل إلى غاز هناك أيضا”. وأشار وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونماز، إن القيمة الاقتصادية لاحتياط الغاز المكتشف في البحر الأسود تُقدر بنحو 65 مليار دولار. وقال إن كشف الغاز يقع على عمق 2100 متر تحت الماء، مع مد الحفر 1400 متر إضافية تحت قاع البحر وأضاف دونماز لدى مشاركته في برنامج تلفزيوني محلي، الجمعة، أنه من الصعب التكهن حول أسعار الغاز والنفط في المستقبل.
وأردف أن “أسعار الغاز والنفط متعلقة ببعضها في الأسواق العالمية، وبالنظر إلى أسعار الغاز خلال آخر 5 سنوات، يمكننا القول إن القيمة الاقتصادية لهذا الحجم من الغاز الطبيعي تُقدر بنحو 65 مليار دولار”. ولفت دونماز إلى أن متوسط استهلاك الغاز الطبيعي في تركيا يتراوح بين 45 إلى 50 مليار متر مكعب سنويا، مشيرا إلى أن “حقل الغاز الجديد سيسد حاجة البلاد لنحو 7 إلى 8 أعوام. وتابع قائلا: “لكن مع استمرار أعمال التنقيب واحتمال العثور على حقول إضافية، قد تمتد هذه الفترة لسنوات أطول”.
وأوضح أنهم يهدفون لنقل أول دفعة من الغاز إلى البر عام 2023. ولفت إلى أن مؤسسة البترول التركية اكتسبت خبرات وتجارب كبيرة في السنوات الأخيرة، مضيفا أنهم سيواصلون “أعمال التنقيب والمسح بإمكانيات محلية، كما سيتم إنشاء خط أنابيب لنقل الغاز”. وفيما يخص أعمال التنقيب شرقي المتوسط، أشار دونماز إلى أن بعض دول المنطقة تسعى للاستفراد بثروات المنطقة. وأكد على أن بلاده ستواصل أعمال التنقيب في المنطقة، ولن تسمح لأحد بانتهاك حدود صلاحيتها البحرية، مجددا من جهة أخرى استعداد بلاده للحوار فيما يخص ثروات المنطقة. يذكر أن هذا الاكتشاف قد يساعد أنقرة على الحد من اعتمادها الحالي على الواردات، من دول مثل روسيا وإيران وأذربيجان، لتلبية كمية كبيرة من احتياجاتها من الطاقة، إذا كان الغاز قابلا للاستخراج من الناحية التجارية.