اتحاد الجولف يحتفي ويكرم منتخبات المراحل السنية والفتيات

كتب – فهد الزهيمي
احتفى الاتحاد العُماني للجولف بتكريم منتخبات المراحل السنية وذلك تحت رعاية المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس الاتحاد العُماني للجولف وبحضور أحمد بن فيصل الجهضمي أمين السر العام للاتحاد وبحضور اللاعبين وأولياء الأمور.
وأقيم التكريم بملعب نادي غلا للجولف. حيث تم توزيع شهادات التقدير وتكريم وزارة الثقافة والرياضة والشباب للاعبي المنتخبات الوطنية الحاصلين على المراكز المتقدمة في البطولات الخليجية والعربية والتي أقيمت عام 2019، حيث تم تكريم اللاعب أيمن بن غالب البوسعيدي الذي حقق الميدالية البرونزية (فردي الناشئين تحت ١٣ سنة) ضمن منافسات البطولة العربية للجولف للناشئين والفتيات بجمهورية مصر العربية على ملاعب جولف دريم لاند بالقاهرة، كما تم تكريم منتخب الناشئين تحت ١٥ سنة وذلك بعد حصوله على الميدالية البرونزية في نفس البطولة وتكَون المنتخب من أحمد بن خليل الوهيبي والمنذر بن طالب الهنائي وناصح بن مسعود البرواني.
كما تم تكريم لاعبي المنتخبات والذين حققوا العديد من الإنجازات في البطولة الخليجية والتي أقيمت مؤخرا بالسلطنة بحصولهم على المركز الأول والميداليات الذهبية تحت ١٣ سنة وهم أيمن بن غالب البوسعيدي صاحب ذهبية الفردي وآدم بن مسعود البرواني بعد حصوله على ذهبية الفرق، وفراس بن غالب البوسعيدي صاحب ذهبية الفرق.
كما تم تكريم منتخب الفرق تحت ١٥ سنة الذي حصل على المركز الثاني والميدالية الفضية وهم أحمد بن خليل الوهيبي والمنذر بن طالب الهنائي وناصح بن مسعود البرواني، كما نال اللاعب أحمد بن خليل الوهيبي الميدالية البرونزية في فئة الفردي.
كما قام رئيس الاتحاد العُماني للجولف بتكريم منتخب الفتيات وذلك بعد حصولهن على المركز الثالث والميداليات البرونزية في البطولة الخليجية والتي أقيمت مؤخرا بالسلطنة وهن جمانة العبيدانية وهويدا البروانية وأسماء الراشدية.
دافع لمواصلة العطاء
وحول هذا التكريم قال المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس الاتحاد العُماني للجولف: تكريم هذه الفئة من المنتخبات يأتي انطلاقاً من الحرص الدائم لوزارة الثقافة والرياضية والشباب والاتحاد العُماني للجولف على دعم فئة المراحل السنية نحو التطور وبث روح التحدي لديهم ومواصلة تحقيق الإنجازات الخليجية والعربية، كما يمثل دافعا معنويا كبيرا نحو الاهتمام باللاعبين بالتدريبات ومواصلة تطوير أنفسهم من أجل أن يكونوا رافدا للمنتخب الوطني الأول خلال المرحلة المقبلة. وتابع رئيس الاتحاد العُماني للجولف حديثه بالقول: بلا شك أننا نفتخر بهؤلاء اللاعبين الواعدين وتحقيقهم للميداليات في البطولات الخارجية، وهذا الفوز والإنجاز والوقوف على منصات التتويج في تلك البطولات الخارجية لم تأت من فراغ وإنما بجهود كبيرة سبقت المشاركة في تلك البطولات وذلك بعد الجهود الكبيرة التي بذلت خلال السنوات الماضية من أجل تدريب وتأهيل هؤلاء اللاعبين في المعسكرات الداخلية والخارجية، وأيضا بعد مشاركة هؤلاء اللاعبين في المعسكر الصيفي التدريبي والذي أقيم في مدينة سانت أندروز باسكتلندا العام الماضي والذي استمر لمدة أسبوعين بمشاركة 13 لاعبا ناشئا.
وأضاف البرواني: بلا شك أن هذه الإنجازات تعطينا دافعا كبيرا نحو مواصلة العطاء والتدريب لهذه الفئة من اللاعبين للمراحل السنية والمحافظة عليهم وزيادة صقلهم والزج بهم في البطولات المقبلة وذلك من أجل إيجاد قاعدة كبيرة من اللاعبين في المراحل السنية. وختم المهندس رئيس الاتحاد العُماني للجولف حديثه بالقول: النتائج التي حققها لاعبو المراحل السنية رفعت من طموحنا للوصول و النظر بعيدا في المشاركات المقبلة سواء في البطولات الخليجية أو العربية وغيرها من البطولات، ونقدم الشكر إلى المسؤولين بوزارة الثقافة والرياضة والشباب والقائمين على شؤون هذه المنتخبات الوطنية والتي بلا شك ستكون هي الرافد الأساسي للمنتخب الأول خلال السنوات المقبلة.
قاعدة قوية للعبة
من جانبه قال أحمد بن فيصل الجهضمي أمين السر العام للاتحاد العُماني للجولف: هذا التكريم يعتبر حافزا وداعما كبيرا لإصحاب الإنجازات التي تحققت، وفي الواقع تحققت العديد من الإنجازات لرياضة الجولف في عام 2019 وخاصة على مستوى منتخبات المراحل السنية وكذلك لمنتخب الفتيات، ولا يخفى على الجميع بأن هذه المنتخبات السنية تشكل قاعدة قوية للعبة وستشكل داعما كبيرا للمنتخب الوطني الأول وأن رياضة الجولف لديها مستقبل مشرق خلال المرحلة المقبلة. وتابع الجهضمي حديثه بالقول: في السنوات الماضية كنا ضيوف شرف في البطولات العربية ولكن حاليا أصبح لنا تواجد قوي على منصات التتويج في منتخبات المراحل السنية وهذا يدل على التخطيط الصحيح والاستراتيجية الواضحة التي نسير عليها، بينما في البطولات الخليجية استطعنا فرض أنفسنا بجدارة في منتخبات المراحل السنية وأيضا في منتخب الفتيات وهذا مؤشر على أن رياضة الجولف وبعد إشهارها كاتحاد ستنطلق بقوة نحو تطوير اللعبة، ولدينا عامل النجاح في السعي للارتقاء بهذه اللعبة وذلك بعد المرسوم السلطاني بتعيين صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم بن طارق آل سعيد وزيرا للثقافة والرياضة والشباب، كما أن أندية الجولف بالسلطنة تعمل على تسهيل تدريب المنتخبات الوطنية وتضع إمكانياتها وملاعبها تحت تصرف المنتخبات، كما أشيد بالتعاون مع أولياء أمور اللاعبين الذي دأبوا على إرسال أبنائهم للملاعب من أجل الإشراف عليهم وتدريبهم بشكل احترافي.
وأضاف أمين السر العام للاتحاد العُماني للجولف: الإنجازات التي حققتها منتخبات المراحل السنية ومنتخب الفتيات تعتبر إنجازا للجميع وبلا شك لم يأت من فراغ وإنما بجهود كبيرة تمثلت في التدريبات المكثفة وصقل اللاعبين واللاعبات من أجل الوصول إلى الجاهزية الكبيرة للمشاركات الخارجية، كما أن النتائج التي حققتها هذه المنتخبات هي دليل على أن رياضة الجولف تسير في الطريق الصحيح ونحو مزيد من التطور وحصد الإنجازات، ونقدم الشكر إلى المسؤولين بوزارة الثقافة والرياضة والشباب واهتمامهم بالقاعدة من أجل إيجاد جيل من اللاعبين لرفد المنتخبات الوطنية الأولى خلال الفترة المقبلة، والشكر موصول إلى القطاع الخاص الذي يواصل تقديم دعمه للمنتخبات الوطنية في مشاركاتها المحلية أو الخارجية، وأيضا الشكر لوسائل الإعلام المختلفة والتي تعمل على نقل الإنجازات بصورة طيبة.
رؤية مستقبلية
وكان الاتحاد العُماني للجولف قد طالب مؤخرا بالانضمام لعضوية اللجنة الأولمبية العمانية وذلك في الاجتماع الذي عقد بمقر اللجنة الأولمبية بين السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس اللجنة والمهندس منذر بن سالم البرواني رئيس الاتحاد العُماني للجولف وأحمد بن فيصل الجهضمي أمين سر العام للاتحاد، حيث تم تسليم طلب انضمام الاتحاد العماني للجولف لعضوية اللجنة الأولمبية العمانية، وسيتم اعتماد الطلب والموافقة عليه خلال اجتماع الجمعية العمومية للجنة الأولمبية العمانية المقبل، كما قام الاتحاد رئيس منذر البرواني بتقديم نبذة حول مراحل تقدم رياضة الجولف في السلطنة مرورًا بإشهار اللجنة العُمانية للجولف، وأيضًا الجولات التعريفية التي قام بها اتحاد اللعبة للتعريف بهذه الرياضة في المدارس الحكومية والخاصة وبعض الكليات بهدف نشر اللعبة وتوسيع نطاقها من خلال التركيز على الناشئين ورفع كفاءتهم لتحقيق المراكز المتقدمة في المحافل الدولية، كما تم التطرق إلى اللاعبين المسجلين لممارسة اللعبة، وأيضًا إلى الملاعب التي تمارس فيها هذه الرياضة في السلطنة، وعضوية الاتحاد العُماني للجولف في الاتحادات الخليجية والعربية والقارية والدولية، كما تمت الإشارة أيضًا إلى المشاركات السابقة للاتحاد والمراكز التي تم الحصول عليها، والرؤية المستقبلية التي سيتم التركيز عليها للفترة القادمة، وأيضًا إمكانية الاستفادة من البرامج التي يقدمها التضامن الأولمبي لرفع المستويات الفنية للاعبين وتأهيل المدربين.