أجواء إيجابية بسوق مسقط بعد إعادة تشكيل مجلس الوزراء والمؤشر يسجل أفضل مستوياته في 5 أشهر

مسقط /العمانية/عكست تداولات الأسبوع الماضي بسوق مسقط للأوراق المالية ترحيب المستثمرين بتنظيم الجهاز الإداري للدولة وإعادة تشكيل مجلس الوزراء وإنشاء وزارة للاقتصاد ودمج عدد من الوزارات وإلغاء بعض المجالس والهيئات، وسجل المؤشر الرئيسي لسوق مسقط للأوراق المالية بنهاية الأسبوع الماضي أفضل مستوى له في 5 أشهر لينهي التداولات الأسبوعية على نحو 3629  نقطة وهو أفضل مستوى له منذ 17 مارس الماضي، كما شهدت السوق تفوقا للأسهم الرابحة على الخاسرة وصعودا في القيمة السوقية وأحجام التداول.

وشهدت سوق مسقط للأوراق المالية خلال العام الجاري تذبذبا كبيرا دفع المؤشر في ٢ ابريل الماضي لتسجيل أدنى مستوى له منذ عام 2008 إلا أنه استطاع بعد ذلك
الصعود قليلا غير أنه لم يتجاوز مستوى الـ 3600 نقطة إلا في تداولات الأسبوع الماضي، ورغم الصعود الذي سجله المؤشر خلال الأسبوع الماضي غير أنه لا يزال متراجعا بـ 352 نقطة عن مستواه في نهاية العام الماضي والبالغ 3981 نقطة.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق الأسبوع الماضي 63 نقطة أي بنحو 8ر1 بالمائة، وسجل مؤشر القطاع المالي أفضل صعود مرتفعا بنسبة 5ر2 بالمائة أي حوالي ١٤٤ نقطة، وارتفع مؤشر قطاع الصناعة 11 نقطة وقطاع الخدمات 7 نقاط وسجل مؤشر السوق الشرعي ارتفاعا طفيفا بنصف نقطة.

وشهد الأسبوع الماضي زيادة في القيمة السوقية للشركات المدرجة بالسوق والتي قفزت فوق 19 مليارا و544 مليون ريال عماني مسجلة مكاسب أسبوعية تقدر بنحو
45 مليون ريال عماني. وصعدت قيمة التداول بنسبة 1ر5 بالمائة لتبلغ 4ر6 مليون ريال عماني مقابل 1ر6مليون ريال عماني في الأسبوع السابق.

وركز المستثمرون في تداولات الأسبوع الماضي على سهم بنك نزوى الذي شهد تنفيذ 73 صفقة تم من خلالها تداول 2ر10 مليون سهم بقيمة مليون و18 ألف ريال عماني ليحتل بذلك المرتبة الأولى في الشركات الأكثر تداولا من حيث عدد الأوراق المالية المتداولة والمرتبة الثانية من حيث قيمة التداول، وجاء هذا الاهتمام بعد أن أعلن البنك أنه سجل في النصف الأول من العام الجاري أرباحا صافية تقدر بـ 8ر5 مليون ريال عماني مقابل نحو 3ر4 مليون ريال عماني في الفترة المماثلة من العام الماضي، وقال البنك في تقريره إلى المساهمين إنه تمكن في النصف الأول من العام الجاري من تحقيق أحد أهم إنجازاته التاريخية بإطفاء جميع الخسائر التراكمية رغم الظروف والتحديات الاقتصادية، معتبرا العام الجاري “عام إنجاز استثنائي”. غير أن سعر السهم لم يحقق سوى ارتفاع طفيف ببيسة واحدة منهيا جلسات التداول عند 100بيسة للسهم، ومقارنة بمستوى إغلاقه العام الماضي سجل سهم بنك نزوى حتى نهاية الأسبوع الماضي صعودا بـ 5 بيسات بعد أن ارتفع العام الماضي 4 بيسات من 91 بيسة إلى 95 بيسة.

وشهد الأسبوع الماضي أيضا اهتمام المستثمرين بأسهم البنك الوطني العماني والخليجية لخدمات الاستثمار القابضة وعمان والإمارات للاستثمار القابضة وجلفار للهندسة والمقاولات التي جاءت ضمن الشركات الخمس الأكثر تداولا من حيث عدد الأوراق المالية المتداولة، وحل البنك الوطني العماني في المرتبة الأولى في الشركات الأكثر تداولا من حيث قيمة التداول بعد أن بلغت قيمة أسهمه المتداولة مليونا و42 ألف ريال عماني مستحوذا على 2ر16 بالمائة من إجمالي قيمة التداول، وجاءت صناعة الكابلات العمانية ثالثا بـ 768 ألف ريال عماني ثم بنك مسقط بـ ٧٠٧ آلاف ريال عماني وجاءت عمانتل خامسا بـ 524 ألف ريال عماني.

وارتفعت الأسبوع الماضي أسعار 34 شركة مقابل 9 شركات تراجعت أسعارها و17 شركة حافظت على مستوياتها السابقة، وسجل سهم الحسن الهندسية المدرجة في سوق المتابعة أفضل صعود مرتفعا بنسبة 23بالمائة وأغلق على 16 بيسة، وارتفع سهم العمانية التعليمية بنحو 15بالمائة وأغلق على 223 بيسة، وجاءت أسهم اس ام ان باور والتأمين الأهلية ومدينة مسقط للتحلية ضمن قائمة الأسهم الأكثر صعودا من حيث نسبة الارتفاع.

وجاءت التراجعات المسجلة الأسبوع الماضي محدودة، وسجل سهم أعلاف ظفار أعلى الخسائر متراجعا بنسبة 3ر8 بالمائة وأغلق على 110 بيسات، وتراجع سهم النهضة للخدمات بنسبة 3ر3 بالمائة وأغلق على 350 بيسة، وهبط سهم تأجير للتمويل بنسبة 2ر2 بالمائة وأغلق على 88 بيسة، وتراجع سهم أسمنت عمان بنسبة
7ر1 بالمائة والخليجية لخدمات الاستثمار بنحو 4ر1 بالمائة.