الشورى: المراسيم السلطانية يعول عليها في تحقيق أهداف رؤية عمان 2040

أكد حرصه على مبدأ التكاملية في العمل باتساق مع الجهاز الإداري للدولة –

أكد مجلس الشورى أنه تلقى بفرحة غامرة وثناء عاطر، وإجلال وإكبار نبأ صدور المراسيم السلطانية السامية التي تفضل بإصدارها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظّم -حفظه الله ورعاه- والتي تضمنت إعادة تنظيم وهيكلة الجهاز الإداري للدولة بدمج وإلغاء بعض الوزارات وتغيير في مسميات عدد منها وإنشاء وزارة جديدة وإلغاء مجالس وهيئات، وإنشاء هيئات جديدة، وتشكيل مجلس الوزراء، ورفد الجهاز الإداري للدولة بكوادر وطنية من الكفاءات والخبرات في مختلف المجالات، والتي يعول عليها تحقيق الأهداف المرجوة من رؤية عمان ٢٠٤٠ لتلامس أرض الواقع، محققة تطلعات وآمال أبناء عمان الكرام.
وأشار مجلس الشورى إلى أن المراسيم السلطانية جاءت أيضا ترجمة لمضامين الخطاب السامي الذي تفضل به جلالته -حفظه الله ورعاه- وحدد من خلاله مرتكزات النهضة المتجددة ووفاء بما وعد به أبناء هذا الوطن المعطاء وصولاً لمرحلة جديدة من البناء والتنمية.
كما أعرب المجلس عن تقديره الكبير لانضمام مجموعة من أعضاء مجلس الشورى للجهاز الإداري للدولة بمختلف وحداته ومؤسساته، وهم ممن كانت لهم بصمات واضحة في العمل التشريعي والرقابي؛ فنالوا الثقة السامية الكريمة من لدن جلالته – حفظه الله ورعاه- للمساهمة في مسيرة النهضة المتجددة، لتعزيز جوانب التكامل بين المجلس ومختلف وحدات الجهاز الإداري للدولة، متمنين لهم التوفيق في خدمة هذا الوطن المعطاء، وأن يكونوا أهلاً لحمل الأمانة وسنداً لهذا الوطن.
وأكد المجلس أنه تابع أيضا بكل فخر واقتدار ضمن تلك المراسيم السامية الكريمة، توسيع مشاركة المرأة العمانية في العمل التنموي بانضمام مجموعة من الكفاءات العمانية يمثلن المرأة العمانية بكل فخرٍ واقتدار، من أجل أن يسهمن جنبا إلى جنب مع الرجل في مواصلة مسيرة العمل والعطاء.
ويؤكد مجلس الشورى مجدداً – رئاسة وأعضاءً و بأمانته العامة وموظفيه – حرصه الدائم على استمرار العمل الدؤوب في تفعيل الجوانب التشريعية والرقابية استكمالاً للصلاحيات الممنوحة له وحرصاً على مبدأ التكاملية في العمل باتساق مع الجهاز الإداري للدولة لما فيه مصلحة الوطن والمواطن.