ندوة تبحث دور المجالس الاستشارية الطلابية بالسلطنة في التفاعل مع الجائحة

نظمت كلية الخليج بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار الندوة الافتراضية الأولى للمجالس الاستشارية الطلابية بمؤسسات التعليم العالي بالسلطنة تحت عنوان «دور المجالس الطلابية بمؤسسات التعليم العالي بالسلطنة في التفاعل مع ظروف COVID19» بحضور عدد كبير من أعضاء المجالس الاستشارية الطلابية من 30 مؤسسة من مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة عبر المنصة الإلكترونية ZOOM.
واستعرضت الدكتورة ريما بنت منصور الزدجالية عميدة كلية الخليج تجربة كلية الخليج في التعامل مع الجائحة بإشراك مجالس الطلبة في القرارات التي تتخذها الإدارات للتعامل مع ظروف الجائحة من خلال عدة محاور منها تفاعل الإدارة مع المجلس، والإضافة التي شكلتها مشاركة المجلس للإدارة، وجوانب التطوير المستقبلية لضمان مشاركة أفضل، حيث تمثلت مستويات إشراك المجلس الاستشاري الطلابي في اجتماع المجلس الأكاديمي للكلية في مرحلة التخطيط للفصل الدراسي في ظل ظروف الجائحة ومعرفة رأي الطلبة حول سير العملية التعليمية، وإشراك ممثلي المجلس الاستشاري الطلابي في تقييم سير العملية التعليمية من خلال اللقاء بين إدارة الكلية وممثلي المجلس الطلابي، واجتماع المجلس المباشر مع جامعة الارتباط لبحث سير العملية التعليمية، وتشكيل مجموعات ممثلة للطلبة (السنة التأسيسية والتخصصات)، وإجراء استبانة شاملة لمسح آراء الطلبة حول عملية التعلم عن بُعد بتنفيذ وتصميم مباشر من المجلس الطلابي، شملت 1400 طالب وطالبة، بعدها تم الأخذ بنتائج الاستبانة وتعديل خيارات التعلم عن بُعد بناءً عليها تم التحول من التعليم غير المتزامن إلى التعليم المتزامن، كما أوضحت الدكتورة العميدة الإضافات التي شكلتها مشاركة المجلس للإدارة وأنها مشاركة حقيقية وواقعية للطالب في صنع القرار الذي يعتبر محور العملية التعليمية والتي أعطت تقبلا واسعا لقرارات الإدارة بين أوساط الطلبة، بمختلف شرائحهم حسب التخصصات والمراحل الدراسية ونقل الصورة الواقعية للتحديات التي يواجهها الطلبة، كما ساهمت في تفهم الطلبة للخيارات التي تتوفر لدى الإدارة في ظل استمرار العملية التعليمية خلال الجائحة، وبعد انتهاء الفصل الدراسي المنصرم، تم إشراك الطلبة في التخطيط لبدائل الفصل الدراسي القادم فتم عقد ثلاث جلسات نقاشية بين إدارة الكلية ومجموعات ممثلة للطلبة (مجموعة البرنامج التأسيسي- مجموعة هيئة الدراسات التجارية والإدارية- مجموعة هيئة علوم الحاسوب) بحضور ممثلي المجلس الطلابي.
تحدثت ليلى بنت خميس الشقصية مدير دائرة الخدمات التعليمية بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عن التحديات العامة التي ولدتها الجائحة لقطاع التعليم العالي منذ بدايتها في مارس 2020 ومراحل تعاطي الوازرة مع هذه الجائحة التي تمثلت في: المرحلة الأولى بداية مارس التي قضت بتعليق جميع التجمعات والفعاليات والمؤتمرات في مؤسسات التعليم العالي، التنويه على عدم قيام أي مؤسسة تعليمية بتعليق الدراسة دون التنسيق مع الوزارة، والحث على اتخاذ الإجراءات الوقائية مثل التباعد الجسدي، وإجراءات النظافة الشخصية والتدابير الوقائية، والمرحلة الثانية منتصف مارس 2020 التي قضت بالاستعانة بخيار التعلم الإلكتروني وفق ما يتوفر لدى كل مؤسسة من تجهيزات واستعدادات وطلب الوزارة من المؤسسات التعليمية بتقديم خطط عملها خلال فترة الإغلاق والخطوات التي ستتبعها لضمان عدم تأثر الطلبة وتحصيلهم الدراسي وتطوير المنصات التعليمية وتدريب العاملين بالقطاعين الحكومي والخاص، وتقوية الشبكة وخفض تكاليف استخدام الإنترنت، وإعفاء الطلبة من رسوم السكنات الطلابية، وحث المؤسسات التعليمية على استقصاء آراء الطلبة، ومعرفة التحديات والصعوبات التي يواجهونها لتفاديها وإيجاد الحلول المناسبة لها، والمرحلة الثالثة منتصف أبريل 2020 بصدور القرار الوزاري بشأن تنظيم العمل في مؤسسات التعليم العالي الخاصة أثناء فترة تعليق الدراسة.
كما تم استعراض تجارب بعض مؤسسات التعليم العالي في تطبيق التعليم الإلكتروني كجامعة السلطان قابوس وكليات العلوم التطبيقية وعوامل نجاح هذه التجارب كذلك استعرضت عوامل نجاح قطاع التعليم العالي الخاص ومدى جاهزيته للتعامل مع هذه الجائحة، والتحديات التي واجهت التعليم الإلكتروني في قطاع التعليم العالي الحكومي والخاص وإيجابيات الأزمة على مؤسسات التعليم العالي والإجراءات والتدابير الخاصة بالتعليم العالي مع بداية العام الدراسي القادم 2020/‏2021م والتوجهات المستقبلية لتنظيم واعتماد التعليم عن بعد.
بعد ذلك أقيمت المسابقة الثقافية التفاعلية المباشرة بين المشاركين لتوفير جو تفاعلي حماسي بين المشاركين. بعدها جاءت فقرة المواهب الطلابية التي قدمها الطالب غسان المرشودي صاحب الصوت العذب حيث قدم بعض القصائد الإنشادية والوطنية التي نالت إعجاب الجميع.
وتجربة «تفاعل المجالس الطلابية لخلق حلقة وصل فاعلة بين الطلبة والإدارة» قدمها الطالب حسين حاردان رئيس المجلس الاستشاري الطلابي بجامعة السلطان قابوس تحدث من خلالها عن عملية إشراك المجالس الطلابية في صنع القرارات التي تبدأ من إدارة المؤسسة ومشاركة المجلس الاستشاري الطلابي في اجتماع اللجنة الرئيسية للمخاطر بجامعة السلطان قابوس لمواجهة كوفيد 19، والتواصل عن بعد من خلال الاتصال المرئي المباشر مع إدارة الجامعة، ومشاركة 631 طالبا وطالبة في الاستبانات والجلسات التي نظمها المجلس الاستشاري خلال شهري مارس وأبريل 2020، وتفعيل منصات التواصل مع الطلبة وإدارة المؤسسة التعليمية جانب أساسي لنجاح عمل المجالس الطلابية، وخطة عمل المجلس الاستشاري الطلابي بجامعة السلطان قابوس في التصدي لجائحة كورونا.
واختتمت الندوة بفتح المجال للاستفسارات ومناقشة المخرجات التي أفرزتها الندوة تمهيدا لرفع هذه التوصيات للجهات ذات الاختصاص.