مراكز متقدمة ومواهب شبابية واعدة في لعبة الشطرنج بالخابورة

الخابورة – سعيد الهنداسي –

أكد غانم القطيطي المشرف على قطاع لعبة الشطرنج بنادي الخابورة أن النادي اهتم بهذه اللعبة منذ سنوات لما لهذه اللعبة من فوائد كثيرة للشخص نفسه، لعل أبرزها تنمية العقل لكل لاعب، حيث أقام النادي بعض الأنشطة والمسابقات التي تخص هذه اللعبة بكافة فئات أعمارها ولعل أبرزها البرنامج الشبابي، كما يوجد هنالك في كل عام برنامج صيفي يستقطب الفئات السنية واستغلال وقت فراغهم في تعلم هذه اللعبة، كما أنشأ النادي أيضا مدرسة لهذه اللعبة تسمى (مدرسة نادي الخابورة للشطرنج) لتهتم بكل المواهب الشطرنجية بالولاية التي أتولى الإشراف عليها ولدينا حاليا أكثر من 100 لاعب يمارس لعبة الشطرنج بنادي الخابورة.

مشاركات ونتائج جيدة

وتحدث القطيطي عن مشاركات نادي الخابورة والنتائج التي حققها في هذه اللعبة فقال: شارك النادي في معظم البطولات التي تنظمها اللجنة العمانية للشطرنج وقد حقق النادي عدة مراكز متقدمة وكان له نصيب جيد في المراكز ولعل أبرز لاعبي النادي اللاعب محمد السعيدي لاعب المنتخب الوطني للشطرنج، حيث حقق المركز الأول في أكثر من مناسبة، كما حقق نادي الخابورة المركز الرابع في البطولة التي أقامتها اللجنة العمانية للشطرنج مؤخرا وذلك عن طريق اللاعبة غيداء السعيدية والتي مثلت النادي في بطولة الأندية للفئات العمرية للشطرنج.
وحول نظرته المستقبلية للعبة الشطرنج قال القطيطي: مستقبل اللعبة جيد في السلطنة لما توليه اللجنة العمانية من اهتمام لها من حيث إقامة المسابقات وإنشاء الأكاديميات والمحاضرات التي تساهم في تطوير اللعبة ولا توجد صعوبات في اللعبة كثيرا ولكن البعض من ممارسي اللعبة يجدون طول وقت اللعبة عائقا لهم بحكم أنها تعتمد على التركيز والذكاء واللياقة الذهنية لكل ممارس لها وهذا ما يتطلب منك وقتاً لها.
وختم غانم القطيطي المشرف على المدرسة ولعبة الشطرنج بنادي الخابورة حديثه بالقول: في الحقيقة يوجد تحفظ لدى البعض لهذه اللعبة خاصةً من أولياء الأمور بحكم أن اللعبة تندرج تحت الألعاب الفردية وانشغال أولياء الأمور بأعمالهم اليومية والطلاب في مدارسهم وبحكم طبيعة اللعبة في إنها تحتاج لوقت ليس بالقليل وللأسف لا يوجد دعم من القطاع الخاص لهذه اللعبة بالنادي، وأتمنى من الشباب الاهتمام لمثل هذه الألعاب التي تساعد على تنمية العقل وتساهم كذلك في حل بعض المعضلات التي تواجه الشخص الذي يمارسها، وأتمنى من القطاع الخاص التوجه لدعم مثل هذه الألعاب.

دور كبير

من جانبه تحدث هلال بن حمد السعيدي ولي أمر اللاعبة غيداء السعيدية والتي حصلت على المركز الرابع مؤخرا في المسابقة: للأسرة دور كبير في تشجيع أبنائها لممارسة لعبة الشطرنج، فإذا وجد الأبناء التشجيع من أسرهم وتوفير الجو المناسب لهم لممارسة هذه اللعبة سيبدأون بالخطوة الأولى وهو الاهتمام بها ومن ثم ممارستها لتصبح بعدها من اهتماماتهم اليومية، وأنصح أولياء الأمور على تشجيع أبنائهم لممارسة لعبة الشطرنج لما فيها من فوائد عقلية كزيادة التركيز وضبط النفس ولها دور كبير في رفع مستواهم التحصيلي في حياتهم التعليمية.
من جانبها قالت لاعبة الشطرنج غيداء السعيدية والتي حققت أفضل مراكزها هذا الموسم في بطولة الأندية للفئات العمرية للشطرنج: ممارسة لعبة الشطرنج ممتعة وفوائدها كثيرة للشخص، حيث يستطيع من خلالها أن يرفع ثقته بنفسه ويزيد من مستوى تركيزه ورغبته في التحدّي واكتشاف تكتيكات جديدة بالممارسة المستمرة وطموحي المستقبلي أن أصبح لاعبة شطرنج دولية وأن أمثّل السلطنة في المحافل المختلفة للعبة الشطرنج.