منتخب الصالات يبدأ بوضع آلية المرحلة المقبلة استعدادا لكأس أمم آسيا

كتب – فيصل السعيدي –

أكد يونس الفهدي مدرب المنتخب الوطني للصالات بأن منتخبنا سيتقيد بالضوابط والاحترازات الصحية رغم تلقيه الضوء الأخضر من اللجنة العليا بالعودة العملية المشروعة للتدريبات، وفي هذا الصدد أعرب الفهدي عن ارتياحه البالغ بقرار اللجنة العليا قائلا: نحن سعداء جدا بموافقة اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات المستجدة لانتشار فيروس كورونا على السماح لمنتخب الصالات الوطني لكرة القدم بالعودة إلى التدريبات العملية، وبلا شك أنها ستساهم في رفع المستوى الفني للمنتخب وستمنحنا الفرصة للتحضير لمنافسات بطولة كأس آسيا لكرة الصالات والمقرر إقامتها خلال شهر نوفمبر المقبل والتي يشارك فيها 16 منتخبًا مقسّمة إلى أربع مجموعات، تضم الأولى منتخبنا الوطني إلى جانب تركمنستان المضيفة وفيتنام وطاجكستان، وفي المجموعة الثانية والتي تضم لبنان والكويت إلى جانب اليابان وقرغيزستان، فيما تضمّ المجموعة الثالثة البحرين مع أوزبكستان والصين وإندونيسيا، وفي المجموعة الرابعة منتخبات إيران حاملة اللقب وتايلاند وكوريا الجنوبية والسعودية، ويتأهل الخمسة الأوائل في البطولة إلى نهائيات كأس العالم المقررة في ليتوانيا خلال العام المقبل. وكان الاتحاد الآسيوي قد قرر تأجيل بطولة كأس آسيا لكرة الصالات حتى شهر نوفمبر المقبل وذلك بسبب جائحة كورونا بعد أن كانت مقررة أن تقام في تركمنستان خلال الفترة من 24 فبراير إلى 9 مارس الماضي.
وفي الإطار ذاته تابع الفهدي قائلا: مما لا شك فيه إننا كجهاز فني مشرف على تدريب المنتخب الوطني للصالات سنكون حريصين أشد الحرص على اتباع الإرشادات الصحية أثناء الشروع في الحصص التدريبية أسوة باللاعبين. وأضاف الفهدي: سيكون من الواجب علينا تطبيق تعليمات الاتحاد العماني لكرة القدم بحذافيرها وأن تقتصر تجمعات المنتخب على المعسكرات الداخلية فقط دون سواها بهدف وضع أفراد المنتخب تحت الرعاية الصحية والفحوصات اللازمة بمعنى أن ينحصر نطاق تنقلاتنا التدريبية ما بين الملعب والفندق فقط.

جوانب فنية

وأردف مدرب منتخب الصالات قائلا: تدريباتنا لن تكون مفتوحة تجنبا للاختلاط وتطبيقا لمبدأ التباعد الاجتماعي الذي ناشدت به اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تداعيات فيروس كورونا. وفيما يتعلق بالجوانب الفنية ذكر الفهدي قائلا: بطبيعة الحال سنولي الجوانب الفنية قسطا بالغا من الاهتمام حيث سنعمل على رفع المعدل اللياقي للاعبين وفق مقاييس معينة سيضعها مدرب اللياقة البدنية البرتغالي ريكاردو وسنبدأ الاشتغال على هذا الجانب تدريجيا لأننا توقفنا قرابة ٦ أشهر بسبب ظروف الجائحة.
وتابع قائلا: نحتاج إلى رفع معدل اللياقة البدنية ثم سنخطو الخطوة الثانية المتمثلة في تلقين اللاعبين الجوانب الفنية والتكتيكية وبعد ذلك سنفكر في وضع برنامج الإعداد المستقل للمباريات الدولية والذي سبق وأن رفعنا بموجبه خطابا مقترحا لاتحاد القدم يتعلق بوضع آلية خطة تحضير المنتخب للمرحلة المقبلة استعدادا لاستحقاق كأس أمم آسيا للصالات.
وأكد مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم للصالات في تصريح سابق لـ «عمان الرياض» أن تقديم المستوى المشرف والتأهل مرهون بالتحضيرات الدولية والمشاركة في البطولات الودية التي تسبق المشاركة في كأس آسيا للصالات، وأشار إلى أن طموح المنتخب هو الدور الثاني وتأكيد الحضور بجدارة في هذه المنافسات لأول مرة من خلال الثقة الكبيرة في مجموعة اللاعبين الذين تم اختيارهم والذين سيقدمون المستوى الذي سيؤهل المنتخب ليكون منافسا على بطاقة الصعود. وقال الفهدي: المنتخب يملك كوكبة مجيدة وينقصنا وجود دوري للاستمرار واكتشاف مواهب أكثر، والاتحاد ساع بقوة وبدعم من الاتحاد الآسيوي لانطلاق أول دوري. وأشار الفهدي إلى احتمالية وجود دوري خاص بهذه اللعبة وبأن الاتحاد وضع خطة مستقبلية له نظرا للإقبال الجماهيري الكبير الذي لوحظ في البطولة التي تقيمها وزارة الشؤون الرياضية بشكل سنوي للقطاع العام والخاص، وبأن وجود الدوري يسهل عملية اختيار اللاعبين ويفرض حافز التنافس بينهم للوصول إلى الأحمر المرحب بالمواهب العمانية الشابة المتلهفة على اللعبة.
وتضم قائمة المنتخب الحالية كلا من سامر البلوشي وعيسى البلوشي ومعتصم الشامسي ومحمــــد العدوي ومنصور الهادي وخلفان المعولي وهشام الوهيبي وعبدالعزيز الرقادي ولوي الوهيبي وموسى الرقادي ومهند الشبلي وعمار البوسعيدي ومحمد الحسني ويونس العويسي وزامل البلوشي وعادل السوطي وعيسى الجابري وعدنان الكاسبي.