بارتوميو يحسم أمر إقالة سيتيين من تدريب برشلونة

مدريد (أ ف ب) – حسم رئيس برشلونة الإسباني جوسيب ماريا بارتوميو أمر كيكي سيتيين بإعلانه بأن الأخير لم يعد مدربا للفريق، وذلك بحسب ما نقلت عنه إذاعة “كوبي” الكاتالونية. وبحسب الإذاعة، أجاب بارتوميو على سؤال بشأن مستقبل سيتيين مع الفريق بعد الخروج المذل من دوري أبطال أوروبا بالخسارة التاريخية الجمعة على يد بايرن ميونيخ الألماني 2-8 في ربع نهائي البطولة المصغرة التي فرضها تفشي فيروس كورونا، “سيتيين أصبح خارج النادي”. وكشفت الإذاعة عبر برنامجها “تييمبو دي جويغو” أنها تحدثت لمدة دقيقتين مع رئيس برشلونة بعد اجتماع عقده في مكاتب النادي في كامب نو، وسأله مراسلها عن مستقبل النادي وإمكانية إجراء انتخابات مبكرة، فلم يجب على هذا السؤال “وطالب بالانتظار لانتهاء اجتماع مجلس الإدارة الذي سيعقد يوم الاثنين، لكن عند سؤاله عن استمرار سيتيين مع الفريق، أجاب أنه أصبح خارج النادي”. وكان متوقعا ألا يمر تلقي برشلونة ثمانية أهداف للمرة الأولى منذ الخسارة أمام إشبيلية صفر-8 عام 1946 في مسابقة الكأس الإسبانية، مرور الكرام عند إدارة النادي الكاتالوني التي كانت تبحث أصلا عن مدرب يحل بدلا من سيتيين لاسيما بعد التنازل عن لقب الدوري المحلي لصالح الغريم ريال مدريد. وواقع أن إقالة المدرب للمرة الثانية في غضون ثمانية أشهر آخر ما يشغل بال الإدارة، يعكس الوضع الذي وصل اليه برشلونة هذا الموسم لأن “النادي بحاجة الى التغيير” بحسب ما أفاد قلب الدفاع جيرار بيكيه بعد الهزيمة المذلة، معتبرا أن الجميع عرضة للمساءلة “أولهم أنا. نحتاج الى دم جديد من أجل تغيير الوضع. لقد وصلنا الى الحضيض”. بالنسبة لسيتيين الذي وصل الى الفريق في يناير الماضي خلفا لإرنستو فالفيردي، فكان “من المبكر الحديث عما إذا كنت سأواصل المهمة أم لا، والأمر ليس مرتبطا بي” بحسب ما أفاد بعد الهزيمة التاريخية. لكن في الكواليس، الأمر محسوم بالتأكيد لأنه لا يمكن أن تمر هزيمة من هذا النوع بدون أن يدفع أحد ما الثمن الذي قد يطال الكثيرين وليس المدرب وحسب، بعدما تبين أن قوة الفريق مرتبطة وحسب بالأداء الذي يقدمه النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، رغم أن أحدا ليس باستطاعته وحيدا قيادة فريق الى المجد بغض النظر عن عظمته وقدراته. الاعتماد حصرا على ميسي كان له ثمنه الجمعة أمام فريق لا يرحم في أوج عطائه كشف النقاب عن نقاط ضعف النادي الكاتالوني، وأبرزها التقدم بالعمر، وهذا ما كان يحذر منه النجم الأرجنتيني طوال الفترة الماضية.