اتفاقية لتوفير خدمات الاتصالات والإنترنت لـ 598 قرية وتجمعا سكانيا

باستخدام أحدث تقنيات الأقمار الصناعية

تخصيص 15 مليون ريال بواقع 1.5 مليون سنويا للبنية الأساسية للاتصالات

العمانية: وقعت هيئة تنظيم الاتصالات والشركة العمانية للنطاق العريض الأحد على اتفاقية لتوفير خدمات الاتصالات والإنترنت لعدد من القرى والتجمعات السكانية عن طريق الأقمار الصناعية في مختلف محافظات السلطنة.
وقد وقع الاتفاقية عن هيئة تنظيم الاتصالات سعادة المهندس عمر بن حمدان الإسماعيلي الرئيس التنفيذي للهيئة بينما وقعها نيابة عن الشركة العمانية للنطاق العريض المهندس بدر بن سعود الزيدي القائم بأعمال الرئيس التنفيذي بالشركة.
نصت الاتفاقية على قيام الشركة العمانية للنطاق العريض بتنفيذ مشروع توفير خدمات الإنترنت الثابت لعدد من القرى والتجمعات السكانية عن طريق الأقمار الاصطناعية وبناء البنية الأساسية لشبكة الاتصالات في هذه القرى. كما ستقوم الشركة العمانية للنطاق العريض بالتنسيق مع شركات الاتصالات في السلطنة المقدمة لخدمات الإنترنت الثابت لتوفير الخدمة للمشتركين في هذه القرى.
وأوضح سعادة المهندس عمر بن حمدان الإسماعيلي الرئيس التنفيذي للهيئة أن الاتفاقية تأتي ضمن الجهود التي تبذلها الهيئة لسد الفجوة الرقمية من خلال تغطية القرى والتجمعات السكانية الريفية التي تفتقر لخدمات الاتصالات والإنترنت معربا عن خالص شكره وامتنانه للحكومة لدعم هذه المبادرة.
من جانبه قال عمر بن عبدالله القتبي، مدير تنفيذي أول، لقطاع تنظيم الاتصالات بهيئة تنظيم الاتصالات ومدير المشروع: إن عدد القرى التي تم إدراجها في الاتفاقية بلغ (598) قرية وتجمعا سكانيا، بالإضافة إلى المدارس الحكومية التي لم تصل إليها خدمة الإنترنت عالي السرعة مشيرا إلى أن هذه المبادرة جاءت ضمن مبادرات الهيئة المختلفة لنشر خدمات الاتصالات في السلطنة وتغطية القرى والتجمعات السكانية الريفية بخدمات الاتصالات والإنترنت، تحقيقا لأحد أهدافها المنصوص عليها في قانون تنظيم الاتصالات وهو توفير خدمات الاتصالات في جميع أنحاء السلطنة وبأسعار معقولة.
وقال: إنه سبق هذه المبادرة مبادرات أخرى بالتعاون مع شركات الاتصالات في السلطنة وهي «عمانتل» و«أوريدو» لتغطية القرى الريفية والقرى البعيدة التي لم تصلها خدمات الاتصالات المتنقلة، حيث شملت المبادرات السابقة إنشاء 320 برج اتصالات لتغطية 450 قرية تم الانتهاء من ما نسبته 95 بالمائة منها والعمل جارٍ في مشاريع تعزيز التغطية التي تم اعتمادها عام 2019، ضمن تجديد التراخيص لشركتي عمانتل وأوريدو، لبناء 262 برج اتصالات لتقديم خدمات الإنترنت المتنقل عالي السرعة بإشراف من الهيئة وبتنفيذ من شركات الاتصالات في السلطنة المقدمة لخدمات الاتصالات المتنقلة.
وأكدت الهيئة أن هذه المبادرة تأتي لتوفير خدمات الاتصالات والإنترنت لمجموعة من القرى والتجمعات السكانية الريفية في السلطنة بدعم مالي مباشر من الحكومة، حيث قامت الهيئة مع الشركة العمانية للنطاق العريض بالتنسيق مع وزارة المالية ، التي اعتمدت تخصيص مبلغ قدره 15 مليون ريال عماني، بواقع مليون ونصف ريال عماني سنويا، لتوفير البنية الأساسية للاتصالات في تلك المناطق.
وقال المهندس بدر بن سعود الزيدي القائم بأعمال الرئيس التنفيذي بالشركة: إن توقيع هذه الاتفاقية جاء تنفيذا للاستراتيجية الوطنية للنطاق العريض والتي أسند تنفيذها للشركة العمانية للنطاق العريض وهي إحدى شركات المجموعة العمانية للاتصالات وتقنية المعلومات التابعة لجهاز الاستثمار العماني. ويعتبر الوصول بخدمة النطاق العريض للمجتمعات الريفية البعيدة لتقليل الفجوة الرقمية أحد الأهداف التي تسعى الاستراتيجية لتحقيقها على المستوى الوطني، والاجتماعي، والاقتصادي إضافة لما تم إنجازه من بناء شبكات النطاق العريض باستخدام الألياف البصرية.
وأضاف إنه بموجب هذه الاتفاقية ستقوم الشركة العمانية للنطاق العريض بتغطية هذه القرى باستخدام أحدث تقنيات الأقمار الصناعية والتي سيتم تدشينها لأول مرة في السلطنة باستخدام الأطياف الترددية (Ka) بالتنسيق والتكامل مع الشركات الأخرى في المجموعة المناط اليها توفير بنية أساسية للنطاق العريض قادرة على مواكبة التطورات ودعم اقتصاد المعرفة وتحقيق الاستراتيجية الوطنية لمجتمع عمان الرقمي والحكومة الإلكترونية ورؤية عمان 2040.
وأشار إلى أن اختيار هذه التقنية جاء بعد دراسة مستفيضة لأنسب الحلول التي تتناسب وتضاريس هذه القرى والكثافة السكانية فيها وتكلفة تغطيتها مقارنة بالحلول التقليدية التي تعتمد على بناء محطات قاعدية في كل قرية الأمر الذي يتطلب تكاليف باهظة تعادل أضعاف التكلفة الحالية باستخدام هذه التقنية.