بحث التحديات والاستراتيجيات في ختام الملتقى الدولي للرياضة الجامعية

سالم العريمي: سنعمل على التعليمات التي وضعها الاتحاد الدولي

كتب – طالب البلوشي

اختتم الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية أعمال الملتقى الرياضي الجامعي بمشاركة اللجنة العُمانية للرياضة الجامعية ومشرفي وطلاب مؤسسات التعليم العالي في السلطنة ، والذي أقيم وسط مشاركة كبيرة جمعت ممثلي الاتحادات واللجان القارية في مختلف الدول العالم والتي تجتمع لأول مرة عن بعد في ظل الظروف الراهنة والتحديات التي تواجهها الرياضة الجامعية في مختلف دول العالم مع انتشار فيروس كورونا وتوقف الدراسة في مختلف مؤسسات التعليم العالي. حيث تناول الملتقى منذ يومه الأول التحديات التي تواجه الاتحادات واللجان المحلية في ظل توقف النشاط الرياضي بسبب انتشار الفيروس وآلية التعامل معه في ظل الظروف الحالية مع إمكانية استئناف النشاط الرياضي في سبتمبر المقبل وضرورة تطبيق البروتوكول الصحي أثناء ممارسة الرياضة أو إقامة أي تجمع رياضي بين مؤسسات التعليم العالي.

الاستراتيجية العامة

كما وتم وضع النقاط على الحروف فيما يخص الاستراتيجية العامة للاتحاد الدولي للرياضة الجامعية ودور الاتحادات الإقليمية والمحلية في نشر الرياضة الجامعية في مختلف مؤسسات التعليم العالي، بعد أن سرد الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية تاريخه منذ التأسيس مروراً بأهم الأحداث الرياضية التي شهدتها الحياة الجامعية على مر ٧ عقود من الزمان، وشمل الملتقى ورشة عمل مختلفة منها تنظيم الأحداث الرياضية الجامعية والاحتفال باليوم العالمي للرياضة الجامعية في 20 سبتمبر المقبل وأخرى عن تنظيم البطولات الرقمية مثل بطولة (FIFA20) والتي شهدت تتويج السلطنة بطلا للعالم.
وقد ضم الملتقى العديد من المتحدثين أبرزهم توندي زابو وزير الرياضة في المجر والدكتورة فيرينا بورك عضو اللجنة التنفيذية الأولى في الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية ورئيسة لجنة التعليم ، والبروفيسور لاجوس موكساي رئيس جامعة التربية البدنية في بودابست المستضيفة لهذا الحدث العالمي عن بعد بالإضافة إلى رئيس الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية أوليغ ماتيتسين الذي عين مؤخرا وزيرا للرياضة في روسيا، حيث افتتح المؤتمر الصحفي بكلمة ترحيبية رحب فيها أوليغ ماتيتسين بالمشاركين من ممثلي الاتحادات واللجان الرياضية ومشرفي وطلاب مؤسسات التعليم العالي، حيث أكد بأن هذا الملتقى يعد منصة اتصال قوية تجمع مختلف أقطاب الرياضة الجامعية حول العالم ، مؤكدا على أهمية الرياضة الجامعية في صناعة أبطال حول العالم في مختلف الرياضات.

خطوات متسارعة

وبعد ختام الملتقى أكد الدكتور سالم بن خميس العريمي رئيس اللجنة العُمانية للرياضة الجامعية على أهمية هذا الملتقى والدور الذي جاء من أجله حيث قال: مع ختام الملتقى الدولي للرياضة الجامعية والذي نظمته جامعة التربية البدنية في بودابست، أؤكد على أهمية هذا التجمع الرياضي الحافل والذي جمع أكثر من 1000 مشارك من مختلف دول العالم وأكثر من 100 اتحاد ولجنة قارية تجتمع لمناقشة مستقبل الرياضة الجامعية بعد مرور 7 عقود من الزمان على تأسيس الرياضة الجامعية والتي خطت خطوات متسارعة في نشر الرياضة بين مختلف مؤسسات التعليم العالي ونتمنى مع انتهاء هذه الجائحة أن تعود الرياضة الجامعية إلى مختلف المؤسسات. وأضاف: سنعمل في اللجنة العُمانية للرياضة الجامعية على التعليمات التي وضعها الاتحاد الدولي خلال هذا الملتقى وذلك وفقا الاشتراطات التي تضعها اللجنة العليا ونأمل أن نرى عودة النشاط الرياضي الجامعي مع عودة الحياة الجامعية، وسيتم مناقشة ذلك في اجتماع اللجنة لتهيئة المناخ المناسب لإقامة النشاط الرياضي في المؤسسات.

تبادل الخبرات

من جانبه قال وائل القيم نائب مدير شؤون الطلاب بكلية مسقط: أتاحت لنا اللجنة العمانية المشاركة في الملتقى الدولي للرياضة الجامعية الذي ينظم تحت مظلة الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية وسط مشاركة مشرفي وطلاب مؤسسات التعليم العالي ، حيث مد الملتقى جسور التواصل بين أكثر من ألف مشارك حول أنحاء العالم مما ساهم في تبادل الخبرات للارتقاء بالرياضة الجامعية بمؤسساتنا وبالرياضة الجامعية بصفة عامة حيث شاركت مع طلابي في لقاءات الافتتاح والختام وكذلك حضور ٣ ورش تعليمية وشاركنا مع المختصين بالنقاشات للاستفادة من كل دقيقة مع المحاضرين وكانت الورشة الأولى عن الرقمنة وكيفية دمج بعض المسابقات الرقمية مثل الشطرنج وبعض الألعاب الإلكترونية وكذلك ورشة الحرم الجامعي الصحي وتجربة دول وجامعات مختلفة في تدشين حرم جامعي صحي بالكامل وفي الأخير تم حضور ورشة عن كيفية الاحتفال باليوم العالمي للرياضة الجامعية والذي يقام في ٢٠ سبتمبر من كل عام وتمت الاستفادة بتجارب كثيرة نظرا لأن كلية مسقط هي المسؤولة عن تنظيم احتفال هذا العام تحت مظلة اللجنة العمانية للرياضة الجامعية.