«الثقافة المسكيكية» تنعي أرملة الروائي جابرييل جارسيا ماركيز

مكسيكو – «أ ف ب»: أعلنت وزارة الثقافة في المكسيك وفاة «مرسيدس بارشا» أرملة وملهمة الروائي الكولومبي «جابرييل جارسيا ماركيز» عن 87 عاما السبت في العاصمة مكسيكو.
وقالت وزيرة الثقافة المكسيكية «أليخاندرا فراوستو» في تغريدة على تويتر: «تلقيت بحزن كبير نبأ وفاة مرسيدس بارشا». وأضافت: «تعازينا الحارة».
ولم يكشف سبب وفاة بارشا التي تقيم منذ 1961 في مكسيكو. لكن وسائل إعلام كولومبية ذكرت أنها كانت تعاني من مشاكل تنفسية.
وكان «جارسيا ماركيز» حائزا على جائزة نوبل للأدب في 1982 وقدولد في أراكاتاكا في كولومبيا في 1927، توفي في 2014 في مكسيكو.
وعبر الرئيس الكولومبي «إيفان دوكي» عن تعازيه للعائلة. وكتب «اليوم توفيت مرسيدس بارشا التي كانت حب حياة مواطننا الحائز على نوبل جابرييل جارسيا ماركيز ورفيقته بلا شروط»، مؤكدا «تضامن» كولومبيا مع عائلتهما.
وقالت «مؤسسة جابو» لقب الروائي الراحل، واسمها الكامل «مؤسسة جابرييل جارسيا ماركيز للصحفية الإيبرية الأمريكية الجديدة»: «إن مرسيدس بارشا» توفيت في منزلها في مكسيكو حيث استقرت مع جابو في 1961.
وكان «جارسيا ماركيز» و«مرسيدس بارشا» قد تزوجا في 1958 وعاشا معا حتى وفاة الكاتب.
و«مرسيدس بارشا» التي ولدت لمهاجرين مصريين، ولدت وعاشت في ماجانجوي في كولومبيا حيث كان والدها يملك صيدلية. وكان «جارسيا ماركيز» يعرفها منذ الطفولة عندما كان يتنقل مع والده لبيع أدوية من قرية إلى قرية.
ورزق الزوجان بابنين أحدهما «جونزالو» وهو رسام والثاني «رودريجو» وهو مخرج ومنتج سينمائي وتلفزيوني.
وأثارت وفاة «مرسيدس بارشا» ردود فعل على وسائل التواصل الاجتماعي في الأوساط الأدبية والثقافية والسياسية.
وكتبت رئيسة بلدية مكسيكو كلاوديا شينبوم «تشرفت بمعرفة مرسيدس بارشا» مشيدة «بامرأة عظيمة وجميلة».