من المسؤول؟

صور وتعليق – وردة بنت حسن اللواتية

منذ حوالي شهر ونصف حدث عطل في أعمدة الإنارة في إحدى الشوارع الداخلية بمنطقة القرم، ونتيجة لذلك صارت الشوارع مظلمة في هذه المنطقة السكنية، واستمر الوضع هكذا حوالي عشرة أيام أو اكثر.
وقبل شهر تقريبا جاءت إحدى شركات الكهرباء التي تتعاقد معها بلدية مسقط لإصلاح هذا العطل، واضطرت الشركة إلى إزالة بعض الانترلوك من أمام بعض البيوت، وأيضا إزالة جزء من الطبقة الأسفلتية بذلك الشارع الداخلي، من أجل حفر عدة حفر للوصول إلى الأسلاك الكهربائية وإصلاح العطل.
وقالت الشركة للقاطنين بهذه البيوت، إنها لن تعيد الانترلوك إلى مكانه ولن تقوم بإعادة سفلتة الشارع لأن هذا ليس من اختصاص عملها، وإنما بلدية مسقط هي من ستقوم بذلك.
وبعد مرور أكثر من ثلاثة أسابيع على انتهاء الشركة من عملها لم تأت البلدية إلى الآن لإصلاح المكان، رغم قيام سكان هذه البيوت بتقديم بلاغ من خلال الخط الساخن لبلدية مسقط.
والغريب أيضا أن شركة الكهرباء التي كانت تعمل لعدة أيام بالمنطقة لإصلاح العطل، كانت تبدأ أعمالها عند الساعة الثامنة مساء، وتستمر لحد منتصف الليل، وأحيانا تستخدم الحفار الكهربائي الساعة ١١ ليلا، دون مراعاة للإزعاج الذي تسببه للقاطنين بالمنطقة في هذا الوقت المتأخر من الليل، وقد يكون من بينهم طفل أو مريض أو حتى موظف يريد أن ينام ليذهب لعمله باكرا في صباح اليوم التالي.