حاتم الحمحمي: سوء الحظ كان وراء ابتعادي عن المنتخب!

أكد أن المدرب الوطني أثبت وجوده في تدريب الأندية

السويق – محمد الجهوري

أكد حاتم الحمحمي لاعب نادي السويق والمنتخب سابقًا أن ابتعاده عن قائمة المنتخب هو سوء حظ وليس تراجعا في المستوى الفني، حيث قال: سأعمل على العودة السريعة لتمثيل المنتخب خلال الفترة المقبلة ولدي تفاؤل بتواجدي مع المنتخب الوطني في كأس العالم 2022 بقطر وذلك لو حالف التوفيق صعود منتخبنا إلى المونديال المقبل بقطر، وبلا شك أن كل لاعب يحلم بالانضمام إلى صفوف المنتخب الوطني واللعب معه ولكن يجب علينا جميعًا العمل الجاد والجهد من أجل الوصول لصفوف المنتخب.
وتابع الحمحمي حديثه حول عودته لنادي السويق قائلا: أنا سعيد بعودتي للعب للسويق بعد تجربة احترافيه دامت موسمين بنادي عمان، حيث إنني نشأت في نادي السويق وتدرجت فيه بجميع المراحل السنية حتى وصولي للفريق الأول، ولا يخفى على الجميع أن السويق قدم موسمًا استثنائيًا في موسم 2012 وذلك بعد تحقيق 3 ألقاب في ذلك الموسم وكنت ضمن هؤلاء اللاعبين الذين حققوا الثلاثية بكل جدارة بقيادة المدرب الوطني مصبح السعدي.
وحول تجربة احترافه بنادي عمان قال: الاحتراف بشكل عام سواء كان داخليًا أو خارجيًا فهو دائما مفيد لأي لاعب من جميع النواحي وقد استفدت من هذه التجربة من الناحية الفنية وتعلمت الشيء الكثير من خلال هذه التجربة الثرية، ونادي عمان يضم نخبة كبيرة من اللاعبين وله مخرجات كثيرة وثرية للمنتخبات الوطنية وأيضًا له مخرجات في الجانب الفني والتدريبي، كما كانت لي تجربة احترافية في نادي النهضة في موسم 2014-2015 عندما كنت لاعبا في المنتخب الأولمبي.
ويرى الحمحمي أنه راضٍ عن المستوى الذي قدمه مع السويق، حيث قال: أنا راضٍ عن مستواي على الرغم من التراجع الحالي في نادي السويق فهو راجع للظروف التي مر بها الفريق بأكمله من جوانب كثيرة وأهمها عدم الاستقرار في الجهاز الفني وغياب بعض العناصر المهمة في الفريق ولكن الفريق سيقدم نتائج جيدة بعد التعاقد مع المدرب الوطني سالم سلطان.
كما يؤكد الحمحمي أنه يحلم بالاحتراف الخارجي قائلا: الاحتراف حلم كل لاعب كما هو الحلم الوصول لتمثيل المنتخب الوطني وبلا شك أتمنى أن أحصل على عرض احترافي خارجي كباقي اللاعبين الموجودين في المسابقات الأخرى خارج السلطنة.
وختم الحمحمي حديثه بالقول: المدرب الوطني أثبت وجوده في تدريب الأندية المحلية وهو الأفضل لقيادة الفرق في دوري عمانتل لأنه الأقرب للاعب العماني ويعرف ما الذي يريده ويتفهم كل الظروف، ويجب إعطاؤه الفرصة والثقة والاهتمام به من ناحية دورات الصقل وغيرها في مجاله الفني.