لوحة تحتفي بذكرى المقاوِمة الجزائرية «لالة فاطمة نسومر»

الجزائر – «العمانية»: أنجز الفنان الجزائري أحمد خليلي عملًا فنيًا حول لالة فاطمة نسومر (1830-1863)، إحدى بطلات المقاومة الشعبية الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي.
ونفذ الفنان المختصّ في فنّي المنمنمات والزخرفة الإسلامية، هذا العمل بتقنية الألوان المائية، وأسلوب فن المنمنمات، ويبلغ طوله 44 سم، وعرضه 28 سم.
وقال خليلي في تصريح لوكالة الأنباء العمانية: إن لوحته تصوّر أحد فصول المقاومة التي قادتها تلك المقاوِمة المنحدرة من منطقة عين الحمام بمنطقة القبائل، إذ جسّدها الفنان وهي تحثُّ المجاهدين على التوجُّه صوب العدو للنيل منه، مرتدية لباسًا تقليديًا، كدلالة على التمسُّك بالأصالة والهوية.
ووضع الفنان الجمهور في عمق تضاريس منطقة القبائل، من خلال رسم مشاهد الصخور، والجداول، ونبات الصبّار، وقباب زوايا تعليم القرآن، وهي مؤشّرات تدل على عمق المقاومة وارتباطها بحاضنتها الشعبية.
كما صوّر الفنان حركات الفرسان الرشيقة وهم يتوثّبون لملاقاة العدو حاملين بنادق الصيد، وأخرجهم من إطار الصورة للدلالة على عزمهم على تحقيق أهداف المقاومة وغاياتها.
وتوجد صورة لالة فاطمة نسومر، أعلى اللّوحة، بالزيّ والحليّ التقليدية وسط إطار يجمع بين الزخرفة النباتية والأشكال الهندسية، فضلًا عن صورة أخرى لهذه المقاومة، وهي في حالة حركة.
وتشتمل اللّوحة على بعض الزخارف النباتية والهندسية، التي وُزعت بشكل متناظر لتحقيق التوازن البصري. واعتمد خليلي على تشكيلة من الألوان المائيّة أهمُّها، البنّي، والأسود، والأخضر، والأبيض، والوردي، والأزرق.