الذهب يهبط دون 1900 دولار مع صعود الدولار وعوائد السندات الأمريكية

(رويترز) – نزل الذهب ما يزيد عن اثنين بالمائة لينخفض عن المستوى المهم البالغ 1900 دولار للأوقية الأربعاء، إذ أجبر ارتفاع الدولار من جديد المستثمرين في المعدن النفيس على إعادة تقييم مراكزهم بعد صعود للأسعار سجل أرقاما قياسية.
وهبط الذهب في المعاملات الفورية 2.5 بالمائة قرب أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع البالغ 1863.67 دولار، ليستأنف سقوطه الحر بعد أن توقف عن الانخفاض لفترة وجيزة في التعاملات المبكرة. وتراجع الذهب 1.6 بالمائة إلى 1881.55 دولار بحلول الساعة 0540 بتوقيت جرينتش ليواصل خسائره بعد أن هوى ستة بالمائة الثلاثاء.
وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 2.8 بالمائة إلى 1892 دولارا.
ونزلت أسعار الفضة 3.3 بالمائة إلى 23.96 دولار للأوقية بعد أن انخفضت 15 بالمائة في الجلسة السابقة.
وقال كايل رودا المحلل لدى آي.جي ماركتس “يبدو أن بعض الانتعاش يخرج من سوق الذهب” فيما يبدو من المحتمل حاليا اختبار مستوى دعم عند 1800 دولار.
وأضاف “يتوقف الكثير على العائدات الأمريكية والعوامل التي تقودها في الوقت الراهن. أيضا، فإن قوة الدولار أمر مهم للغاية لكي نتابعه على مدى الأيام والأسابيع القليلة القادمة”.
وساعدت قفزة لعوائد سندات الخزانة الأمريكية الدولار على مواصلة سلسلة مكاسب، مما يزيد تكلفة الذهب لحائزي العملات الأخرى. كما يزيد ارتفاع العوائد تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.
وعانى الذهب من أكبر انخفاض في يوم واحد في أكثر من سبع سنوات الثلاثاء، إذ ارتفعت الأسهم وصعد الدولار. لكن تنامي الضبابية بشأن اتفاق تحفيز أمريكي أثر سلبا على الأسهم الآسيوية الأربعاء.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، نزل البلاتين 0.3 بالمائة إلى 927.60 دولار بينما ارتفع البلاديوم 1.1 بالمائة إلى 2113.49 دولار.