الإكوادور تعلن حالة الطوارئ في السجون بسبب فوضى “المافيا “

ريو دي جانيرو / العمانية / أعلن الرئيس الإكوادوري لينين مورينو، حالة الطوارئ بمراكز الاعتقال في أنحاء الاكوادور، وكتب مورينو عبر تويتر أن إعلان الطوارئ يهدف للسماح إلى قوات الأمن
بالسيطرة على “المافيا التي تسبب فوضى في سجوننا”. وفقًا لوكالة / دبا / الألمانية.

يأتي ذلك بعد أنباء عن وفاة سجينين أثناء مشاجرة في سجن كوتوباكسي /حوالي 75 كيلومترا من العاصمة كيتو/، وكان 11 سجينا قد لقوا حتفهم يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي جراء
اشتباكات مسلحة بين جماعات متناحرة بالسجن في جواياكيل. كما قتل 15 سجينا على الأقل في أقل من أسبوع في سجني جواياكيل ولاتاكونجا.

وأعلنت حكومة مورينو حالة الطوارئ في مايو من العام الماضي في السجون المكتظة.

وأظهرت الأرقام الرسمية أن هناك أكثر من 38 ألفا و500 شخص في السجون، بينما هي مجهزة لاستيعاب نحو 28 ألف سجين.