زيادة أسرة العناية المركزة لاستيعاب أكبر عدد ممكن من مرضى ” كورونا “

تحويل بعض الأجنحة لتعزيز خدمة المصابين بالوباء
كتب – خالد بن راشد العدوي
قال الدكتور عبد الله بن حمود الحارثي مدير عام مستشفى خولة: إنه تم التوسع في أعداد الأسرّة بالمستشفى مع تفشي جائحة فيروس كورونا وذلك لاستيعاب أكبر عدد ممكن من المرضى الذين تستدعي حالتهم الترقيد والعناية بالمستشفى، كما تم إغلاق أجنحة للخدمة الروتينية، وتحويلها إلى العناية المركزة، لتعزيز خدمة التمريض والعلاج لمرضى كورونا، مؤكدا أن المستشفى لديه مرونة في زيادة أعداد الأسرة كلما تطلب الأمر ذلك، رغم الضغط والعبء الكبيرين على كادر المستشفى، وكلما استدعت الحالة وتطلب الوضع غلق بعض الأجنحة وتخصيصها لعلاج وتمريض المصابين بفيروس كورونا يتم ذلك في حينه، رغم أن مرض “كوفيد 19” يعد من الأمراض الباطنية، وليس من الأمراض الجراحية. وأشار إلى أنه يتوفر لدى المستشفى حاليا 50 سريرا للعناية المركزة، تقلصت إلى 30 سريرا، بينها 18 سريرا لمرضى “كوفيد19″، والأسرّة المتبقية لمرضى الجراحات والأمراض الأخرى. وقال مدير عام مستشفى خولة: إنه رغم ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا “كوفيد19″ بالسلطنة إلا أن المنظومة الصحية مازالت إلى الآن متماسكة، مؤكدا أن القدرة الاستيعابية للعناية المركزة بمستشفى خولة والتي تعد الأكبر على مستوى مستشفيات السلطنة، هي 30 سريرا فقط ، أضف إلى ذلك أن المستشفى له خصوصيته في علاج وخدمة المصابين في الحوادث والجلطات والولادات، وهي أهم الخدمات التي يقدمها المستشفى، بالإضافة إلى خدمات أخرى موجودة”. وأشار إلى أن مرض “كوفيد 19” يعد من الأمراض الباطنية، وليس من الأمراض الجراحية، ومع ذلك يسجل المستشفى استجابة مواكبة للظروف الناتجة عن هذه الجائحة.