المستشفى الجامعي: رعاية كبار السن تمثل تحديا لضعف مناعتهم وإصابتهم بالفيروس تدهور صحتهم

طالب بإبعادهم عن اللقاءات الاجتماعية وحثهم على ارتداء الكمامات

تقديم استشارات علاجية للمرضى عن بعد لتخفيف العبء على المستشفيات

كتب – خالد بن راشد العدوي

د. يعقوب بن مرهون السعيدي

شدد الدكتور يعقوب بن مرهون السعيدي طبيب اختصاصي بقسم طب الأسرة والصحة العامة بمستشفى جامعة السلطان قابوس على أهمية رعاية كبار السن خلال جائحة كوفيد-19، مشيرا إلى أن رعايتهم خلال هذه الفترة تمثل تحديا كبيرا، لتجنب عدوى انتقال الفيروس إليهم، وضعف المناعة المكتسبة التي قد تسبب تدهورا في صحتهم جراء الإصابة بالفيروس، مؤكدا على ضرورة إبعادهم عن اللقاءات الاجتماعية، والمصافحة، والتقبيل، وحثهم على ارتداء الكمامات وغسل اليدين بالماء والصابون جيداً، خاصة عند تقديم الرعاية الصحية لهم كتقديم الأدوية أو الطعام، وتطهير الأسطح التي يتم ملامستها مثل مقابض الأبواب.

تعزيز جوانب الصحة

ودعا الدكتور يعقوب السعيدي إلى الاستمرار في النشاط البدني في نطاق المنزل، وتناول الطعام الصحي لتعزيز جوانب الصحة، وزيارة المؤسسات الصحية للضرورة القصوى، مع الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية، والالتزام باستلام الأدوية من قبل أحد أفراد الأسرة، مع ضرورة الاستعانة أيضا بأفراد العائلة لقضاء الحاجيات، والاهتمام بالصحة النفسية لكبار السن، والاستمرار في التواصل العائلي عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي.

الاستشارات السريرية عن بعد

إلى جانب ذلك يعمل مستشفى جامعة السلطان قابوس على تطوير برنامج بحوث كوفيد-19 والاستجابة الطارئة للمرضى المصابين من خلال الفرز المتقدم والاستشارات السريرية عن بعد.
وقال الباحث الرئيسي الدكتور محمود بن سيف الجفيلي من قسم طب الطوارئ: “إن المستشفى يعمل على تطوير التخصصات الطبية وتخصصات الرعاية الصحية التي تقدم للمواطنين والمقيمين بالسلطنة حاليا ومستقبلا على مستوى عالمي من خلال تعليم وتدريب متميز لتطوير المعرفة والمهارات، والبحث بالمشاركة والابتكار والاستجابة لعلوم الرعاية الصحية المتقدمة، وتوفير بيئة طبية توفر أرقى الخدمات الطبية التخصصية”.

وأكد الجفيلي “أن فريق البحث العلمي بمستشفى جامعة السلطان قابوس بالتعاون مع مركز البحوث الطبية بالجامعة يقوم بالبحث العلمي للفرز المتقدم لمرضى “كوفيد 19″، والاستشارات عن بعد، مشيرا إلى أن المحور الرئيس للبحث هو أعداد المرضى الذين يتوافدون على مراكز الرعاية الصحية بكثرة، وهذا ما يشكل عبء على تلك المؤسسات، وبالتالي فإن ملخص البحث يقوم بعمل الاستشارات عن بعد والعلاج عن طريق نظام الـ “TELEHELTH” وتقليل أعداد المراجعين والمرضى في المؤسسات، وتزويدهم بالاستشارات الطبية، مما يبعث إليهم الاطمئنان، ويساعدهم على العلاج والشفاء التام.