د.فخرية الحوقانية: الذين بهم أعراض كورونا خفيفة للأسف الشديد ينشرون رسائل سلبية

كتبت- مُزنة الفهدية
قالت الدكتورة فخرية بنت عبد الله الحوقانية طبيبة طب أسرة وعضوة في الرابطة العمانية لطب الأسرة: «إن المصابين بفيروس كورونا كوفيد ١٩ والذين يعانون من أعراض خفيفة للأسف الشديد ينشرون رسائل سلبية حول خفة المرض وأنه لا يشكل خطرا وغيرها من الرسائل التي ممكن أن تؤدي إلي نوع من التهاون لدى البعض في التقيد بالإجراءات الاحترازية والوقائية، وكما أن الأشخاص الذين تكون لديهم أعراض الفيروس خفيفة قادرون على نقل المرض إلى أشخاص ممكن أن تكون مناعتهم ضعيفة وتشكل خطرا على صحتهم».
وأكدت الحوقانية أن وزارة الصحة تستقبل جميع الحالات الخفيفة والمتوسطة ولكن الفحص أو المسح الطبي لفيروس كوفيد ١٩ لن يتم إجراؤه للحالات الخفيفة والمتوسطة؛ لأننا ارتأينا أن عمل الفحص للجميع لا يشكل فارقا بالنسبة للتشخيص، وننصح جميع من يعانون من أعراض فيروس كورونا القيام بعزل أنفسهم ويعتبرون أنفسهم مصابين، حتى يتعافى بشكل تام ولا توجد لديه أية أعراض وذلك لتفادي انتشار الفيروس والحد منه.
وأوضحت الدكتورة فخرية أن هناك سباقا عالميا في إنتاج لقاح لفيروس كورونا كوفيد ١٩، مبينة في حديثها الفرق بين اللقاح والعلاج قائلة: «اللقاح هو عادة يتم استخدامه للوقاية من الفيروس، وبالنسبة للعلاج هو العقار للتعافي من الفيروس». وأضافت: «تم تطبيق منع الحركة نظرا لزيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا في السلطنة وللحد من انتشار الفيروس، والقرار جاء لدعم القطاع الصحي وتعزيز قدراته لمواجهة الفيروس، ولاحظنا انخفاضا في أعداد المصابين بفيروس كورونا في السلطنة.» مشيرة إلى أن هناك الكثير من الأشخاص غير مسؤولين عن سلوكياتهم ولا يأخذون بالإجراءات الاحترازية والوقائية.