رئيس نادي بوشر لـ “عمان الرياضي”: كرة القدم أصبحت محرقة للمال.. والاحتراف السبب الحقيقي لمديونيات الأندية!

الاستثمار وإيجاد مصادر مالية مستدامة أحد أولوياتنا للصرف على الرياضة
إنشاء منصة رئيسية ومدرجات وقاعة لكبار الشخصيات بالملعب الرئيسي
كورونا أثر علينا ماليا رغم توقف الأنشطة إلا أن الصرف لم يتوقف !
حاوره – خليفة الرواحي
أكد الشيخ سيف بن أحمد الخليلي رئيس مجلس إدارة نادي بوشر أن الاستثمار وإيجاد مصادر مالية مستدامة إحدى الأولويات التي انتهجها مجلس الإدارة ووضع لها الخطط والسيناريوهات التي تؤمن للنادي مصادر دخل تمكن من الصرف على الرياضات والأنشطة المختلفة بالنادي، وقال في تصريح خاص بجريدة عمان: لقد مرت عمليات الاستثمار بالنادي ولله الحمد بعدة مراحل تواكبت مع متطلبات كل مرحلة والظروف الاستثمارية المحيطة بالسوق الاستثماري، حيث بدأنا أولى خطوات الاستثمار بإنشاء المركز الأولمبي الذي نجحنا فيه بدرجة ممتازة من حيث الاستثمار الذاتي إذ ارتفع الدخل بشكل جيد قبل معاودة النزول قليلا بسب المنافسة الشديدة في خدمات الملاعب إلا أن المرود يبقى مقبولا، والآن يوجد في المركز الأولمبي خمسة ملاعب خماسية بالعشب الصناعي وملعب لكرة السلة بالترتان وملعب لكرة المضرب ومقصف. الاستثمار الذاتي
وأضاف: من بين المشاريع التي تم تنفيذها في المرحلة الثانية من الاستثمار الذاتي تنفيذ محلات وسكن للاعبين والموظفين والمشروع في المرحلة النهائية وننتظر (التسليم من المقاول) الذي تأخر قليلا بسبب وباء كورونا وإن شاء الله سنقوم باستلامها قبل منتصف شهر سبتمبر القادم. وحول المشاريع الأخرى بالنادي قال: هناك مشاريع لاستكمال البنية التحتية لملعب النادي المعشب ومنها تنفيذ منصة كبار الشخصيات التي تم استلامها من من المقاول حيث تتسع لأكثر من 220 كرسيا تم توفيرها بجهود ذاتية، كما تم إنشاء عدد من المرافق الأخرى كالمخزن وغرفة التحكم الأمني وغرفتي تغيير ملابس للاعبين مع خدماتهما وقاعة استقبال لكبار الشخصيات ودورات المياه.
الصالة الرئيسية
وأضاف الشيخ سيف الخليلي أن مبنى الصالة الرئيسية سيكون المعلم الرئيسي للنادي من حيث الحداثة والخدمات والتي من المتوقع استلامها في نهاية شهر سبتمبر القادم ويتكون الطابق الأرضي منها من الصالة الرئيسية متعددة الاستخدام، وغرفتي تغيير ملابس للفرق وملحقاتها ومداخل خاصة بهما، ومدخل خاص لكبار الشخصيات مع منصة خاصة، وغرفة طبية بمقاس 7.2×5، وغرفة للأجهزة الفنية بمقاس 7.2×5، وغرفة لطاقم التحكيم، غرفة لأفراد الأمن، وصالة بمقاس 10.4× 22 تستخدم في عمليات إعادة تأهيل اللاعبين في حالات إصابات الملاعب والحوادث يتوفر بها عدد من دورات المياه الخاصة وغرفة سونا، ومخزن عام.
وأوضح بأن الطابق الأول من الصالة الرئيسية يحتوي على مدرجات بسعة 240 كرسيا، كما توجد صالة بمقاس 29 × 10.4 متعددة الاستخدام وستكون معروضة للاستثمار أو للإيجار بالساعة لألعاب الكاراتيه أو الأروبكس أو لعقد محاضرات أو حفلات خاصة، وتحتوي الصالة على دورات مياه خاصة وبها غرفة سونا ومطبخ تحضير.
استثمار الشريط الأمامي
وحول استثمار الجهة الأمامية من ساحة مبنى النادي المطلة على الشارع قال الشيخ سيف الخليلي: ولله الحمد والمنة توفق النادي في استثمار الشريط الأمامي بتوقيع اتفاقية مع مستثمر لأرض النادي وهو قيد الإنشاء، ويتضمن بناء عدد 30 محلا تجاريا في الدور الأرضي بالإضافة إلى عدد (2) مقهى في الدور الأول يطلان على الملعب الرئيسي للنادي، حيث تمكن رواد الملعب من مشاهدة المباريات، كما يوفر فرصة مثالية لقضاء أوقات مثالية في أجواء مطلة على الجزء الآخر من الشارع من جهة والملعب من جهة ثانية، موضحا أن العمل في المشروع بدأ مع توقف الدوري ومن المتوقع الانتهاء من هذا المشروع في الثلث الأول من عام 2021 إن شاء الله تعالى، وعند اكتمال هذا المشروع سيكون عصب الحياة للنادي حيث أن فترة الاستثمار هي 12 سنة فقط مع مرود شهري وقدره( 3000 ) ريال خلال فترة الاستثمار ويتوقع أن يصل إلى أكثر من (9000 ) ريال عند انقضاء فترة الاستثمار.
وأشار الخليلي أن من المشاريع التي يخطط لها مجلس إدارة النادي وتقام بالتوازي مع مشروع استثمار الشريط الأمامي لمبنى النادي إنشاء مدرجات لملعب كرة القدم بالكراسي تتسع ل( 400) متفرج وذلك بالجهود الذاتية ومن المتوقع الانتهاء منها مع انتهاء مشروع المحلات التجارية.
مشاريع قادمة
وحول المشاريع المستقبلية للنادي قال: يوجد لدينا توجه لبناء سوق تجاري يضم 48 محلا في جزء من أرض النادي القديمة المقابل لسوق بوشر وذلك بجهود ذاتية حيث تم رفع تصور بشأنه لوزارة الشؤون الرياضية نهاية العام الماضي وجاري إنهاء الموافقات الرسمية الخاصة به، وفي ذات الملعب توجد خطة طموحة لاستثمار مساحة الأرض المتبقية لعمل صالة لياقة بدنية وصالة للبولينج فى حال توفر المستثمر، أو العمل على تنفيذها بجهود ذاتية بمجرد اكتمال بقية المشاريع.
استثمار أرض المسفاة
وعن مشروع استثمار أرض النادي في المسفاة بولاية بوشر قال الخليلي: لقد قمنا بالإعلان عن فرصة لاستثمار الأرض في صفحات جريدة عمان وعليه تم استلام بعض العروض ومقابلة بعض المستثمرين وحاليا تتم دراسة أفضل العروض من قبل وزارة الشؤون الرياضية، وهنا أنتهز هذه الفرصة لأقدم الشكر لمعالي الشيخ وزير الشؤون الرياضة على سعة صدره ودعمه اللامحدود وجهوده الكبيرة في تسهيل كافة الجوانب التي تعين النادي على إكمال عمليات الاستثمار.
تأثيرات كورونا
وحول الواقع الذي فرضه فيروس كورونا على القطاع الرياضي وتأثيراته على الأندية قال رئيس نادي بوشر: يعيش العالم جميعا تجربة جديدة في ظل الإجراءات التي اتخذت للحد من تفشي وباء “كوفيد19 ” الأمر الذي لم يكن متوقعا أبدا من حيث المدة الزمنية والكم، وبلا شك فقد أثرت الإجراءات الاحترازية على قطاع الرياضة بشكل عام وعلى الأندية بشكل خاص ولكن إذا ما قسنا الأولويات فصحة الإنسان تأتي في المرتبة الأولى وبإذن الله الأمور الأخرى ستأتي تباعا، وعليه فقد باشرنا حالنا حال بقية الأندية في السلطنة بتجميد جميع الأنشطة الرياضية والثقافية والأنشطة الصيفية فور صدور قرار اللجنة العليا في منتصف شهر مارس 2020 والذي تلاه تعميم اتحاد كرة القدم بأحقية الأندية في تجميد رواتب اللاعبين والأجهزة الإدارية والفنية حتى عودة الدوري، إلا أن بعض المصاريف لم تكن في الحسبان ولم يكن بالإمكان تفاديها ومثال ذلك إيجارات سكن اللاعبين خصوصا الأجانب ومصاريفهم اليومية المستمرة بسبب تعذر سفرهم لتوقف شركات الطيران وكذلك استمرار استهلاك الخدمات للملاعب والصيانة العامة للمنشآت في الوقت الذي صدر فيه تعميم وزاري بتخفيض الدعم السنوي للأندية بأثر فوري وزاد الأمر صعوبة توقف الدخل من إيجارات الملاعب والمحلات مما أثر كثيرا على دفع بعض الالتزامات المالية كما سيؤثر بلا شكك سلبا حتى على برامج مشاركات الموسم القادم.
غياب اللجنة الأولمبية
ولفت الشيخ سيف الخليلي إلى أن غياب اللجنة الأولمبية طوال المراحل الماضية والحالية عن المشهد الرياضي وعدم معرفة خططها ورؤيتها الاستراتيجية طويلة المدى من المشاركات الخارجية لا يتيح الفرصة للاتحادات والأندية البدء في مراحل إعداد صحيحة، وهذا يتطلب وضع النقاط على الحروف في وضع استراتيجية واضحة المعالم تبدأ من عمليات الإعداد المبكر للاعبين من مرحلة الأشبال وتستمر لتحقيق الأهداف بتحقيق صناعة حقيقية سواء في الألعاب الفردية أو الجماعية.