«التربية» تغلق باب المشاركة في استبانة تحديد البديل التعليمي المناسب

كتب – خالد العدوي
أغلقت وزارة التربية والتعليم باب المشاركة في تحديد البديل التعليمي المناسب من بين البدائل التي حددتها الوزارة، تعزيزًا لمستوى الجاهزية للعام الدراسي ٢٠٢١/٢٠٢٠م وتحقيقًا للمشاركة المجتمعية الفاعلة باعتبارها شريكًا في مسيرة التعليم. ووصل عدد المشاركين في تعبئة الاستبانة خلال ثلاثة أيام إلى 52072 استبانة تمت تعبئتها، وكانت الوزارة قد فتحت الباب في السابع من شهر أغسطس الجاري، وتضمنت الاستبانة توجهات المجتمع العماني في تحديد البديل التعليمي المناسب للعام الدراسي في ظل استمرار جائحة كورونا، وقياس مدى تقبل المجتمع لعدد من الخيارات المطروحة والمتعلقة بالاقتصار على عودة بعض الصفوف لتقليل الكثافة الطلابية.
واستطلاع آراء المجتمع حول الصفوف التي يرون أهمية قصوى في ذهابها إلى الفصول المدرسية بشكل كامل، وخيار آخر يتمثل في دوام فصلي لبعض المواد الدراسية الأساسية، وخيارات بين المواد العلمية أو مواد اللغات أو مواد العلوم الإنسانية أو المهارات الفردية.
وأعربت وزارة التربية والتعليم عن شكرها وتقديرها على الاهتمام بتعبئة الاستبانة، مؤكدة أن تلك المقترحات والمشاركات عبر الاستبانة ستكون محل تقدير واهتمام المعنيين بالوزارة، وسيتم الأخذ بها لدعم القــرار الذي سيصدر بشأن آلية تشغيل العام الدراسي القادم ٢٠٢٠/ ٢٠٢١م.