“البيئة” تتابع بلاغات ارتفاع وهج شعلة حرق الغازات بميناء الفحل

كتب – حمد الهاشمي

قالت وزارة البيئة والشؤون المناخية بأنها تابعت البلاغات الواردة إليها بتاريخ 5 أغسطس الجاري حول ارتفاع وهج شعلة حرق الغازات بمصفاة النفط بميناء الفحل، وأوضحت بأنها استلمت إفادة من إدارة المصفاة بتاريخ 23 يوليو الماضي برغبتها في إعادة تشغيل المصفاة في تاريخ 24 يوليو بعد فترة توقف منذ بداية شهر مايو المنصرم.
وقالت: إجراءات إعادة التشغيل تتطلب التشغيل التدريجي لكل وحدة داخل المصفاة حتى يتم الوصول إلى التشغيل الكامل والمستقر لكافة الوحدات، وخلال هذه المدة يتم تصريف الغازات التي لم تتم معالجتها بشكل كلي إلى الشعلة لضمان الحرق الكلي الأمن لها، كالغاز البترولي المسال “غاز الطبخ”، عوضا عن تصريفها إلى الغلاف الجوي بشكل مباشر، مما يتسبب في ارتفاع وهج الشعلة خلال فترة بدء التشغيل بسبب كميات الغازات التي يتم إرسالها إلى الشعلة، ومن المتوقع انخفاض الوهج إلى المستوى الطبيعي خلال أيام بعد استقرار جميع الوحدات داخل المصفاة.
موضحة بأنها على تواصل مستمر مع المختصين في المصفاة لمراقبة الوضع البيئي الناتج من إعادة التشغيل، والذي أظهر تحسنا في الأداء لولا حدوث عطل مفاجئ في وحدة إنتاج البخار يوم الخميس الماضي 5 أغسطس، تسبب في انبعاث أدخنة سوداء كثيفة مع ارتفاع وهج الشعلة.
وقالت الوزارة: عملت الشركة مباشرة على إصلاح العطل بوحدة إنتاج البخار، وتم إعادة تشغيل الوحدة للوضع الطبيعي، علما بأن جميع الغازات المنبعثة يتم مراقبتها وفق المعايير الآمنة للسلامة والبيئة.
وتثمن الوزارة التواصل المستمر من قبل المواطنين والمقيمين في تقديم الاقتراحات والبلاغات، والتي بلا شك تصب في دعم العمل البيئي في السلطنة.