مسيرات في باكستان في ذكرى إلغاء الهند الحكم الذاتي لكشمير

إسلام آباد – (د ب أ)– شارك الآلاف في مسيرات بالمدن الرئيسية في باكستان أمس في الذكرى السنوية الأولى على إلغاء الهند الوضع الخاص لإقليم كشمير المتنازع عليه. وشارك زعماء سياسيون ونقابات عمالية ومجالس المحامين ونشطاء حقوقيون في المسيرات لإدانة ما وصفوه بأنه “قرار هندي قمعي”. وقاد الرئيس الباكستاني عارف علوي ووزير الخارجية، شاه محمود قريشي أكبر مسيرة في العاصمة إسلام آباد، حيث ردد المتظاهرون شعارات مناهضة للهند ودعوا القوى العالمية إلى التدخل. وكانت الحكومة الهندية أعلنت في الخامس من أغسطس 2019 أنها ستغير وضع كشمير وهو واد في جبال الهيمالايا تسيطر نيودلهي على أجزاء منه، وإسلام آباد على أجزاء أخرى، ويدعي كل من الطرفين بأحقيته في كامل المنطقة. ورفضت إسلام آباد ما رأت أنه ضم لكشمير من قبل نيودلهي، التي تعارض بدورها موقف إسلام آباد بأن مصير المنطقة يتعين إقراره من خلال استفتاء، تحت إشراف الأمم المتحدة. وقلصت باكستان حجم العلاقات الدبلوماسية مع الهند، وعلقت خدمة الحافلات عبر الحدود، وأوقفت التجارة الثنائية. وقال الرئيس علوي: “الخطوة التي اتخذتها الهند في كشمير هي أسوأ انتهاك حقوقي”. ووافقت الحكومة الباكستانية أمس الأول على خريطة جديدة تظهر منطقة كشمير بأكملها كجزء من البلاد وأعادت تسمية طريق رئيسي ضمن طريق إسلام آباد سريناجار السريع.