سيناريوهان لتطور الحالة المدارية في بحر العرب.. وتأثير الأمطار يبدأ السبت

كتب – خالد بن راشد العدوي
كشف خبير الأرصاد والباحث في علوم المناخ والبيئة بالمديرية العامة للأرصاد الجوية عبدالله الخضوري تفاصيل الحالة الجوية المرتقبة، وآخر المؤشرات المبنية على تحليل ومؤشرات الأربعاء، مؤكدا أن منطقة الضغط المنخفض حاليا أصبحت واضحة شمال غرب خليج البنجال على الساحل الشرقي للهند، وتبدأ الأربعاء (نسبيا) رحلة عبورها البرية نحو الساحل الغربي للهند، وستصل شمال كوجرات بمشيئة الله آخر ليل الخميس صباح الجمعة، وعند ملامستها البحر ستبدأ رحلة تطورها لمنخفض مداري وقد تتطور إلى ما هو أكثر من ذلك. وقال: “سيعود السبب في تطورها هو حرارة ماء سطح البحر والذي سيولد البخار وهو الوقود اللازم لتطورها بأمر الله، ثم ستتحرك غربا نحو بحر عمان، وسيبدأ الاختلاف في التوقعات، وكل ذلك بأمر الله، سيعتمد على حركة المرتفع الجوي من شمال السلطنة، لذلك سيكون هناك سيناريوهان، الأول: فرص تطورها وارد وتحولها لعاصفة مدارية خاصة إذا انخفضت رياح القص (حاليا في الواقع مرتفعة وغير ملائمة لذلك) وستواصل تحركها نحو سواحل بحر عمان لتؤثر علينا ابتداء وتدريجيا من يوم السبت بأمطار متفاوتة الغزارة على السواحل ثم ستدخل اليابسة للجبال وستضعف تدريجيا يوم الاثنين، والثاني: وهو ما تدعمه أيضا بعض النماذج والمؤشرات الحالية وأن الحالة ستتطور نعم في بحر عمان ولكن لن تتجه وتدخل سواحلنا بسبب صمود المرتفع الجوي وبسبب رياح القص العالية وعدم انخفاضها، وبالتالي سيكون التأثير علينا يوم السبت على شكل كتل من السحب المتفرقة”. وأشار إلى الاحتمال الثاني الذي سيؤدي أيضا لتدفق السحب على سواحل السلطنة ولكن بشكل متفرق ومحدود ويمكن أن تؤدي لهطول الأمطار المتفرقة الاعتيادية التي قد تكون أحيانا غزيرة على الجبال أيام السبت والأحد وقد تستمر أيضا للاثنين. مؤكدا أنه في كلا الحالين سيبدأ تدفق السحب العالية والمتوسطة ابتداء من مساء أو ليل الخميس، وتدفق السحب العالية والمتوسطة سيكون على معظم محافظات السلطنة وأيضا سينشط الخريف خلال تلك الأيام مع السحب المتدفقة. ونوه الخضوري أن تحليل ومؤشرات (الأربعاء) قابلة للتغير، وهي مبنية على التحليلات والمؤشرات الحالية.