سعيد البلوشي الأمين العام للاتحاد العماني لكرة القدم: منتخبنا الوطني لديه الإمكانيات التي تؤهله لمونديال قطر 2022

إيجاد رعايات إضافية تساهم في تخفيف العبء المالي على الاتحادات الرياضية

أكد سعيد بن عثمان البلوشي الأمين العام للاتحاد العماني لكرة القدم أن هناك العديد من الجوانب التي تعمل على تقليص مديونيات الاتحادات الرياضية ومنها إيجاد المزيد من الرعايات التي تخفف العبء المالي على الاتحادات الرياضية وأيضًا التخفيف على مديونية الاتحادات الرياضية، وبلا شك أنه متى ما تعافى الاقتصاد في ظل أزمة جائحة كورونا فإن الحكومة لن تقصر في زيادة دعم الاتحاد العماني لكرة القدم وكذلك لدعم باقي القطاع الرياضي، ولا يخفى على الجميع أن القطاع الرياضي يحظى بمكانة بارزة ومهمة لدى المقام السامي – حفظه الله ورعاه – ولكن الظرف الصعب الذي يمر على العالم أجمع حال دون الحصول على مزيد من الدعم من قبل القطاع الخاص خلال هذه الفترة، كما لا يخفى على الجميع أن اتحاد الكرة الكرة يسير وفق منظومة عمل واستراتيجية واضحة المعالم من حيث الجوانب التطويرية أو الجوانب الفنية للمنتخبات الوطنية أو للأندية أو الحكام والمدربين وغيرها من الجوانب التي تهم لعبة كرة القدم وبرئاسة الشيخ سالم بن سعيد الوهيبي وباقي أعضاء مجلس الإدارة، على الرغم من وجود بعض الصعوبات والعقبات التي تعترض طريقنا إلا أننا نعمل بجهد مضاعف من أجل تذليل هذه العقبات أمام المنتخبات والأندية.
وقدم البلوشي شكره إلى الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) والطيران العماني بحكم أن الاتفاقيات مع هذه الجهات تسير حسب الخطة وبالشروط نفسها وبدون تقليص في المبالغ على الرغم من انتشار جائحة كورونا وتأثيرها العالمي على القطاع الخاص، كما أبدى سعيد بن عثمان البلوشي الأمين العام للاتحاد العماني لكرة القدم امتعاضه من دعم القطاع الخاص وغيابه من الوقوف ودعم مسابقات الاتحاد سواء من حيث المسابقات المحلية أو مشاركات المنتخبات الوطنية خارجيًا.
وأضاف: هناك ضعف وتواضع من دعم شركات القطاع الخاص لاتحاد الكرة على الرغم من المطالبات والمبادرات من قبل الاتحاد والجلوس مع هذه الشركات ولم نتوقف حتى اليوم، ونتمنى من القطاع الخاص الالتفاف لقطاع الرياضة خلال الفترة المقبلة، وأناشد القطاع الخاص بالوقوف ودعم الاتحاد ليس بالأرقام الخيالية وإنما حسب مقدور كل جهة والتي تساهم في تطوير اللعبة.
وكان الأمين العام للاتحاد العماني لكرة القدم قد قال في تصريح سابق لـ”عمان الرياضي”: إن مشاركة أندية السلطنة في المسابقات الآسيوية ما زالت ضعيفة خلال السنوات الماضية، وأضاف: السبب الأول هو تواضع الإمكانيات المادية والفنية وغيرها من الجوانب الأخرى وبلا شك أن الدول الآسيوية الأخرى مثل اليابان والصين وإيران وأستراليا والسعودية وقطر وغيرها من الدول هي متقدمة علينا من حيث الإمكانيات الكبيرة من حيث نوعية اللاعبين والجهاز الفني وتوافر البنية الأساسية وأيضًا الفوارق في الجانب المادي، وتختلف القدرات بين دولة وأخرى في القارة الآسيوية، ونتمنى لأندية السلطنة التوفيق في الموسم المقبل في البطولة الآسيوية.
وحول مشوار المنتخب الوطني والتي حققها خلال الفترة الماضية في التصفيات المزدوجة والمؤهلة لمونديال قطر 2022 أبدى البلوشي ارتياحًا وتفاؤلًا كبيرًا حيث قال: الإمكانيات والأمنيات موجودة والمؤشرات توضح أن المنتخب يسير في الطريق الصحيح ونتمنى أن يكون المنتخب الوطني ضمن الفرق التي تصل إلى مونديال قطر 2022 لأول مرة في تاريخه، عطفًا على المجموعة التي وقع فيها المنتخب الوطني في التصفيات حاليًا، فهناك المنتخبات التي تواصل التطور بشكل كبير، والاتحاد العماني لكرة القدم يقوم بتوفير كافة الدعم لهذا المنتخب وأيضًا الدعم المقدر من قبل وزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسها معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وذلك من أجل حصد النتائج الإيجابية ومواصلة مسلسل الانتصارات في التصفيات والتأهل لمونديال قطر 2022 بإذن الله.