النفط يواصل الارتفاع من أدنى مستوى في 3 أسابيع

طوكيو (رويترز) – ارتفعت أسعار النفط ، بعد أن لامست أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع في الجلسة السابقة، في استجابة لتراجع قياسي في النمو الأمريكي إذ يعصف فيروس كورونا بأكبر اقتصاد ومستهلك للنفط في العالم.
وارتفع خام برنت 41 سنتا أو ما يعادل واحدا بالمائة إلى 43.35 دولار للبرميل. والخميس، أغلق برنت منخفضا 1.9 بالمائة بعد أن لامس أدنى مستوياته منذ العاشر من يوليو.
وربح الخام الأمريكي 43 سنتا أو ما يعادل 1.1 بالمائة إلى 40.35 دولار بعد أن انخفض 3.3 بالمائة في الجلسة السابقة، ليرتفع عن مستويات متدنية لم يشهدها منذ العاشر من يوليو.
ويمضى برنت على مسار تحقيق مكاسب للشهر الرابع، بينما يتجه الخام الأمريكي صوب المكسب الشهري الثالث، وارتفع الخامان القياسيان من مستويات متدنية بلغاها في أبريل حين كان معظم العالم في إجراءات عزل عام.
لكن زيادة الإصابات مجددا وانتشارها في أنحاء العالم تبرز التهديد المستمر للطلب على النفط.
وتعتزم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها زيادة الإنتاج اعتبارا من السبت القادم مضيفين نحو 1.5 مليون برميل يوميا إلى الإمدادات العالمية.
وعالميا، سادت القتامة توقعات الاقتصاد، إذ تثير زيادة الإصابات بفيروس كورونا خطر تجدد إجراءات العزل العام وتهدد أي انتعاش بحسب استطلاع أجرته رويترز شمل ما يزيد عن 500 خبير اقتصادي. أكدت ذلك أنباء الخميس عن أن الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة هوى بوتيرة سنوية بلغت 32.9 بالمائة، وهو أكبر تراجع في الناتج منذ بدء حفظ السجلات في 1947.
وفي ألمانيا، حدث انخفاض قياسي في الناتج، إذ انكمش أكبر اقتصاد في أوروبا بنسبة 10.1 بالمائة على أساس فصلي في الربع الممتد بين أبريل ويونيو.
وأظهرت بيانات من وزارة الصناعة أن واردات اليابان من النفط انخفضت بأكثر من 30 بالمائة في يونيو إلى نحو 1.9 مليون برميل يوميا، بينما انخفضت مبيعات المنتجات النفطية عشرة بالمائة.
و قالت وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة إن واردات اليابان من النفط الخام انخفضت 31.2 بالمائة في يونيو مقارنة مع نفس الفترة قبل عام إلى 1.91 مليون برميل يوميا.
وتراجعت مبيعات المنتجات النفطية محليا في اليابان عشرة بالمائة مقارنة مع مستواها قبل عام إلى 2.32 مليون برميل يوميا بحسب ما أظهرته البيانات.
وكشفت البيانات أن مبيعات البنزين تراجعت 4.5 بالمائة إلى 782 ألفا و213 برميلا يوميا، بينما تراجعت مبيعات الكيروسين 22.5 بالمائة من مستواها قبل عام إلى 78 ألفا و221 برميلا يوميا.