الجراد الجائع يغزو الصين وتخوف من استمراره

بكين، (د ب أ)- لا تمثل غزوات الجراد أمرا جديدا على الصين، ولكن هذا العام، وصلت الحشرات الشرهة قبل موعدها بقليل، وبأعداد أكبر، وفقا لمنشور على موقع وزارة الزراعة الصينية على الإنترنت، ما يشكل تهديدا جديدا للدولة ذات الإنتاج الزراعي الضخم.
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن المنشور أنه «سوف تستمر أسراب الجراد في التحليق في المناطق الحدودية لبلدنا في يونان مع انخفاض مصادر الغذاء في الخارج»، في معرض وصفه نتائج اجتماع نظمته الوزارة في المقاطعة الواقعة جنوب غربي الصين.
وأفاد المنشور بأن الوضع «خطير» حيث قد تستمر هجرة الجراد حتى أواخر أغسطس.
ويزيد الجراد الجائع من مشاكل المزارعين في وقت تتعرض فيه الصين لفيضانات شديدة تسببت في وفاة أو فقد أكثر من 150 شخصا وأضرت بأكثر من 5 ملايين هكتار من المحاصيل.
وأضر الجراد بأكثر من 9 آلاف هكتار من الغابات والأراضي الزراعية حتى 27 يوليو.
ومن المحتمل أن تصبح غزوات الجراد «قاعدة»، نظرا لزيادة تواترها بشكل متزايد على مدى السنوات الخمس الماضية، وفقا للمنشور. ولم تتسبب الحشرات حتى الآن في أي ضرر كبير للغابات أو المحاصيل، لكنها يمكن أن تهدد إنتاج المحاصيل، وخاصة الذرة، إذا لم تتم مراقبتها ومعالجتها بشكل صحيح.