سيف الرشيدي: الحكم العماني ناجح بشكل كبير في إدارة السباقات المحلية والخارجية

في ختام السلسلة التعريفية بقوانين الدراجات الهوائية

من ختام السلسة التعريفية باللعبة


كتب – فهد الزهيمي

أكد سيف بن سباع الرشيدي رئيس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية أن الحكم العماني يعتبر ناجحا بشكل كبير في إدارة السباقات المحلية والخارجية، وقد بذلنا الكثير من الجهود في سبيل الارتقاء بالحكم العماني في التأهيل من حيث حلقات العمل والورش الفنية من حيث تنوير هولاء الحكام الوطنيين بأحدث القوانين في رياضة الدراجات.


سيف الرشيدي


وأضاف رئيس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية في حديثه أثناء ختام حلقة السلسلة التعريفية بقوانين الدراجات الهوائية تحت شعار “دراجة الطريق” والتي نظمها الاتحاد العماني للدراجات الهوائية وذلك ضمن الاتصال المرئي والتي أقيمت على مدى ثلاثة أيام: أقدم الشكر لجميع المشاركين في هذه السلسلة المهمة من التعريق بالقوانين الجديدة في عالم الدراجات الهوائية والتي قدمت الكثير من المعلومات الفنية والإدارة وغيرها من الجوانب التي تهم اللعبة، ولا يخفى على الجميع بأن رياضة الدراجات تعتبر من أصعب الرياضات فهي تحتاج إلى مهارات خاصة من أجل الوصول إلى النتائج الجيدة، ولا شك أن هذه السلسة التعريفية هي بداية من التواصل بين الاتحاد العماني والدراجين في مختلف شرائح المجتمع والمهتمين بهذه الرياضة سواء من داخل السلطنة أو خارجها.
وختم رئيس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية حديثه بالقول: أقدم الشكر لمحاضر الدورة سلطان الرواحي وأمين السر العام للاتحاد العماني للدراجات الهوائية إسحاق البلوشي وكل من قام بإعداد هذه السلسلة التعريفية وعلى الجهود الجبارة التي قاموا بها من أجل إنجاح أولى باكورة العمل بالاتحاد العماني للدراجات الهوائية وأيضا على المعلومات الغزيرة التي منحت للمشاركين من جميع الجوانب والتي ساهمت بلا شك في الارتقاء بالمشاركين من مختلف الجوانب وسنعمل خلال الفترة المقبل على تفعيل مثل هذه الحلقات المهمة والتي تساهم في تنوير وصقل الحكام في رياضة الدراجات.
وتعتبر هذه السلسة هي أول فعالية للاتحاد بعد إشهاره رسميا قبل يومين من قبل وزارة الشؤون الرياضية، وقد حاضر في الدورة حكم النخبة الوطني سلطان بن حمد بن سليمان الرواحي عضو مجلس إدارة الاتحاد والحاصل على اعتماد الاتحاد الدولي كحكم نخبة بدراجة الطريق والدراجة الجبلية، وهو أيضًا لاعب سابق بمنتخب الناشئين والشباب، وقد شارك في هذه السلسلة 150 مشاركا.

التثقيف حول قوانين الداجات


إسحاق البلوشي


أما أمين السر العام للاتحاد العماني للدراجات الهوائية إسحاق البلوشي فقد قال: هدفنا من إقامة هذه السلسلة هو التثقيف حول قوانين الداجات الهوائية بشكل عام ودراجة الطريق بشكل خاص لإعداد قاعدة مستقبلية لحكام وطنيين لإدارة وتنظيم البطولات المحلية وغيرها، وكذلك تأهيل الكوادر الفنية العمانية والتعريف بدور الاتحاد العماني في نشر رياضة الدراجات، حيث كان الإقبال على التسجيل بالبرنامج كبيرًا وأثلج الصدر ودل على اهتمام أعداد كبيرة برياضة الدراجات وممارستها، وهذه السلسلة ما هي إلا بداية الطريق بالاتحاد لتأسيس قاعدة من الممارسين الملمين بالقوانين وتفاصيله كما أنها نواة لاكتشاف المواهب في التحكيم، وقد شهدت الأيام الثلاثة الدورة تفاعلا كبيرا من قبل المشاركين في إثراء البرنامج بحواراتهم وأسئلتهم التي تبين فعلا مدى الدراية بهذه الرياضة، ونتمنى أن تكون هذه السلسة مفيدة لجميع المشاركين وتأتي بنتائج تفيد وتثري رياضة الدراجات بالسلطنة، وبلا شك أن هذه هي السلسلة هي الأولى وسيتم تنظيم سلسلة أخرى عن الدراجات الجبلية وستساعد على تحديد الميول لدى المشاركين ومن ثم نختتمها بدورات تحكيم بشهادات معتمدة، كما أن هناك دورة تدريب في التدريب الرياضي للمهتمين برياضة الدراجات.

يبشر بمستقبل واعد

سلطان الرواحي


بينما قال المحاضر سلطان الرواحي: كان هناك تجاوب رائع من المشاركين وتفاعل إيجابي في السلسلة التعريفية بقوانين الدراجات الهوائية تحت شعار “دراجة الطريق” والتي نظمها الاتحاد العماني للدراجات الهوائية، وهذا يدل على وجود قاعدة كبيرة من الممارسين والمهتمين برياضة الدراجات وهذا يبشر بمستقبل واعد لهذه اللعبة، حيث قدمنا المعلومات بقالب يسهل وصوله للمشاركين بدون تعقيد حيث إن قوانين الدراجات الهوائية بها تفاصيل كثيرة، ومن خلال الأسئلة التي تم طرحها من المشاركين فقد دلت على الإلمام الكبير للمشاركين بقوانين رياضة الدراجات.
وقال أيضا: هذه السلسلة تعد بداية وخطوة أولى للمشاركين في الدخول لعالم الدراجات الهوائية حيث قمنا بتوصيل المعلومة للمشاركين بأسلوب أكاديمي تمكن المتلقن من استيعابها بشكل سلس يضمن لهم استيعابها والاستفادة منها، كما قمنا بالتركيز على القوانين والأنظمة التي تنظم اللعبة وتضمن تنافسا شريفا فيها التي تشمل الدراجات وأنواعها والسباقات وأنواعها ومعدات الدراجات القانونية وهو الأمر الذي يجب على كل دراج أن يكون ملما به، كذلك أوضح البرنامج الجهات المسؤولة عن اللعبة عالميًا ومحليًا من مسؤولين ومنظمين وحكام كل في مجال اختصاصه وعمله في كافة التخصصات والفئات التي تندرج تحت الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية.
وأضاف: أيضا تم التطرق إلى بعض المفاهيم والمصطلحات التي تهم الدراج والمدرب والحكم والمنظم للسباقات حسب لائحة الاتحاد الدولي للدراجات، وإلى الحديث عن أنواع بطاقات العضوية للدراج حسب الفئات العمرية والجنس، بالإضافة إلى أنواع السباقات واشتراطات كل سباق حسب اللائحة، والمواصفات الفنية في دراجة السباق وكيفية فحصها والتأكد من مطابقتها للمواصفات الفنية للاتحاد، وكيفية فحص الدراجات لكشف المنشطات الآلية التي قد تضاف للدراجة عن طريق جهاز لوحي يكشف المجال المغناطيسي الذي يولّده المحرك.