مشاركة عربية واسعة في ختام المخيم الكشفي الخليجي

اختتمت عبر الاتصال المرئي فعاليات المخيم الكشفي الأول لدول مجلس التعاون الخليجي الذي نظمته المديرية العامة للكشافة والمرشدات تحت شعار “الكشفية.. آفاق متجددة”، بمشاركة 114 كشافًا من دول مجلس التعاون ولبنان وتونس واليمن والأردن ومصر، وهدف المخيم إلى استثمار أوقات فراغ الكشافة في الخليج والوطن العربي بما يفيدهم ومجتمعاتهم، وصقل وتنمية المواهب والمهارات الكشفية وتعزيزها. بدأ حفل الافتتاح بكلمة المديرية العامة للكشافة والمرشدات ألقاها حمد بن مطر القمشوعي قائد عام المخيم قال فيها: نختتم فعاليات المخيم الكشفي الخليجي الافتراضي الأول كمبادرة رائعة بهدف استثمار أوقات الكشافة خلال الإجازة الصيفية وتوطيد العلاقات بين كشافة دول مجلس التعاون الخليجي والكشافة العرب وتبادل الخبرات والتجارب وتنمية القدرات والمهارات الكشفية والعلمية والإبداعية، في تجربة تقنية جديدة نتيجة الوضع الاستثنائي والصحي الذي يعيشه العالم نتيجة تفشي وباء فيروس كورونا، واستطاع المخيم خلال فترة إقامته استنهاض همم الشباب وطاقاتهم حيث تأكد ذلك من خلال المداخلات والمناقشات والمشاركات المختلفة. وألقى الكشاف القطري عزام العمري كلمة الكشافة المشاركين أشاد فيها بالتجربة الجديدة من المخيمات الافتراضية التي قطفنا منها ثمارا معرفية ومهارية وتقنية جديدة، نظرًا لما قدمه المخيم من جلسات علمية وإبداعية وجلسات لتنمية المواهب واستنهاض الطاقات. وأقيم حفل الختام بحضور الدكتور يعقوب بن خلفان عبدالله الندابي مدير عام المديرية العامة للكشافة والمرشدات ومشعل الداعري عضو اللجنة الكشفية العربية رئيس جمعية الكشافة اليمنية، والدكتور عبدالله الفهد نائب رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية وجاسم الحردان رئيس جمعية الكشافة والمرشدات القطرية، ووحيد العبيدي رئيس جمعية الكشافة التونسية وعدد من المسؤولين بالمديرية.