السالمي: “أمانة” خطوة متقدمة في الاستثمار الوقفي تتوافق مع مستجدات العصر

كتب – عيسى بن عبدالله القصابي
استعرض مجلس الإدارة شركة أمانة القابضة الخطة الاستراتيجية لتطبيق الرؤية من خلال تحديد القطاعات التي ستركز عليها شركة أمانة في استثماراتها الوقفية والتي تشمل قطاعات (الصحة والتعليم والأمن الغذائي والإسكان والخدمات المالية الشرعية والطاقة النظيفة) وذلك عن طريق إدخال التقنية في هذه المجالات لتعظيم فعاليتها وكفاءتها في خدمة المجتمع. وترتكز استراتيجية شركة أمانة على الدخول في استثمارات متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية لزيادة الدخل من الاستثمارات الحالية وتفعيل الأصول الوقفية غير المستغلة. كما تركز الاستراتيجية التي تنتهجها شركة أمانة على خدمة القطاع الوقفي بإدخال أنواع جديدة من الفرص الاستثمارية والتي سيكون لها مردود كبير على التنمية المحلية في مختلف محافظات السلطنة. وقد استعرض مجلس إدارة شركة أمانة إطلاق مشروعات الطاقة النظيفة واستخدامها في المساجد لتوليد الطاقة وتقليل الاستهلاك من الكهرباء والتركيز على مجال التعليم عن بعد بإطلاق عدة منصات تعليمية لمختلف المراحل التعليمية وإطلاق برنامج الأمن الغذائي بالتعاون مع وزارة الزراعة والثروة السمكية تماشيا مع خطط عمان ٢٠٤٠.. والتركيز على الإسكان والمدن الحديثة من خلال الاستثمارات العقارية التي تخدم القطاع التجاري خصوصا التجارة الإلكترونية .. وإطلاق محفظة استثمارية في الابتكار والتكنولوجيا. وقال معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية بعد تؤوسه اجتماع مجلس إدارة الشركة أن الشركة تعتبر خطوة متقدمة ومتطورة في مجال الاستثمار الوقفي ستقدم بشكل جديد رؤية حديثة للأوقاف تتوافق مع مستجدات العصر في تلبية حاجة المجتمع من (تعليم وعلاج وغذاء ومسكن) وكل ما يكفل العيش الكريم. وقال معاليه: إن “شركة أمانة التي خطت اليوم خطواتها الأولى والمهمة ستكون وسيلة لاستشراف المجتمع في خطط التنمية الحكومية من خلال المؤسسات الوقفية وتشجيعهم في الإسهام الخيري عبر الأوقاف والذي من شأنه أن يرفد خطط الحكومة التنموية من خلال استثمارات الوقف”. وتعد طريقة عمل شركة أمانة نقلة نوعية في آليات وطرق إدارة الوقف ليس على المستوى المحلي فحسب وإنما على مستوى العالم الإعلامي حيث تمزج استراتيجية الشركة بين عمل الشركات الاستثمارية بما يتناسب وطبيعة الوقف وأحكام الشريعة الإسلامية.