تحديث مختبر الشبكة الذكية في جامعة السلطان قابوس بتمويل من مجلس البحث العلمي

د. محمد البادي: المرحلة الحالية تشمل توظيف خوارزميات تحكم ذكية لتحسين إنتاج الطاقة وتخزينها واستهلاكها في الوقت الفعلي
يسعى قسم الهندسة الكهربائية والحاسب الآلي بكلية الهندسة في جامعة السلطان قابوس إلى ترقية الشبكة الذكية المصغرة الموجودة في مختبر الشبكة الذكية والحماية عن طريق إضافة ميزات الشبكة وذلك كجزء من الاتفاقية التعاونية الأخيرة مع شركة سيمنز إذ ترعى الشركة هذا المشروع جزئيا ويموله مجلس البحث العلمي وهو حاليا في مرحلته الثالثة من التطوير. وحول ذلك قال الدكتور محمد بن حمدان البادي أستاذ مشارك ورئيس قسم الهندسة الكهربائية والحاسب الآلي بكلية الهندسة في الجامعة: “لتحقيق مهمة ورؤية قسم هندسة الكهرباء والحاسب الآلي، فإن أحد الأهداف الأربعة للقسم هو تعزيز التعاون الإقليمي والدولي مع الجامعات والمؤسسات والشركات والمنظمات ذات العلاقة. ولتفعيل هذا التعاون المستدام، تم بالفعل توقيع العديد من الاتفاقيات بين هذه الشركات والمنظمات ومع كلية الهندسة. ومؤخرا تم توقيع اتفاقيات تعاون مع شركة نفاذ للطاقة المتجددة، وشركة هواوي، وشركة البريمي لأنظمة الطاقة الشمسية، وهيئة المساحة الوطنية، وشركة تقنيات الاتصالات الفضائية، وشركة سيمنز. مضيفا في الصدد ذاته بأنه في المرحة الأولى والممولة مجلس البحث العلمي، تم توصيل المكونات الرئيسية لنظام الشبكة الذكية مثل نظام الطاقة الشمسية على سطح المبنى، وتوربين الرياح، ووحدة تخزين (بطاريات)، ووحدة تحكم شحن البطاريات، واثنين من العواكس، ونظام مراقبة النظام. وأما المرحلة الثانية والممولة من شركة بريتيش بتروليوم، فقد تم تركيب نظام اتصال لاسلكي لربط مختبر الشبكة الذكية، ونظام الطاقة الشمسية في مواقف السيارات في كلية الهندسة ونظام الطاقة الشمسية في البيت الصديق للبيئة والمحطة الهجينة في مركز أبحاث الطاقة المستدامة. وهذا الربط مكن من تخزين جميع المعلومات المتعلقة بالطاقة الكهربائية المولدة في كل موقع في قاعدة بيانات داخل خادم مركزي لتمثيل شبكة ذكية أكبر. وأضاف الدكتور البادي بأن المرحلة الحالية (المرحلة الثالثة) من المشروع ستشمل توظيف خوارزميات تحكم ذكية تمكن من تحسين إنتاج الطاقة وتخزينها واستهلاكها في الوقت الفعلي. وعند اكتمال هذا المرحلة، سيتمكن الطلبة والباحثين من محاكاة السيناريوهات المختلفة ومراقبة سلوك الشبكة من خلال لوحة التحكم. كما يعد تحديث مرافق المختبر مكونًا مهمًا في العملية المستمرة لتطوير المناهج الدراسية في هذا القسم. وبالإضافة إلى تحديث مختبر الشبكة الذكية، فقد افتتح القسم مختبرين جديدين مؤخرًا. المختبر الأول هو مختبر محطة توليد ونقل وتوزيع الطاقة الذي تم تمويله من قبل قطاع الكهرباء ممثلا بمجموعة شركات نماء التالية: شركة مسقط لتوزيع الكهرباء وشركة كهرباء مجان وشركة كهرباء مزون وشركة كهرباء المناطق الريفية (تنوير) والشركة العمانية لنقل الكهرباء. أما المختبر الثاني فهو مختبر نظام الرؤية المدمجة المترابط الممول من قبل شركة بريتيش بتروليوم ومجلس البحث العلمي وجامعة السلطان قابوس. سيتم استخدام هذه المختبرات الجديدة لتعليم الطلبة الجامعيين وطلبة الدراسات العليا، إلى جانب إجراء البحوث وتقديم خدمات التدريب. ومن الجدير بالذكر أن قسم هندسة الكهرباء والحاسب الآلي له بصمة رائدة في مجال تعليم هندسة الكهرباء والحاسب الآلي في السلطنة. فقد تخرج منه العديد من المهندسين المؤهلين تأهيلا عاليا، الذين يعملون في شركات ومؤسسات حكومية داخل السلطنة وخارجها. كما يتبنى القسم البرامج التعليمية المتنوعة، وبالتالي ينتج خريجين يتمتعون بخبرة واسعة تشمل مجالات متنوعة في مختلف تخصصات هندسة الكهرباء والحاسب الآلي.