114 مشاركا في افتتاح المخيم الكشفي الخليجي

افتتحت فعاليات المخيم الكشفي الأول لدول مجلس التعاون الخليجي تحت شعار “الكشفية.. آفاق متجددة” الذي تنظمه المديرية العامة للكشافة والمرشدات، بمشاركة 114 كشافا من دول مجلس التعاون ولبنان وتونس واليمن والأردن ومصر وذلك عبر الاتصال المرئي، وتهدف إلى استثمار أوقات فراغ الكشافة في الخليج والوطن العربي بما يفيدهم ومجتمعاتهم، وصقل وتنمية المواهب والمهارات الكشفية وتعزيزها.
أقيم الحفل بحضور الدكتور يعقوب بن خلفان عبدالله الندابي مدير عام المديرية العامة للكشافة والمرشدات وعدد من المسؤولين بالمديرية.
بدأ حفل الافتتاح بكلمة المديرية العامة للكشافة والمرشدات ألقاها محمد بن سلطان المسكري مدير دائرة الكشافة قال فيها: نفتتح فعاليات المخيم الكشفي الخليجي الافتراضي الأول الذي تنظمه المديرية العامة للكشافة والمرشدات بمشاركة دول مجلس التعاون الخليجي وعدد من الدول العربية، في بادرة نهدف من خلالها إلى استثمار أوقات الكشافة خلال الإجازة الصيفية وتوطيد العلاقات بين كشافة دول مجلس التعاون الخليجي وإيجاد مناخ تقني لتبادل الخبرات وتنمية القدرات والمهارات، في ظل الوضع الاستثنائي والصحي الذي يعيشه العالم نتيجة تفشي وباء فيروس كورونا الذي فرض علينا جميعا نمطا جديدا من الحياة، حيث فرض علينا الالتزام بالتباعد الاجتماعي والتواصل عن بعد، وضمان توافر البرامج والمخيمات الصيفية.
يأتي المخيم الكشفي الخليجي عبر الاتصال المرئي ضمن حزمة من الأنشطة والبرامج الصيفية التي تنفذها المديرية العامة للكشافة والمرشدات، في أجواء تقنية تستنهض همم الشباب وطاقاتهم من خلال برامج ثقافية وعلمية وصحية وحوارية هادفة.
وأضاف: في هذا المخيم سيجد الكشافة الخليجية عددا من البرامج التي تلمس احتياجاتهم وتلبي رغباتهم من خلال حزمة من البرامج والأنشطة العلمية والثقافية والتقنية والجلسات الحوارية والندوات، برنامج نأمل من خلال أنشطته المتنوعة أن يكون أداة فاعلة تسهم في تعزيز قدرات الكشافة الخليجية والعربية وبناء أوطانهم.
بعدها انطلقت فعاليات المخيم بتقسيم الكشافة المشاركين إلى ثلاثة مخيمات فرعية تضمن كل مخيم حلقة تدريبية في مجالات الاستكشاف العلمي وتمكين الشباب والحماية من الأذى تطرقت خلالها تلك الجلسات التدريبية لعدد من المحاور التي تسهم في تعزيز قدرات الكشافة في مجال مهارات القيادة وتعزيز القدرات العلمية والابتكار وصناعة الروبوت، أدار الجلسات عدد من المختصين والتربويين.