كارتارارو يتوج بجائزة الأندلس الكبرى للدراجات

تتويج الفرنسي فابيو كارتارارو باللقب

خيريز دي لا فرونتيرا (إسبانيا) (أ ف ب) – فرض الفرنسي فابيو كارتارارو (ياماها) نفسه لاعبا أساسيا في الصراع على لقب بطل العالم لفئة موتو جي بي في الموسم الجديد الذي تأخر انطلاقه بسبب فيروس كورونا، وذلك بتحقيقه فوزه الثاني تواليا في جائزة الأندلس الكبرى التي احتضنتها حلبة خيريز.
وبعد أن حقق الأحد الماضي فوزه الأول في الفئة الكبرى بهيمنته على السباق الافتتاحي في جائزة إسبانيا الكبرى التي أقيمت أيضا على حلبة خيريز، تكرر السيناريو إذ حافظ على المركز الأول من البداية حتى النهاية من دون أي منافسة، موجها رسالة لمنافسيه بأنه قادر على أن يصبح السائق الفرنسي الأول في التاريخ الذي يتوج بلقب الفئة الكبرى.
وبات كارتارارو قبل سبعة أيام أول فرنسي يفوز في جائزة كبرى ضمن موتو جي بي منذ العام 1999، ثم أصبح السبت الدراج الفرنسي الأول الذي ينطلق 4 مرات من المركز الأول في الفئة الأولى منذ 1988 (كريستيان سارون 5 مرات)، ليدخل تاريخ بلاده كأول فرنسي يفوز بسباقين على التوالي في هذه الفئة.
وأعرب كارتارارو عن “سعادتي. لقد وجدت الوتيرة التي أريدها. إنه شعور مذهل”.
وفي أجواء مناخية شاقة، قدم الإيطالي المخضرم فالنتينو روسي، بطل العالم سبع مرات في الفئة الكبرى، سباقا رائعا وكان في طريقه لاحراز المركز الثاني بعد انسحاب مواطنه فرانشيسكو بانيايا (دوكاتي) بسبب مشكلة في محرك دراجته، لكنه انحنى في اللفتين الأخيرتين أمام ضغط زميله في ياماها الإسباني مارك فينياليس الذي حل ثانيا للسباق الثاني تواليا، متخلفا بفارق قرابة 4 ثوان ونصف عن كارتارارو.
وأفاد كارتارارو وفينياليس وروسي الذي صعد الى منصة التتويج للمرة الأولى منذ أن حل ثانيا في جائزة الأميركيتين في 14 أبريل 2019، من غياب ماركيز (هوندا) لكي يمنحوا الصانع الياباني الآخر ياماها ثلاثيته الأولى على منصة التتويج منذ السباق الأسترالي في اكتوبر 2014 حين حل روسي في الصدارة أمام الإسباني خورخي لورنزو والبريطاني برادلي سميث. وبعد أن شارك في الجولة الأخيرة من التجارب الحرة السبت، قرر فريق هوندا عدم المخاطرة بماركيز في التجارب التأهيلية، ثم اتخذ القرار بعدم إدراجه في لائحة المشاركين لسباق بعد خضوع الإسباني الساعي الى لقب سابع في موتو جي بي، لعملية جراحية لمعالجة كسر في العضد الأيمن أصيب به جراء سقوطه الأحد الماضي.