حملة أصدقاء الكتاب تنظم تحديات قرائية الكترونية

  • بهدف استثمار أوقات الشباب

 

كتبت- خولة الصالحية.

تستثمر حملة أصدقاء الكتاب التي تعمل تحت مظلة مركز سناو الثقافي الأهلي أوقات الشباب بتحديات قرائية الكترونية تطبيقا لرسالةالحملة وهي إنشاء جيل قارئ وبناء مجتمعات واعية ومثقفة، عبر حسابات الحملة بمواقع التواصل الاجتماعي، وعبر مجموعات خاصةبالنساء وأخرى بالرجال عبر تطبيق الواتساب، تتنوع هذه التحديات مثل قراءة ٢٥ كتاب، ٥٠كتاباً، أو أكثر من ذلك ليصل إلى تحدي قراءة٧٥ كتاباً أو ١٠٠ كتاب.

أسس الحملة الأستاذ عبد الله المحروقي والتي تُعد أول حملةٍ قرائية في سلطنة عمان،والتي تضم قرابة الألفي مشترك من ١٦ دولة حولالعالم،يجمعهم هدف القراءة انطلاقا من مبدأ كن قارئا ستصبح قائداً، ويؤمنون أعضاء الحملة بأن رقي المجتمعات لا يتُم إلا برقيأفرادها،بالعلم والمعرفة وحُب الاستطلاع والنقاشات المثرية.

تهدف هذه الحملة في المقام الأول لإيجاد جيل قارئ مطلع على مختلف الأصعدة؛يبث ثقافة القراءة بين الشباب من مختلف دول العالمالعربي؛نشر الوعي وتوسيع المدارك حول بعض المواضيع التي تهم الشباب؛كذلك شحذ روح المنافسة بين الأعضاء وذلك عن طريق المسابقاتوالتحديات القرائية، ومشاركة أكبر قدر ممكن من المراجعات حول الكتب المقروءة؛ وإيجاد روح التواصل مع المجتمع عن طريق مواقع التواصلالاجتماعي.

وتقول الأستاذة ميثاء الراشدية -مديرة حملة أصدقاء الكتاب الحالية- :”تسعى الحملة في فترتها الحالية إلى الاندماج مع مؤسسات المجتمعالمحلي بشكلٍ مباشر،وإيجاد نقاط إتصالٍ تجمعها بالمجتمعات والمجالس والنوادي الثقافية والقرائية،والتعاون معها بشكلٍ فعّال لنشر الفائدةلأكبر شريحةٍ ممكنة في المجتمع العربي،كذلك تسعى للمشاركة في مختلف المحافل الثقافية المحلية التي تزخر بها سلطنتنا الحبيبة، وإنشاءجيلٍ شغوف بالكُتب والقراءة،همهُ رفعةِ وسموِ هذه الأمة”.

يذكر أن حملة أصدقاء الكتاب انطلقت بداية عام ٢٠١٥م وتستقبل في بداية كل عام قرابة الألف مشترك،إيمانًا منها بنشر ثقافة القراءة لأكبرقدرٍ ممكن من كافة شرائح المجتمع،حيث تستقبل القُراء من كافة الأعمار، وتعتز بضمها ثلةٌ مميزة من الكُتّاب والأكاديميين والتربويينوالمبدعين في مختلف المجالات،وتضمُ كذلك عدد من القُراء الشغوفين بالقراءة بلغاتٍ مختلفة إلى جانب اللغة العربية،والذي يُعد إثراءً للقُراءعلى مختلف الأصعدة،وتسعى إدارة الحملة للاكتفاء الذاتي وذلك بالاستفادة من مهارات وإجادات الأعضاء الحالية،والتي تساهم بشكلواضحٍ وجلي في دفع مسيرة الإبداع ،حتى يُخرجوا أفضل ما لديهم لخدمة أهداف هذه الحملة.