“البلديات” تنظم حملة حول “التعامل مع الأغذية في ظل جائحة كورونا”

تطلق وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه ممثلة بمركز سلامة وجودة الغذاء الأحد حملة إلكترونية لتسليط الضوء على كيفية التعامل السليم مع الأغذية والجهود الاحترازية لمركز سلامة وجودة الغذاء في ظل جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وذلك تأكيدًا على دور الوزارة لضمان سلامة المستهلك وتطبيق اللوائح والاشتراطات الصحية بالمنشآت الغذائية المختلفة واستمرارًا للجهود القائمة في ضمان وصول المواد الغذائية للمستهلك بشكل صحي وسليم.

تهدف الحملة إلى تعزيز الجانب التوعوي لمتداولي الغذاء حول كيفية التعامل السليم مع الغذاء في كافة مراحلة، وتوضيح الإجراءات الاحترازية لدى المستهلكين للغذاء والتأكيد عليها، إلى جانب إبراز دور الرقابة والزيارات الميدانية للمنشآت الغذائية لمنع تفشي المرض في ظل الجائحة، وإبراز دور مركز سلامة وجودة الغذاء في الرقابة على الأغذية المصدرة والمستوردة بالمنافذ الحدودية وتعزيز تكييف متطلبات السلامة الصحية والتدابير الوقائية في المنشآت الغذائية والتأكيد على التوصيات الخاصة التي يمكن تطبيقها بشأن سلامة العاملين بقطاع الأغذية وفي المنشآت الغذائية، حيث يقوم المختصون بالمركز بمضاعفة الجهود في متابعة المنشآت الغذائية من خلال تنفيذ الزيارات الميدانية على هذه المنشآت المنتشرة بمختلف ولايات السلطنة، والتأكد من مدى التزامها وتقيدها بالاشتراطات الصحية اللازمة وتطبيق اللوائح والأنظمة المعمول بها، واستخدام المواد والأدوات النظيفة وتوفير المطهرات والمعقمات عند مداخل المراكز والمنشآت مع التشديد بتعقيم مقابض عربات التسوق لضمان صحة وسلامة الجميع وذلك تطبيقًا لقرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع تطورات فيروس كورونا (كوفيد-19)، إلى جانب القيام بإجراء التحاليل المختبرية بصفة دورية على بعض المنتجات والمواد الغذائية للتأكد من مطابقتها للمقاييس المعتمدة وخلوها من المواد المغشوشة أو تجاوزها للمواد المضافة والمسموح بها في التصنيع واتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه المخالفين.

وتماشيًا مع الإجراءات الاحترازية فإن الجانب التوعوي في هذه الحملة سيكون إلكترونيا من خلال تنفيذ رسائل وبرامج إلكترونية توعوية بمختلف المحافظات من أبرزها تصميم وبث نشرات توعوية تحث على ضرورة العمل بالإجراءات الاحترازية وضمان تطبيق اشتراطات سلامة الغذاء للمحافظة على صحة وسلامة المستهلكين والعاملين في مختلف المنشآت الغذائية، كما سيتم خلال الحملة بث وقفات توعوية عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة ووسائل التواصل الاجتماعي، إلى جانب تنظيم بث مرئي مباشر مع أحد المختصين بمركز سلامة وجودة الغذاء للتوعية بأهم السلوكيات لمتداولي الأغذية في ظل انتشار الجائحة وذلك انطلاقًا من الأهمية الكبيرة لوسائل الإعلام المختلفة في سرعة إيصال الرسائل التوعوية للمواطن والمقيم وتعزيزًا للمشاركة المجتمعية نحو تحقيق التعاون والوقوف جنبًا إلى جنب مع جهود المركز في تقديم خدمات ذات جودة عالية، حيث إن المركز يسعى إلى تكثيف برامجه التوعوية بما يضمن توعية المستهلكين بأهم التدابير الاحترازية الرامية إلى تحقيق أعلى مستويات الصحة والسلامة لأفراد المجتمع وتوفير بيئة صحية آمنة.