“تعليمية الداخلية” تنظّم برنامجا تدريبيا للطلبة المتأهلين لأولمبياد الرياضيات العالمي

نزوى – أحمد الكندي

نظمت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية لقاءً تدريبياً افتراضيا للطلبة المتأهلين في أولمبياد الرياضيات العالمي أقيم عبر منصة Google meet التفاعلية، بحضور الدكتور أفلح بن أحمد الكندي المدير العام والدكتورة مياء بنت خميس العزرية مديرة دائرة الابتكار والأولمبياد العلمي، ومشاركة الطلبة المتأهلين للأولمبياد والمدربين المشرفين عليهم.
بدأ اللقاء بكلمة ترحيبية للدكتور مدير عام تعليمية الداخلية، هنأ فيها الطلبة المتأهلين لأولمبياد الرياضيات العالمي على وصولهم لهذه المرحلة، مشيراً إلى أن هذا اللقاء هو احتفاء بهذه الكوكبة من الطلبة المجيدين، ويأتي من منطلق إيمان الوزارة بأهداف منافسات الأولمبياد العالمي للرياضيات، والتي تهدف إلى تنمية مهارات الطلبة وتشعل روح التنافس بينهم، وهو ما يهيئ الطالب ليس للحصول على الجائزة فقط بل ليكون جاهزا لمراحل التعليم التي ستقابله في المستقبل، لذلك فالوصول إلى هذا المستوى محل فخر وافتخار لنا جميعاً، وفي هذا الإطار يطيب لي أن أوجه كلمة شكر للمعلمين والمعلمات والمشرفين والمشرفات وإدارات المدارس الذين كانوا حريصين لوصول الطلبة لهذه المرحلة.


بعدها تحدثت مديرة دائرة الابتكار والأولمبياد العلمي قائلة: برامج الابتكار والأولمبياد برامج لا تتوقف فهي مستمرة على مدار العام فللقائمين عليها كل الشكر والتقدير، والأولمبياد ليس مسابقة، بل هو تحفيز وصقل لمهارات التفكير العليا لدى الطلبة، فالأسئلة ليست أسئلة نمطية كأسئلة الاختبارات، بل هي أسئلة تعتمد على تفكير الطالب واستخدامه لمهارات مختلفة ذات مستويات عليا لحل المشكلة، والهدف من هذه الأولمبيادات هو الخروج بالصفوة من هؤلاء الطلبة الذين لديهم هذه المهارات ثم نقوم بصقلها، فبدأنا بأولمبياد الرياضيات، ثم أولمبياد الكيمياء بعدها الفيزياء.
بعدها قدم قسم الابتكار والأولمبياد العلمي عرضا مرئيا تعريفيا عن الأولمبياد العلمي للرياضيات، كما قدم علي بن ناصر الراشدي مدرب البرنامج، كلمة تحفيزية للطلبة حثهم فيها على الاستعداد الجيد للأولمبياد للوصول إلى الأهداف المرجوة، عقبه قدمت الطالبة رؤيا بنت إبراهيم القاسمية والتي شاركت في أولمبياد العلوم بدولة قطر، عرضا تجربة مشاركتها في الأولمبياد، فيما قدمت زميلتها نزر بنت يحيى العلوية تجربتها أيضا من خلال مشاركتها في أولمبياد العلوم بدولة قطر كذلك، بعدها قدمت المعلمة جوخة بنت محمد الربخية معلمة أولى علوم بمدرسة عائشة الريامية، كلمة حول دور المدرسة في تعزيز مشاركة الطالبات في مختلف المحافل والمسابقات الدولية.، تلاه تم فتح المجال للحوار المباشر بين الطلبة والمدربين والمشاركين في اللقاء حول الأولمبياد.


هدف اللقاء إلى تسليط الضوء على مشاركة الطلاب في هذا الأولمبياد وأهم مستجدات تدريب الطلاب المشاركين في البرنامج، حيث من المقرر إقامة أولمبياد الرياضيات العالمي في جمهورية روسيا الاتحادية تنفيذه في شهر سبتمبر القادم عبر المنصات الافتراضية ويتم الآن إخضاع الطلاب المشاركين إلى برنامج تدريبي مكثف انطلق في ٢١ يونيو ويستمر لغاية ٣ سبتمبر ٢٠٢٠ م عبر المنصات الافتراضية، الجدير بالذكر أن الطلاب المتأهلين لتمثيل السلطنة في الأولمبياد ستة طلاب (أربعة منهم من محافظة الداخلية، وطالب من شمال الشرقية، وطالبة من جنوب الشرقية).


وقد مر الطلبة المتأهلون للأولمبياد بعدة مراحل للتأهل، بدأت باختيار الطلبة الحائزين على أعلى الدرجات في الرياضيات للصفوف (7-11) للعام الدراسي الفائت من قبل الوزارة، بعدها قام الطلبة بأداء الاختبار الموحد الذي تم إعداده على مستوى السلطنة في شهر سبتمبر الماضي، بعدها تم اختيار 30 طالبا على مستوى السلطنة الذين اجتازوا الاختبار ممن حازوا على الدرجات العالية، عقبه تم تدريب الطلبة لمدة أسبوع في محافظة مسقط مع أدائهم لاختبار في اليوم الأخير من التدريب تم إعداده مسبقا، واختتم باختيار ستة طلاب ممن اجتازوا الاختبار النهائي لتمثيل السلطنة في أولمبياد الرياضيات العالمي، ليخضعوا لتدريب يؤهلهم للمشاركة في أولمبياد الرياضيات العالمي والذي تنظمه جمهورية روسيا الاتحادية في شهر سبتمبر المقبل.