الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد يقرر تأجيل كأس العالم حتى عام 2022

هيثم اللواتي: قرار التأجيل جاء لتعذر إقامة البطولات التأهيلية بسبب جائحة كورونا
كتب – فهد الزهيمي
قرر مجلس إدارة الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد تأجيل إقامة كأس العالم والمقرر العام المقبل حتى عام 2022 وذلك بسبب جائحة كورونا، جاء ذلك في الاجتماع الثاني الذي عقده مجلس إدارة الاتحاد عبر تقنية الاتصال المرئي يوم أمس برئاسة محمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬الفيروز رئيس مجلس إدارة الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد وبمشاركة كل من يوسف بن علي الهوتي نائب رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد للشؤون التنفيذية وبرندون ميار نائب رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد للشؤون الفنية وحيدر الجميلي نائب رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد لشؤون التدريب والتطوير وخالد الهاجري نائب رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد للتسويق والإعلام وهيثم بن محمد جواد اللواتي الأمين العام وسالم بن محمد البلوشي الأمين العام المساعد ورأفت البلة رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد وعاطف العطار رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد ومجموعة من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد، كما تم الاتفاق على استئناف إقامة البطولات التأهيلية والنوعية عند زوال جائحة كورونا، وأيضا تم اعتماد الهيكل الإداري التنظيمي للاتحاد وأيضا اعتماد تطبيق لعبة إلكترونية لالتقاط الأوتاد لأول مرة، كما تم اعتماد تقديم دورات وفيديو عن طريق التقنيات الإلكترونية عن بعد.
موافقة بالتأجيل
وحول هذا الاجتماع أوضح هيثم بن محمد جواد اللواتي أمين عام الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد أنه تم تأجيل بطولة كأس العالم القادمة لالتقاط الأوتاد والتي كان من المقرر إقامتها في عام 2021 بجنوب افريقيا على أن تقام في عام 2022 بالدولة نفسها وذلك بسبب جائحة كورونا والتي أثرت على العالم بأجمعه على مختلف الأصعدة. وأضاف: اتخاذ قرار تأجيل بطولة كأس العالم لالتقاط الأوتاد جاء بموافقة الأعضاء وذلك لتعذر إقامة البطولات المؤهلة لكأس العالم وذلك بسبب جائحة كورونا، ونظر لضيق الوقت واستمرار الجائحة فقد تقرر تأجيل بطولة كأس العالم لالتقاط الأوتاد، كما تقرر كذلك استئناف البطولات التأهيلية لكأس العالم وكذلك البطولات النوعية التي ينظمها الاتحاد عند زوال جائحة كورونا، كما تقرر اعتماد الهيكل الإداري التنظيمي للاتحاد واعتماد تطبيق لعبة إلكترونية لالتقاط الأوتاد واعتماد تقديم دورات مختلفة من خلال تقنية الاتصال المرئي، وأيضا اعتماد بعض مذكرات التفاهم الدولية.
منهجية‭ ‬مؤسسية
وتعتبر السلطنة المقر الدائم للاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد ‬برئاسة‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬الفيروز‭ ‬الذي‭ ‬رشح‭ ‬لهذا‭ ‬المنصب‭ ‬بالتزكية‭ ‬في‭ ‬اجتماع‭ ‬الجمعية‭ ‬العمومية‭ ‬التأسيسية‭ ‬والذي‭ ‬عقد‭ ‬بمسقط‭ ‬في شهر أكتوبر عام 2013 وبمشاركة‭ ‬19‭ ‬دولة وهي السلطنة والبحرين ومصر والهند والعراق والأردن وكازاخستان والكويت ولبنان وباكستان وقطر وكندا وجنوب أفريقيا و‬سيريلانكا والسودان السويد وبريطانيا والإمارات واليمن، كما ‬وافق‭ ‬المكتب‭ ‬التنفيذي‭ ‬بانضمام‭ ‬الجمهورية‭ ‬الإسلامية‭ ‬الإيرانية،‭ ‬وجمهورية‭ ‬روسيا‭ ‬الاتحادية،‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية، وجاء إنشاء الاتحاد الدولي تتويجا‭ ‬للإرادة‭ ‬والجهود‭ ‬التي‭ ‬بذلها‭ ‬الجميع‮ ‬‭ ‬لتأسيس‭ ‬وإشهار‭ ‬اتحاد‭ ‬دولي‭ ‬يرعى‭ ‬ويشرف‭ ‬وينظم‭ ‬رياضة‭ ‬التقاط‭ ‬الأوتاد‭ ‬بمهنية‭ ‬عالية‭ ‬ومنهجية‭ ‬مؤسسية‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬واضح‭ ‬فنيا‭ ‬وقانونيا‭ ‬وماليا‭ ‬وإداريا‭ ‬وفقاً‭ ‬للأنظمة‭ ‬واللوائح‭ ‬التي‭ ‬اعتمدها‭ ‬أعضائه‭ ‬للعمل‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬وانتشار‭ ‬ممارسة‭ ‬هذه‭ ‬الرياضة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬دول‭ ‬العالم‭. وقد‭ ‬حظيت‭ ‬رياضة‭ ‬التقاط‭ ‬الأوتاد ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬بإقبال ‬ملحوظ‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الفرسان‭ ‬العُمانيين‭ ‬والذين‭ ‬حققوا‭ ‬إنجازات‭ ‬مشرفة‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬الإقليمية‭ ‬والقارية،‭ ‬كما‭ ‬تشير‮‬‭ ‬الإحصاءات‭ ‬بأن‭ ‬انتشار‭ ‬وممارسة‭ ‬هذه‭ ‬الرياضة‭ ‬في‭ ‬تزايد‭ ‬مستمر‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الدول، ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬تحظى‭ ‬بمتابعة‭ ‬جماهيرية‭ ‬واسعة،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬من‭ ‬الأهمية‭ ‬بضرورة‭ ‬تنظيم‭ ‬هذه‭ ‬الرياضة‭ ‬على‭ ‬أرضية‭ ‬واضحة‭ ‬من‭ ‬المعالم‭ ‬تقودها‭ ‬وتعمل‭ ‬على‭ ‬تطويرها‭ ‬بما‭ ‬يحقق‭ ‬الأهداف‭ ‬والغايات،‭ ‬وانطلاقاً‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الرؤية‭ ‬وبشراكة‭ ‬مقدرة‭ ‬مع‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬للفروسية‭ ‬والدول‭ ‬المشاركة‭ ‬والتنسيق‭ ‬المباشر‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الرياضية‭ ‬في‭ ‬السلطنة‭ ‬بالعمل‭ ‬على‭ ‬تسخير‭ ‬كل‭ ‬المقومات‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المضي‭ ‬قدما‭ ‬نحو‭ ‬تأسيس‭ ‬وإشهار‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬لالتقاط‭ ‬الأوتاد و‬وجدت‭ ‬تلك‭ ‬المبادرة‭ ‬كل‭ ‬الترحيب‭ ‬والدعم‭ ‬من الجهات الرسمية بالسلطنة لاستضافة‭ ‬المقر‭ ‬وتسيير‭ ‬أموره‭ ‬الفنية‭ ‬والإدارية‭ ‬والمالية‭ ‬بما‭ ‬يخدم‭ ‬الطموحات‭ ‬والأهداف‭ ‬والتي‭ ‬نسعى‭ ‬لتحقيقها‭ ‬برؤية‭ ‬مشتركة‭
.‬ كما تعتبر ‬رياضة‭ ‬التقاط‭ ‬الأوتاد‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أقدم‭ ‬رياضات‭ ‬الخيل‭ ‬التي‭ ‬عرفها‭ ‬الإنسان،‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬الرياضات‭ ‬التي‭ ‬تتجلى‭ ‬فيها‭ ‬مهارات‭ ‬الفرسان‭ ‬في‭ ‬الدقة‭ ‬والسرعة‭ ‬والتعامل‭ ‬مع‭ ‬الخيل وقد‭ ‬أقيمت‭ ‬أول‭ ‬مسابقة‭ ‬إقليمية‭ ‬لهذه‭ ‬الرياضة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1982م‭ ‬في‭ ‬دورة‭ ‬الألعاب‭ ‬الآسيوية،‭ ‬وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬تم‭ ‬التنسيق‭ ‬بين‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬لتنظيم‭ ‬المسابقات‭ ‬فيما‭ ‬بينها‭ ‬وإرساء‭ ‬القوانين‭ ‬المنظمة‭ ‬للعبة‭ ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬‮٧٠٠٢‬م‭ ‬نظمت‭ ‬السلطنة‭ ‬أول‭ ‬بطولة‭ ‬دولية‭ ‬وقامت‭ ‬بعدها‭ ‬بالتوجه‭ ‬لتنشيط‭ ‬الرياضة‭ ‬عربياً،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬تأسيس‭ ‬لجنة‭ ‬لتطوير‭ ‬الرياضة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الاتحاد‭ ‬العربي‭ ‬للفروسية، وأدخلت‭ ‬اللعبة‭ ‬في‭ ‬دورة‭ ‬الألعاب‭ ‬العربية‭ ‬بجمهورية‭ ‬مصر‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬العام، وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬تم‭ ‬تأسيس‭ ‬لجنة‭ ‬مماثلة‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الآسيوي‭ ‬للفروسية، ومنها‭ ‬تم‭ ‬إدخال‭ ‬اللعبة‭ ‬ضمن‭ ‬دورة‭ ‬الألعاب‭ ‬الشاطئية‭ ‬في‭ ‬مسقط‭ ‬2010 ومن‭ ‬خلال‭ ‬المجموعة‭ ‬السابعة‭ ‬للاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬للفروسية‭ ‬قدمت‭ ‬السلطنة‭ ‬ورقة‭ ‬عمل‭ ‬إلى‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬للفروسية‭ ‬مطالبة‭ ‬بتأسيس‭ ‬اتحاد‭ ‬مستقل‭ ‬للرياضة،‭ ‬وقد‭ ‬دعم‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬للفروسية‭ ‬هذا‭ ‬التوجه، وفي‭ ‬حين‭ ‬قامت‭ ‬السلطنة‭ ‬أثناء‭ ‬ذلك‭ ‬بتقديم‭ ‬عدة‭ ‬دورات‭ ‬تدريبية‭ ‬لـ‭ ‬13‭ ‬دولة‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬العام لتعزيز‭ ‬مهارات‭ ‬الفرسان‭ ‬ونشر‭ ‬اللعبة‭ ‬دوليا.