منظمات مجتمع مدني عراقية تطالب بالكشف عن مصير الألمانية المختفية

بغداد-(د ب أ)-طالب عدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني العراقية امس الثلاثاء الحكومة والأجهزة الأمنية بالكشف عن مصير المواطنة الألمانية هيلا ميفيس التي اختفت الليلة الماضية من أحد شوارع بغداد في ظروف غامضة والعمل على إطلاق سراحها فورا. وأجمع ممثلو المنظمات غير حكومية، في مؤتمر صحفي داخل مبنى منظمة برج بابل امس، على أن “اختفاء هيلا ميفيس شكل صدمة كبيرة لدى المثقفين والفنانين وقطاع الشباب في العراق نظرا للخدمات التي قدمتها على مدى أكثر من 10 سنوات متواصلة فضلا عن تحملها ظروف العراق القاهرة جراء الوضع الأمني وتفشي فيروس كورونا”. وأكدوا أن “مصير هيلا يهمنا جميعا كمجتمع مدني ومثقفين لأنها كانت قريبة من الجميع، ونحن نفتخر بتواجدها ونشاطها في العراق لانها ساهمت بفعاليات ثقافية وفنية مهمة فضلا عن تواجدها في ساحة التحرير لدعم المتظاهرين، وأن غيابها اليوم شكل صدمة لنا جميعا”. وطالب المتحدثون السلطات العراقية بالكشف عن مصير المواطنة الألمانية كونها”ضيفة على العراق وهي قدمت خدمات كبيرة لقطاع الشباب ويجب الحفاظ على حياتها، وعلى القوات الأمنية بذل الجهود للبحث عنها، ودعوا الخاطفين إلى تأمين سلامة حياتها وعدم التعرض أو الأساءة إليها. وعبر المتحدثون عن “قلقهم لاختفاء هيلا طوال الساعات الماضية وإغلاق هاتفها الشخصي فيما لم يصدر أي بيان من الجهات الحكومية والأمنية يوضح ظروف الاختفاء والجهات التي تقف وراءها”. وأعلن ممثلو منظمات المجتمع المدني عن “استمراهم بالضغط على الحكومة العراقية من أجل كشف ملابسات اختفاء المواطنة الألمانية صديقة الشعب العراقي”. وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن قال في وقت سابق إن القوات الأمنية العراقية لاتزال تبحث عن ميفيس. وأضاف معن في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ):”لغاية الآن، القوات الأمنية لاتزال تبحث عن المواطنة الألمانية التي اختفت الليلة الماضية في أحد شوارع بغداد”. وأوضح أن هناك “اهتماما أمنيا وتوجيهات من وزير الداخلية عثمان الغانمي للقوات الأمنية بمختلف قطاعاتها لتكثيف الجهود للبحث عنها”. وقال معن: “هيلا زميلة عزيزة علينا وتحظى بتقدير واحترام من قبلنا وعملت كثيرا من أجل العراق ومن الواجب علينا البحث عنها والقوات تواصل جهودها منذ الليلة الماضية”. بدوره وصف الدكتور علي البياتي، عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق حادثة اختطاف المواطنة الألمانية بأنه “مؤشر أمني خطير”. وقال البياتي لـ (د.ب.أ) إن “حادثة اختطاف المواطنة الألمانية مؤشر خطير على عدم قدرة الحكومة العراقية والقوات الأمنية في حماية الرعايا الأجانب المتواجدين في العراق بشكل رسمي الذين يقدمون خدمات إنسانية وثقافية مستمرة للشعب العراقي في ظروف أحوج ما يكون الشعب اليها”. وأضاف: “بكل تأكيد بدون إجراءات حقيقية جدية للتحقيق والمسائلة والمعاقبة ستتكرر هذه الحالة وسيؤدي ذلك الى انسحاب كل هذه البعثات من بغداد الى أربيل أو إلى خارج العراق”. وطالب البياتي “القوات الأمنية بالقيام بواجباتها بالتدخل الفوري لمعرفة مصيرها واطلاق سراحها ومحاسبة الجناة بشكل سريع تثمينا لجهودها في خدمة الشعب العراقي من خلال النشاطات الانسانية والثقافية التي تقدمها”. وكان نشطاء حقوقيون ذكروا في وقت سابق أن مسلحين مجهولين اختطفوا المواطنة الألمانية في بغداد ليلة الاثنين.