منظمة الصحة العالمية قلقة لـ”تسارع” وتيرة الوباء في إفريقيا التي كانت بمنأى منه

عواصم – وكالات: أعربت منظمة الصحة العالمية امس عن “قلقها” لـ”تسارع” وتيرة وباء كوفيد-19 في إفريقيا، التي كانت حتى الآن بمنأى من تفش واسع له. وقال مدير الحالات الصحية الطارئة في المنظمة مايكل راين خلال مؤتمر صحافي في جنيف “أنا قلق جداً لواقع أننا بدأنا نرى تسارعاً لوتيرة المرض في إفريقيا، وعلينا أن نأخذ جميعاً ذلك بجدية تامة وأن نظهر تضامناً” مع الدول المعنية. وإفريقيا هي ثاني أقل قارات العالم تضرراً بكوفيد-19 مع تسجيلها أكثر من 15160 وفاة، بعد أوقيانيا، بحسب بيانات جمعتها فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الاثنين. لكن جنوب إفريقيا أكثر دول القارة تضرراً من الوباء تجاوزت عتبة خمسة آلاف وفاة الأحد. وحذر راين من أن “جنوب إفريقيا قد تكون مقدمة لما سيحصل في بقية أنحاء إفريقيا”، لافتاً إلى أن البلد سجل “أولى الإصابات باكراً جداً”. وأوضح أن الوباء انتشر بدايةً في المناطق الغنية في جنوب إفريقيا قبل أن يتفشى بشكل أوسع “في المناطق الأكثر فقراً والبلدات والمناطق الريفية”. وكشف أن وتيرة تقدّم الوباء في العديد من دول القارة “ليست أسرع” مما يسجل في جنوب إفريقيا حيث ارتفعت الإصابات بنسبة 30% خلال الأسبوع الماضي. وأشار إلى أن نسبة تسارع الوباء في كينيا بلغت 31% وفي إثيوبيا 26% وفي مدغشقر 50% وزامبيا 57%، و69% في ناميبيا و66% في بوتسوانا. وأوضح أنه رغم أن عدد الإصابات في هذه الدول يبقى أقل حتى الساعة لكن “أعتقد أننا بدأنا نرى تسارعاً في انتقال العدوى في عدد من دول إفريقيا جنوب الصحراء”. وأضاف “فيما تعيش جنوب إفريقيا حدثاً خطيراً جداً، أعتقد في الواقع أن هذا مؤشر إلى ما يمكن أن تواجهه القارة ما لم تتخذ إجراءات عاجلة”. تطوير لقاح محتمل قالت كبيرة الباحثين القائمين على تطوير لقاح محتمل لمرض كوفيد-19 بجامعة أكسفورد إنه يمكن طرحه بنهاية العام، لكن حدوث هذا غير مؤكد. وأظهرت بيانات أمس الاثنين أن اللقاح التجريبي الذي حصلت شركة (أسترا زينيكا) لصناعة الأدوية على ترخيصه طوّر استجابة مناعية في تجارب المراحل الأولى السريرية، ليبقي على آمال في إمكانية استخدامه بنهاية العام. وقالت الباحثة سارة جيلبرت لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) “فيما يتعلق بهدف طرح اللقاح بنهاية العام، هذا محتمل، لكن لا يوجد قطعا ما يؤكد ذلك لأننا بحاجة إلى حدوث ثلاثة أمور”. وأوضحت أنه ينبغي التأكد من نجاحه في تجارب المراحل الأخيرة، كما ينبغي توفير كميات كبيرة ويجب أن توافق الجهات التنظيمية سريعا على ترخيصه للاستخدام الطارئ. وأضافت “يجب حدوث تلك الأمور الثلاثة جميعا قبل أن يتسنى لنا البدء في تطعيم أعداد كبيرة من الناس”. أمريكا: ارتفاع الاصابات بـ1.5% ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة بنسبة 1.5% خلال 24 ساعة حتى صباح امس الثلاثاءبتوقيت نيويورك، لتصل إلى 3.83 مليون حالة، وفقا للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء. وأشارت وكالة بلومبرج إلى أن الزيادة على المستوى الوطني في حالات الإصابة جاءت أقل من متوسط الزيادة اليومية خلال أسبوع ماضي (وهو 1.9%). وسجلت نيويورك أكبر عدد من حالات الإصابة المؤكدة، بإجمالي 407 آلاف و326 حالات، بزيادة بنسبة 0.1% خلال 24 ساعة. وشهدت ولاية ألاسكا زيادة حالات الإصابة بنسبة 4% خلال 24 ساعة، ليصل إجمالي الحالات بها إلى 1950 حالة. كما سجلت ولاية تكساس أكبر عدد من الوفيات خلال الـ24 ساعة الماضية، حيث تم تسجيل 94 حالة وفاة. كندا: إجمالي إصابات 112 ألفا بلغ إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في كندا 112 ألفا و938 حالة حتى الساعة السابعة والنصف صباح امس الثلاثاء بتوقيت تورونتو، بحسب بيانات جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء. وأشارت البيانات إلى أن الوفيات في كندا جراء الإصابة بالفيروس وصلت إلى 8902 حالة، بينما تعافى 98 ألفا و975 مصابا حتى الآن. وأعلنت كندا تسجيل أول حالة إصابة بالفيروس في البلاد قبل نحو 25 أسبوعا. أطباء يدينون استجابة الحكومة الصربية للوباء انتقد مئات الأطباء بشدة استجابة الحكومة الصربية لوباء كورونا، وذلك في رسالة مفتوحة نشرتها وسائل إعلام محلية امس الثلاثاء. وتقول الرسالة التي وقعها 350 طبيبا في صربيا: “نحن نخاطب الرأي العام لأننا لا نرى طريقة أخرى للخروج من الكارثة الصحية التي تعيشها بلادنا”. وتتهم الرسالة حكومة الرئيس ألكسندر فوتشيتش بتخفيف سريع للغاية للقيود المفروضة للحد من تفشي الوباء، ما أدى إلى “فقدان السيطرة على الوضع الوبائي”. وبعد فرض حظر صارم في مارس، رفعت الحكومة القيود في بداية مايو، مع السماح بإقثامة فعاليات كبيرة مثل مباريات كرة القدم بحضور 18 ألف مشجع. كما نظم حزب فوتشيتش “الحزب التقدمي الصربي” فعاليات كبيرة لحملته في الفترة التي سبقت الانتخابات البرلمانية في 21 يونيو، والتي فاز فيها بفارق كبير. وفي الوقت نفسه، يتهم الأطباء الحكومة بنشر إحصاءات كاذبة وترويع أو تهديد الأطباء الذين ينتقدون استجابة الحكومة. وارتفع عدد الإصابات بالفيروس في الدولة الواقعة في منطقة البلقان التي يبلغ عدد سكانها 7 ملايين نسمة بشكل حاد في الأسابيع الماضية. وبين الأحد والاثنين، سجلت السلطات 359 حالة إصابة جديدة. ويوجد حاليا 190 شخصا على أجهزة التنفس الاصطناعي، كما توفي عشرة أشخاص في الساعات الأربع والعشرين الماضية. ومنذ بداية الوباء، تم تسجيل إجمالي 21253 حالة إصابة و482 حالة وفاة في صربيا. البرازيل: إصابات تجاوزت 2 مليون وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في البرازيل إلى 2.12مليون حتى الساعة السابعة والنصف من صباح امس الثلاثاء بتوقيت ساو باولو، بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء. وأظهرت البيانات أن عدد الوفيات في البرازيل جراء الإصابة بالفيروس وصل إلى 80 ألفا و120 وفاة. وتعافى من مرض “كوفيد19-” الذي يسببه الفيروس1.51 مليون شخص حتى الآن. وأعلنت البرازيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في البلاد قبل حوالي 20 أسبوعا. بريطانيا: إصابات تصل إلى 296 ألفا وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في بريطانيا إلى 296 ألفا و944 حالة حتى الساعة السابعة والنصف صباح امس الثلاثاء بتوقيت لندن، بحسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء. وأشارت البيانات إلى أن عدد الوفيات في المملكة المتحدة جراء الفيروس بلغ 45 ألفا و397 حالة. وقد تعافى 1413 من المصابين حتى الآن. ومر نحو 24 أسبوعا حتى الآن منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة. رئيس الفلبيين يهدد باعتقال مخالفي العزل قالت الفلبين امس الثلاثاء إنها ستكثف فحوص فيروس كورونا المستجد في ظل ارتفاع حاد في حالات الإصابة والوفاة بعد تخفيف إجراءات العزل العام في يونيو حزيران، في حين هدد الرئيس رودريجو دوتيرتي باعتقال أي شخص لا يضع الكمامة. وقال وزير الصحة فرانسيسكو دوكي في اجتماع مع دوتيرتي بثه التلفزيون إن الحكومة تستهدف فحص ما بين 32 ألفا و40 ألف شخص يوميا بالمقارنة مع ما بين 20 ألفا و23 ألف شخص حاليا. وأجرت الفلبين فحوصا لنحو 1.1 مليون شخص حتى الآن، لكن دوكي قال إنها تستهدف فحص عشرة ملايين أي نحو عشر عدد السكان بحلول نهاية الربع الأول من العام المقبل. وأضاف “لا يمكننا فحص جميع السكان، فلم تفعل ذلك حتى أغنى الدول، الولايات المتحدة”. وفي منطقة جنوب شرق أسيا تحتل الفلبين المرتبة الثانية بعد إندونيسيا في أعداد الإصابات والوفيات، حيث ارتفعت الإصابات إلى أربعة أمثالها تقريبا لتبلغ 68898 حالة وزادت الوفيات لمثليها تقريبا عند 1835 حالة منذ أن خففت الحكومة القيود في يونيو . وأعيد فرض قيود العزل العام في بعض المناطق الأكثر تضررا. وهدد دوتيرتي باعتقال أي شخص ينشر الفيروس أو يرفض وضع الكمامة أو مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي. كان الرئيس، الذي يشتهر بحديثه الحاد، قد حذر في أبريل نيسان من إمكانية إطلاق النار على من يخالف قواعد العزل العام لإثارته الاضطراب. وقال دوتيرتي في كلمة مسجلة بثت امس الثلاثاء”ليس لدينا غضاضة في القبض على الناس (المخالفين)”، موضحا أن نشر مرض كوفيد-19 التنفسي الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا “جريمة خطيرة”. ألمانيا:تسجيل 522 حالة إصابة جديدة أعلن معهد “روبرت كوخ” الألماني أن مكاتب الصحة في ألمانيا سجلت 522 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، خلال يوم واحد. وأوضح المعهد صباح امس الثلاثاء أن إجمالي عدد المصابين بالفيروس منذ بدء انتشاره في ألمانيا بلغ بذلك 202345 شخصا، على الأقل. وأضاف المعهد أن عدد حالات الوفاة بلغ حتى الآن 9090 حالة، موضحا أن هذا العدد يزيد على ما تم رصده أمس الاثنين بإجمالي 4 أشخاص. وحتى صباح امس الثلاثاء، تجاوز 188100 شخص الإصابة بالفيروس في ألمانيا، وفقا لتقديرات “روبرت كوخ”. وبحسب تقديرات المعهد أيضا، بلغ عدد إعادة إنتاج الفيروس في ألمانيا 1.15أمس الاول الاثنين، فيما كان يبلغ 1.25 الأحد، أي أن كل مصاب يمكنه نقل العدوى إلى أكثر من شخص. فرنسا: إلاصابات تجاوزت 214 ألفا وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في فرنسا إلى 214 ألفا و23 حالة حتى الساعة السابعة والنصف صباح امس الثلاثاء بتوقيت باريس، بحسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرج للأنباء. وأشارت البيانات إلى أن عدد الوفيات في فرنسا جراء الفيروس بلغ 30 ألفا و180 حالة. وقد تعافى 79 ألفا و668 من المصابين حتى الآن. ومر نحو 25 أسبوعا حتى الآن منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في فرنسا. إيران تسجل أعلى حصيلة يومية للوفيات أعلنت وزارة الصحة الإيرانية امس الثلاثاء ارتفاع إجمالي عدد حالات الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في البلاد إلى 14 ألفا و 634 حالة، بعد تسجيل 229 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وهذه هي أكبر حصيلة يومية لوفيات كورونا في إيران منذ بداية ظهور الفيروس في البلاد. وصرحت المتحدثة باسم وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيرانية، سيما سادات لاري، امس بأن إجمالي عدد الإصابات يقترب من 279 ألفا، بعد تسجيل 2625 حالة إصابة جديدة. ولفتت إلى أن 3589 من المصابين في وضع صحي حرج، وأن عدد المتعافين تجاوز 242 ألفا، وفقا لما نقلته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا). وبعد انخفاض أولي في عدد الإصابات في منتصف مايو، خففت إيران من التدابير التي كانت فرضتها لمنع انتشار فيروس كورونا وأعادت فتح الاقتصاد مرة أخرى، وهو ما يرى الخبراء أنه أدى إلى زيادة كبيرة في حالات الإصابة مؤخرا.