بناء قاعة فايكنج تاريخية بألف طن من خشب البلوط

كوبنهاجن “د.ب.أ”: – في حال لم تكن متابعا لآخر الصرعات، فإن الفايكنج صار شعبيا الآن. ومن المنتظر أن يتابع الملايين مسلسل “الفايكنجز” في موسمه السابع بينما يستعد مجتمع الألعاب الإلكترونية للانغماس في حمى فايكنج في ظل اللعبة المنتظرة بشدة “أساسنز كريد: فالهالا”. ولإحضار هذا إلى العالم الحقيقي، افتتحت الدنمارك الآن نسخة طبق الأصل بالحجم الطبيعي لإحدى قاعات ملوك الفايكنج التاريخية وهي أكبر قاعة من نوعها من عصر الفايكنج الدنماركي. يأتي افتتاح أحدث مناطق الجذب السياحي في الدنمارك فيما خفف المسؤولون تحذيرات السفر والقيود المفروضة على السياح من معظم الدول الأوروبية بداية من 27 يونيو. ولمعرفة كيف كانت قاعة الفايكنج تبدو، يمكنك زيارة متنزه ساجنلاند ليجر بارك في جزيرة زيلاند بالدنمارك، حيث تم افتتاح القاعة الآن فيما لاتزال بعض القيود مفروضة خلال جائحة كوفيد.19- جرى استخدام ألف طن من خشب البلوط في إعادة بناء القاعة التي شيدت بالقرب من المواقع الأثرية التي تشير إلى وجود كبير للفايكنج في المنطقة قبل قرون. وفي حديقة محيطة بالقاعة، يمكن للزوار تتبع تاريخ عصر الفايكنج وكذلك العصر الحديدي  والحجري. تنضم أحدث منطقة جذب خاصة بالفايكنج في إسكندنافيا إلى نموذج قاعة احتفالات أخرى طبق الأصل في مركز ميدجارد فايكنج النرويجي، بالإضافة إلى مواقع تاريخية مماثلة في السويد مثل مدينة بيركا ذات طابع الفايكنج.