الخواجا لـ”عُمان”: اسرائيل بدأت في تنفيذ “مخطط الضم” منذ 1967

رام الله (عُمان ) نظير فالح:
قال منسق الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في الضفة الغربية صلاح الخواجا، أن اسرائيل بدأت عمليا في تنفيذ مخطط الضم منذ عام 1967، وذلك بعد احتلالها وضمها للقدس الشرقية وما تبقى من الأرض الفلسطينية، وفرض أمر واقع على المقدسيين، وأضاف الخواجا أن اسرائيل قامت في عام 1999 بضم آلاف الدونمات في منطقة البحر الميت شرق الضفة الغربية، وفي عام 2002 وبعد بناء جدار الضم العنصري استولت على أكثر من 19% من أراضي الضفة الغربية .
وأكد الخواجا في لقاء مع “عُمان”، أمس الثلاثاء، أن اسرائيل اليوم تفرض أمر واقع استيطاني على 13% من أراضي الضفة، ونحن أمام أكبر عملية ضم وهذا الخطر الحقيقي لأن مخطط الضم يؤبد الاستيطان والاستعمار في الأراضي الفلسطينية وهو بمثابة تعزيز لنظام الفصل العنصري.
وأشار الخواجا إلى أن اسرائيل مستمرة في سياستها الاستيطانية الاستعمارية وهي تريد أن تخدع وتضلل المجتمع الدولي في إجراءاتها العملية من خلال التلاعب وتغيير مصطلحات “عملية الضم” ضم المستوطنات، وفرض السيادة، أو محاولة السيطرة على الاراضي الاميرية أو غيرها من الإجراءات على الأرض التي تريد أن تعيد الرواية الاسرائيلية باعتبار أن الضفة الغربية ليست أراضي محتلة بل أراضي متنازع عليها،على حد تعبيره.
وحسب وسائل إعلام إسرائيلية فإن خطة الضم ستحول 43 قرية يعيش فيها أكثر من 110 آلاف فلسطيني (غالبيتهم في غور الأردن) إلى جيوب معزولة ومحاصرة من كافة الجهات بجدار الفصل العنصري .