تراجع أعمال تبسيل نخلة المبسلي بولاية المضيبي هذا العام

المضيبي – علي بن خلفان الحبسي
في الوقت الذي تشهد فيه هذه الفترة من قيظ كل عام أعمال التبسيل “طبخ بسور نخلة المبسلي” بولاية المضيبي في أكثر من 40 تركبة للطبخ، إلا أن التراكيب أصبحت خاوية ولا تعمل وسيتجه المزارعون إلى تحويل البسور إلى تمور. وقال سعيد بن علي الرواحي من قرية البويطن: إن جائحة كورونا (كوفيد 19) سبب في عدم طبخ بسور نخلة المبسلي حيث إنها تحتاج إلى تجمع كبير بدءا من الجداد في المزارع وصولا إلى تراكيب الطبخ، وحرصا على السلامة العامة توقف المزارعون عن التبسيل هذا هو السبب الأول، أما السبب الآخر فهو تولي إحدى الشركات الخاصة شراء البسور والتي تحكمت في الأسعار والشروط الأخرى التعجيزية التي يراها أصحاب الأموال بأن عملية التبسيل غير مجدية مع مصاريف التبسيل واليد البشرية متمنين من الحكومة أن تكون لها نظرة مستقبلية ودعم أسعار البسور. وشاطر صالح بن علي الجابري من المضيبي الرأي نفسه والذي لديه تراكيب لطبخ البسور قائلا: إنه غير مستعد هذا العام لإنتاج البسور بسبب ظروف كورونا ومراعاة للصالح العام مؤكدا بأنه سيتم استغلال ما يوجد من بسور إلى تمور.